• رعاية النحو العربي

      مقالي الذي يجمع على نحو ما بين طه حسين والرافعي رعاية النحو العربي لعروبة أطوار اللغة والتفكير   تحميل (PDF, Unknown) Read More
  • رحلة صيد في بحر عمان

    عُمانُ التي أَضْناكَ حُبُّ عُمانَا أي أضناك حبها لا حب سُعاد وَضَع اسمها الظاهر موضع ضميرها الباطن تعلُّقا بها ودلالة على أن ظاهرها في محبته كباطنها والحمد لله رب العالمين Read More
  • تفجير عروض الشعر العربي

    معالم تفجير عروض الشعر العربي 1  داعي التكامل تعلمت أن أحرص على معالم الحياة في الثقافة العربية الإسلامية ؛ فاقتضاني ذلك ألا أشتغل بمسألة أو مسائل منها قدامية أو حداثية أو Read More
  • نظرية النصية العروضية، هدية العيد تحية الغريد الشجية الترديد (الإخراجة الأخيرة)

    حينما نشرتُ مباحث هذا المقال صبر عليها بعض المتخصصين قليلا، ثم يئس من دعاواها النظرية العريضة؛ فذكرت أنها لم تكن لتكون إلا عن تطبيق كثير، ووعدت بإلحاق التطبيق الكافي، ويا Read More
  • نقد الأحكام النحوية بين الثبات والتحول

    "أتقدم بالشكر خالصا للأخ الكريم الأستاذ الدكتور محمد جمال صقر، على ملحوظاته الرائعة التي قدمها، وعلى أسلوبه السخي في تقديمها، الذي أثبت بدوره أن القدرة الفنية قادرة على أن تضيف Read More
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
مثال وسيط من نقدي العلاقات النحوية
بين الأعشى وجرير

بين الأعشى وجرير

محمد جمال صقر . نشرت في مقالاتي اللغوية 2957 لاتعليقات


Share Button

ارتحتُ من ضيقي ببعض المتعالمين المحكَّمين، إلى إعادة قراءة رسالة أستاذنا أستاذ الدنيا محمود محمد شاكر -رحمه الله!- “في الطريق إلى ثقافتنا”، ومقالاته “نمط صعب ونمط مخيف”، و”أباطيل وأسمار”. واقتبستُ من عزمه فيها ما نشطتُ به إلى مباراته بمقالي “بين الأعشى وجرير: موازنة نصية نحوية”، الذي قدمتُه للنشر بمجلة كلية دار العلوم من جامعة القاهرة، وكان على رئاسة تحريرها الأستاذ الدكتور شعبان صلاح، أطال الله في النعمة بقاءه! بعد مدة مديدة نُشِرَ مقالي، وطلبني في شأنه الدكتور شعبان ليطلعني على أن الأستاذين اللَّذَيْنِ أُحِيلَ عليهما اختلفا فيه بين رافع له إلى أعلى عليين وخافض له إلى أسفل سافلين؛ فأحاله على أستاذ آخر أعلى منهما كعبا، فرفعه مع الأول إلى أعلى عليين، وكتب فيه تقريرا عظيما سلَّمه له وهو يسأله في المقال: أهو لسعد مصلوح؟ قال الدكتور شعبان: فأحببتُ أن أسرك بذلك، وأخفيتُ اسم الأستاذ، وصورتُ لك تقريره. ولما قرأت التقرير عرفت توفيق رب العالمين الرحمن الرحيم -سبحانه، وتعالى!- وتَبَيَّنَ لي -وَهُوَ ما أَكَّدَهُ الدكتور شعبان صلاح فيما بعد- أنه لأستاذنا الدكتور محمد فتوح أحمد أحد أساتذة دار العلوم الستة الكاملي الأستاذية كما قال هو نفسه مرة عن نفسه، تحدثا بنعمة الله عليه! ولقد انفسح لي بهذا المقال موضعٌ بين اللغويين النصيين المعاصرين، وغَرِيتُ بأن أُكْمِلَ سلسلته المنظومة بتشبيه أبي عمرو بن العلاء لجرير بالأعشى والفرزدق بزهير والأخطل بالنابغة. ثم لم أجد ألطف منه لمقام المشاركة في تكريم الدكتور سعد مصلوح أستاذنا الجميل وصديقنا الجليل!

تحميل (PDF, Unknown)

Share Button

Comments

comments

أترك تعليق

  • Default
  • Title
  • Date
  • Random
  • أُوتيتُمُ الْأَبْصَارَ فَاسْتَعْمَيْتُمُ وَرَضِيتُ مِنْهَا مَا يَرَاهُ الْمُلْهَمُ وَسَعَيْتُ فَاسْتَغْشَيْتُمُ أَعْذَارَكُمْ وَتَبِعْتُمُونِي رَيْثَما أَتَقَدَّمُ مَا أَشْأَمَ الْمُتَجَبِّرِينَ عَلَى الرِّضَا ضَلَّتْ
  • شَهِدَ الْعِيدَ مَيِّتٌ وَشَهِيدُ ظَاهِرٌ سَعْدُهُ وَمِسْخٌ مَرِيدُ وَتَدَاعَتْ لِنَهْشِ لَحْمٍ شَرِيفٍ وَدَمٍ طَاهِرٍ ضِبَاعٌ تَزِيدُ تَتَأَلَّى عَلَى الشَّهَادَةِ وَالْحَقُّ
  • حَضَرْتُ فَلَمْ أُسْأَلْ وَغِبْتُ فَلَمْ أُذكَرْ فَخِفْتُ إِذَا مَا طَالَتِ الْحَالُ أَنْ أُنْكَرْ أَحَطْتُ بِمَا لَمْ يَدْرِ أَهْلُكِ وَاكْتَوَتْ بِكِتْمَانِهِ
  • رَحِمَ اللَّهُ عَبْدَهُ مِفْتَاحَا وَجَزَاهُ عَنْ صِدْقِهِ فَارْتَاحَا حَمَلَتْهُ جَمَاعَةٌ مِنْ بَعِيدٍ وَأَدَارَتْهُ مِنْ قَرِيبٍ فَطَاحَا لَيْتَهُمْ عَالَجُوا الْمَغَالِيقَ وَاسْتَبْقَوْا