• ظاهرة التوافق العروضي الصرفي - محاضرات صوتية

    محاضراتي لتمهيدية ماجستير قسم النحو والصرف والعروض بكلية دار العلوم من جامعة القاهرة عام 2007-2008. وفيها اخترت أن أرتقي بمسائل أصول النحو إلى ما اعتنيت به في كتابي ظاهرة التوافق Read More
  • سرب الوحش للدكتور محمد جمال صقر

    أَبِيتُ بِأَبْوَابِ الْقَوَافِي كَأَنَّمَا أُصَادِي بِهَا سِرْبًا مِنَ الْوَحْشِ نُزَّعَا أُكَالِئُهَا حَتَّى أُعَرِّسَ بَعْدَمَا يَكُونُ سُحَيْرًا أَوْ بُعَيْدَ فَأَهْجَعَا سُوَيْدُ بْنُ كُرَاعَ الْعُكْلِيُّ تحميل (PDF, Unknown) Read More
  • الدكتور محمد جمال صقر - سمرؤوت الأكبر - ببر الجصة

    اعتنى به الأستاذ محمود رفعت جزاه الله خيرا ! Read More
  • مناقشاتي

    هاك ما وعدتُك -يا بني العزيز- فالزم منه ما ارتحتُ إليه، وإياك وما نفرتُ منه، فينفرَ منك القُرّاء؛ فما أنا إلا أحدُهم! آخر تحديث في 19 من ذي الحجة 1436 = 2 من أكتوبر 2015 Read More
  • مواقفي

    تحميل (PDF, Unknown) Read More
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5

خبير ذكي أم مبدع عبقري

محمد جمال صقر 30

لم أرد قبل أن أنظم هذه السَّمْرؤوتة: “أذكيا تراه أم لَوذَعيا عبقريا يظل يفري فَرِيّا من بني الشَّيْصبان أَيْهَمُ لا يركب إلا المجهول يَهوي هُوِيّا لقِحت أمه ببذرة جنيٍّ فأضحى يطوي المآلات طيا”، إلا أن أتكلم في فرق ما بين الذكي والعبقري؛ فقد وجدته ملتبسا على الناس حتى علمائهم، إذا ذكروا خبيرا قالوا: عبقري، وإذا ذكروا مبدعا قالوا: ذكي، وهما مختلفان بحيث لا يشترط في المبدع العبقري أن يكون خبيرا ذكيا، ولا في الخبير الذكي أن يكون مبدعا عبقريا، لا بل يكفي أن يشتمل كل منهما على طرف مما عند صاحبه. نعم؛ فما الخبرة والذكاء إلا استيعاب التجارب السابقة واستحضارها عند الحاجة، وما الإبداع والعبقرية إلا استشراف طرق الحصول واستحداث طرائق الوصول. ولكن لم تكد عبارتي عن ذلك تقول: “أذكيا تراه”، حتى تراقصت تقول: “أم لوذعيا عبقريا…”، ثم انساقت تحطِب في هوى المبدع العبقري، وكأن ليس في الأحياء غيرُه، وألا حاجة بالعمران مع المبدعين العباقرة إلى الخبراء الأذكياء، ثم لم تجد حدا تقف عنده إلا أن تتسمى أَرْطُغْرُل (اسم البطل التركي الخرافي، الذي ملأ مسلسل سيرته الدنيا الآن وشغل الناس)، وهو موقف فني خالص، يُعذر فيه صاحبه بعماه، ولا ريب في أنه “ليس على الأعمى حرج”؛ صدق الله العظيم!

رسوب

Presentation1

محمد جمال صقر 21

استثقل البقاء وليس في الحفل مع المحتفلين غيرك؛ فاستأذن في الذهاب، ولم يكد يتحرك حتى حضر أحد الزملاء؛ فاشتغل به، ثم توالى الحضور، وإذا المحتفلون يختارونك دون غيرك لتكلمهم؛ فيُبلس وكأن قد رسب في اختبار عمره!

أسماؤنا

Presentation1

محمد جمال صقر 23

تَسمى العربي محرما وصفَرا وربيعا ورجبا وشعبان ورمضان وحجّاجا (ذا الحجة)، وكأنما يتمسك إذ ذاك بالحياة العربية، يدل عليها، ويستدل بها! تَسمَّى أسماء ثمانية أشهر بتسعة من الاثني عشر، ولولا كراهة الجمود الذي في جمادى باثنين والقعود الذي في ذي القعدة، ما أهملهما من تَسمِّيه! ثم قليلا قليلا تفلتت من تَسمِّيه أشهرُه مثلما تفلتَت عروبته! وعلى أثره سعى المسلم غير العربي، حتى تجاوزه إلى تَسمِّي بعض الأشهر الأعجمية! نعم؛ فقد لقيت بجاكرتة من إندونيسية “أوغسّلام”، أستاذ اللغة العربية الذي ولد بأوغسطس، فلم يشأ أن يهمل الشهر الذي ولد فيه؛ فجعل له نصف اسمه! ولا أستبعد أن يصنع العربي فيما يستقبل مثل صنيع المسلم غير العربي، حتى تَخلص أسماؤهما أخيرا للأشهر الأعجمية، فنجد على المقاعد أمامنا يناير في مايو ومايو في يناير!

قدوة

Presentation1

محمد جمال صقر 9

أتظن -يا أستاذه الكبير- أنه يأبه لسخريتك من صلاته، وهو الذي لم يسخر قطُّ من سُكْرك الذي تُجاهر به! لا والذي جعل التأثير بالقُدوة أنجح من التأثير بالدَّعوة!  

تعنت

Presentation1

محمد جمال صقر 21

يسألك: ماذا ألفت في هذه المدة؟ فتجيبه: بضعة وثلاثين كتابا بعضها ورقي وبعضها رقمي. فيتعنتك: دعك من الرقمي! ولم يدر أن رقميك هو الذي يقرؤه الناس في كل مكان!

  • Default
  • Title
  • Date
  • Random
  • أَخِيرًا تَسْتَوِي الْأَقْدَارْ وَمَا فِي الدَّارِ مِنْ دَيَّارْ تَرَامَى الْجَارُ جَنْبَ الْجَارِ ذَا الْمَغْرُورُ وَالْغَرَّارْ فَنَطَّ الثَّعْلَبُ الْمَكَّارُ فَاسْتَعْلَى بِعُقْرِ
  • مَلَّ جَذْرَهُ الشَّجَرُ وَانْصِبَابَهُ الْمَطَرُ وَالْتَوَتْ مَعَايِشُ لَمْ يَسْتَذِلَّهَا وَطَرُ فَالْكَلَامُ مُلْتَبِسٌ وَالْأَمَانُ وَالْخَطَرُ
  • تَعَادَلْنَا عَلَى كَتِفَيْكْ فَعَادَ الْحَظُّ مِنْكَ إِلَيْكْ وَلَوْ مَيَّلتَ نَاحِيَةً لَمِلْنَا بِالْهَلَاكِ عَلَيْكْ كَذَاكَ تَسُوسُ هَذِي الْأَرْضَ ثُمَّ تُسِيسُهَا وَلَدَيْكْ
  • "مَوْلَايَ ذَا التَّاجِ عَفْوَا يَا أَعْظَمَ الْخَلْقِ زَهْوَا أُقَبِّلُ الرِّجْــلَ رَضْوَى وَأَعْرِفُ الْعُرْفَ سَلْوَى لَكِنْ حَنَانَيْكَ دَعْـنِي وَحْدِي فَمَا عُدْتُ