• رعاية النحو العربي

      مقالي الذي يجمع على نحو ما بين طه حسين والرافعي رعاية النحو العربي لعروبة أطوار اللغة والتفكير   تحميل (PDF, Unknown) Read More
  • رحلة صيد في بحر عمان

    عُمانُ التي أَضْناكَ حُبُّ عُمانَا أي أضناك حبها لا حب سُعاد وَضَع اسمها الظاهر موضع ضميرها الباطن تعلُّقا بها ودلالة على أن ظاهرها في محبته كباطنها والحمد لله رب العالمين Read More
  • تفجير عروض الشعر العربي

    معالم تفجير عروض الشعر العربي 1  داعي التكامل تعلمت أن أحرص على معالم الحياة في الثقافة العربية الإسلامية ؛ فاقتضاني ذلك ألا أشتغل بمسألة أو مسائل منها قدامية أو حداثية أو Read More
  • نظرية النصية العروضية، هدية العيد تحية الغريد الشجية الترديد (الإخراجة الأخيرة)

    حينما نشرتُ مباحث هذا المقال صبر عليها بعض المتخصصين قليلا، ثم يئس من دعاواها النظرية العريضة؛ فذكرت أنها لم تكن لتكون إلا عن تطبيق كثير، ووعدت بإلحاق التطبيق الكافي، ويا Read More
  • نقد الأحكام النحوية بين الثبات والتحول

    "أتقدم بالشكر خالصا للأخ الكريم الأستاذ الدكتور محمد جمال صقر، على ملحوظاته الرائعة التي قدمها، وعلى أسلوبه السخي في تقديمها، الذي أثبت بدوره أن القدرة الفنية قادرة على أن تضيف Read More
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5

منتهى الأدب

٢٠١٦١٠١٧_١٠٠٤٢٤

محمد جمال صقر 322

بينما كنت أمشي على الشاطئ هذا الصباح، شاهدت رجلا وامرأة شرق آسيويين ينظفان الشاطئ. الرجل يلتقط الأوساخ ويضعها في الكيس البلاستيكي الذي تحمله المرأة. كنت سعيدا بروئيتهما ينظفان شاطئا في بلادي بابتسامة مشرقة! تقدمت وحييتهما ودار بيننا حديث مختصرُهُ أنني عرفت أنهما يابانيان والمفاجأة التي أذهلتني أنهما السفير الياباني وزوجته! تواضعهما جذبني كثيرا وأحببت أن أشارككم هذا المشهد.

موقعية الزوائد المهموسة غير المطردة في العربية واللغات السامية مقارنة مورفونولوجية للدكتور طارق سليمان النعناعي

IMG-20160521-WA0001

محمد جمال صقر 391

صباح الجمعة 20/5/2016 عرض أخونا الأستاذ الدكتور طارق سليمان النعناعي بحثه موقعية الزوائد المهموسة غير المطردة في العربية واللغات السامية مقارنة مورفونولوجية على حضور الندوة الدولية الرابعة في اللسانيات المقارنة بمختبر إعداد اللغة العربية من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة القنيطرة المغربية وكان لحضوره وقع قوي على المشاركين ولاسيما طلاب الدكتوراة إذ حرص على استيعاب أعمالهم والتعليق عليها والتنبيه لكل ما يستحق التنبيه من أفكارها المختلفة وكان لطرافة أفكار طلاب الدكتوراة هؤلاء ولطافتها وحماستهم لها واجتهادهم فيها وقع قوي عليه كذلك فعاد بكثير من الذكريات الطيبة والآمال الغالية

  • Default
  • Title
  • Date
  • Random
  • أُوتيتُمُ الْأَبْصَارَ فَاسْتَعْمَيْتُمُ وَرَضِيتُ مِنْهَا مَا يَرَاهُ الْمُلْهَمُ وَسَعَيْتُ فَاسْتَغْشَيْتُمُ أَعْذَارَكُمْ وَتَبِعْتُمُونِي رَيْثَما أَتَقَدَّمُ مَا أَشْأَمَ الْمُتَجَبِّرِينَ عَلَى الرِّضَا ضَلَّتْ
  • شَهِدَ الْعِيدَ مَيِّتٌ وَشَهِيدُ ظَاهِرٌ سَعْدُهُ وَمِسْخٌ مَرِيدُ وَتَدَاعَتْ لِنَهْشِ لَحْمٍ شَرِيفٍ وَدَمٍ طَاهِرٍ ضِبَاعٌ تَزِيدُ تَتَأَلَّى عَلَى الشَّهَادَةِ وَالْحَقُّ
  • حَضَرْتُ فَلَمْ أُسْأَلْ وَغِبْتُ فَلَمْ أُذكَرْ فَخِفْتُ إِذَا مَا طَالَتِ الْحَالُ أَنْ أُنْكَرْ أَحَطْتُ بِمَا لَمْ يَدْرِ أَهْلُكِ وَاكْتَوَتْ بِكِتْمَانِهِ
  • رَحِمَ اللَّهُ عَبْدَهُ مِفْتَاحَا وَجَزَاهُ عَنْ صِدْقِهِ فَارْتَاحَا حَمَلَتْهُ جَمَاعَةٌ مِنْ بَعِيدٍ وَأَدَارَتْهُ مِنْ قَرِيبٍ فَطَاحَا لَيْتَهُمْ عَالَجُوا الْمَغَالِيقَ وَاسْتَبْقَوْا