• ظاهرة التوافق العروضي الصرفي - محاضرات صوتية

    محاضراتي لتمهيدية ماجستير قسم النحو والصرف والعروض بكلية دار العلوم من جامعة القاهرة عام 2007-2008. وفيها اخترت أن أرتقي بمسائل أصول النحو إلى ما اعتنيت به في كتابي ظاهرة التوافق Read More
  • سرب الوحش للدكتور محمد جمال صقر

    أَبِيتُ بِأَبْوَابِ الْقَوَافِي كَأَنَّمَا أُصَادِي بِهَا سِرْبًا مِنَ الْوَحْشِ نُزَّعَا أُكَالِئُهَا حَتَّى أُعَرِّسَ بَعْدَمَا يَكُونُ سُحَيْرًا أَوْ بُعَيْدَ فَأَهْجَعَا سُوَيْدُ بْنُ كُرَاعَ الْعُكْلِيُّ تحميل (PDF, Unknown) Read More
  • الدكتور محمد جمال صقر - سمرؤوت الأكبر - ببر الجصة

    اعتنى به الأستاذ محمود رفعت جزاه الله خيرا ! Read More
  • مناقشاتي

    هاك ما وعدتُك -يا بني العزيز- فالزم منه ما ارتحتُ إليه، وإياك وما نفرتُ منه، فينفرَ منك القُرّاء؛ فما أنا إلا أحدُهم! آخر تحديث في 19 من ذي الحجة 1436 = 2 من أكتوبر 2015 Read More
  • مواقفي

    تحميل (PDF, Unknown) Read More
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5

الشِّعْرُ الْعِبْرِيُّ فِي إِيطَالْيَا فِي الْعَصْرِ الْوَسِيطِ

48

محمد جمال صقر 704

الشِّعْرُ الْعِبْرِيُّ فِي إِيطَالْيَا فِي الْعَصْرِ الْوَسِيطِ دِرَاسَةٌ فِي الْبِنْيَةِ وَالْإِيقَاعِ عزيزي محمد حسني ، يتكلف الطالب إعداد خطة جديرة بقبول أعضاء مجلس القسم الذين تبدأ منهم رحلة تسجيل مسألته ،

خَصَائِصُ تَرَاكِيبِ التَّعْرِيفَاتِ الصُّوفِيَّةِ

46

محمد جمال صقر 480

خَصَائِصُ تَرَاكِيبِ التَّعْرِيفَاتِ الصُّوفِيَّةِ خطر لي أن الصوفية إذا كانوا يَعْمِدُونَ إلى تَوقيعِ عباراتهم التي يضبطون بها رؤيتهم للعقائد والأحوال والمقامات وسائر الأخلاق،

عَلَاقَةُ مَا بَيْنَ ثَلَاثَةِ أَحْوَالِ الِاسْمِ التَّنْكِيرِ وَالتَّعْرِيفِ بِأَلْ وَالتَّعْرِيفِ بِالْإِضَافَةِ

45

محمد جمال صقر 483

عَلَاقَةُ مَا بَيْنَ ثَلَاثَةِ أَحْوَالِ الِاسْمِ التَّنْكِيرِ وَالتَّعْرِيفِ بِأَلْ وَالتَّعْرِيفِ بِالْإِضَافَةِ خطر لي أن أستقصي كلام النحويين في الأبواب المختلفة، الذي تحضرهم فيه عند ترتيب الوجوه ثلاثةُ أحوال الاسم المذكورة،

الْعَلَاقَاتُ النَّحْوِيَّةُ بَيْنَ الصِّيَانَةِ وَالِابْتِذَالِ

43

محمد جمال صقر 505

الْعَلَاقَاتُ النَّحْوِيَّةُ بَيْنَ الصِّيَانَةِ وَالِابْتِذَالِ خطر لي أن أنظر فيما ابْتُذِلَ (اسْتُهْلِكَ) على التاريخ من العلاقات النحوية، وما صِينَ فلَمْ يُبْتَذَلْ؛

  • Default
  • Title
  • Date
  • Random
  • أَخِيرًا تَسْتَوِي الْأَقْدَارْ وَمَا فِي الدَّارِ مِنْ دَيَّارْ تَرَامَى الْجَارُ جَنْبَ الْجَارِ ذَا الْمَغْرُورُ وَالْغَرَّارْ فَنَطَّ الثَّعْلَبُ الْمَكَّارُ فَاسْتَعْلَى بِعُقْرِ
  • مَلَّ جَذْرَهُ الشَّجَرُ وَانْصِبَابَهُ الْمَطَرُ وَالْتَوَتْ مَعَايِشُ لَمْ يَسْتَذِلَّهَا وَطَرُ فَالْكَلَامُ مُلْتَبِسٌ وَالْأَمَانُ وَالْخَطَرُ
  • تَعَادَلْنَا عَلَى كَتِفَيْكْ فَعَادَ الْحَظُّ مِنْكَ إِلَيْكْ وَلَوْ مَيَّلتَ نَاحِيَةً لَمِلْنَا بِالْهَلَاكِ عَلَيْكْ كَذَاكَ تَسُوسُ هَذِي الْأَرْضَ ثُمَّ تُسِيسُهَا وَلَدَيْكْ
  • "مَوْلَايَ ذَا التَّاجِ عَفْوَا يَا أَعْظَمَ الْخَلْقِ زَهْوَا أُقَبِّلُ الرِّجْــلَ رَضْوَى وَأَعْرِفُ الْعُرْفَ سَلْوَى لَكِنْ حَنَانَيْكَ دَعْـنِي وَحْدِي فَمَا عُدْتُ