نيابة ضمائر الرفع عن ضمائر النصب


السلام عليكم
نعلم أن الضمير المنفصل “أنا، نحن، أنت، أنتم….” يأتي دائمًا في محل رفع،
ولكن لو قلنا:
كلهم هربوا إلا أنا
ذهب الجميع إلا أنا وأنت وسميرُ
أهمل الطلاب إلا نحن
نامَ الأطفالُ إلا أنتم “وإخوتُكم أم وإخوتَكم” المعطوف على النصب أم الضم؟
فأسلوب الاستثناء هنا تام مثبت أي أن الاسم بعده يأتي منصوبًا على الاستثناء
فكيف نعرب أنا أو نحن أو الضمائر التي تكون في محل رفع؟ ومعطوفها؟ وتابعها؟
ولكم جزيل الشكر.

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،
حيا الله السائل الكريم، وأحيانا به!
تنقسم الضمائر من حيث مواقعها الإعرابية على قسمين:
▪︎ضمائر رفع، مثل: أنا وأنت وهو… وما إليها، وعلى نحو ما تجري هذه المنفصلة تجري المتصلة.
▪︎ضمائر نصب وجر، مثل: إياي وإياك وإياه… وما إليها، وعلى نحو ما تجري هذه المنفصلة تجري المتصلة.
وينبغي ألا تُشغل مواقع كلا القسمين إلا بضمائره، ولكن من العرب من خالف ذلك؛ فقصر بعض النحويين مخالفته هذه على الشعر وما أشبهه من النثر، ولكنه الوجه الذي يتخرج عليه كل ما ذكرته من أمثلة.
أما إعرابها هي وما تبعها، فعلى حق الموقع -وإن لم تكن ضمائره الأصيلة- على النحو الآتي:
▪︎هربوا إلا أنا -وحقه: إياي-: “أنا” مستثنى مبنى على السكون في محل نصب…
▪︎نام الأطفال إلا أنتم وإخوتَكم -وحقه: إياكم-: “إخوة” معطوف على أنتم في محل نصب.
والله أعلى وأعلم،
والسلام!

شكر الله لكم وأحسن إليكم

(24) المشاهدات


موضوعات ذات صلة

Leave a Comment