سناد الردف


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أساتيذَ العربية
من أبيات صفوة الزبد النظم المشهور في الفقه الشافعي:
المسكر المائع والخنزير… والكلب مع فرعيهما والسؤر
هكذا بهمز (السؤر). هل يُعد هذا من عيوب القافية أو من العيوب في الشعر بشكل عام؟ وماذا يُسمَّى؟ وهل الأصح قولنا بالإبدال: (والسورُ)؟ أرجو التوضيح.
والسلام.

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،
حيا الله السائل الكريم، وأحيانا به!
في هذا النمط من النظم المشطّر يعامل الشطران معاملة البيتين؛ فإذا وردت قافيتاهما على ما ذكرتَ كانت اللاحقة معيبة بسناد الردف (عدم التزام جعل الحرف الذي قبل الروي حرف لين كما كان في القافية السابقة).
ولكنني أتهم الطبعة التي اعتمدتَّ عليها؛ فقد رأيت الكلمة في غيرها: “والسُّور”، بالواو لا الهمزة، ولا عيب عندئذ.
والله أعلى وأعلم،
والسلام!

(14) المشاهدات


موضوعات ذات صلة

Leave a Comment