استشكال بعض شؤون جواب الشرط وبدل التفصيل واسمي الموصول والإشارة


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته علماءنا الأعزاء، دمتم نورًا وفخرًا لنا، وحراسًا للعربية. لديَّ ثلاثة تساؤلات، أرجو التكرم بالرد عليها، جزيتم الخير والبركة.
أولًا: ما سبب عدم اقتران جواب الشرط بالفاء في قول الرسول -صلى الله عليه وسلم -في خطبة الوداع: “فإني قد تركت فيكم ما إن أخذتم به لن تضلوا …”.
ثانيًا: من أي أنواع البدل يُعد بدل التفصيل، كما في:
لقد لامني في حب ليلى أقاربي … أبي وابن عمي وابن خالي وخاليا
ثالثًا: هل تُعد: (اللذان، اللتان، هذان، هاتان) من الألفاظ الملحقة بالمثنى؟

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته!
حيا الله السائل الكريم، وأحيانا به!
أما عدم اقتران جواب الشرط بالفاء على وجوب اقترانه بها في حكم النحويين، فمما يُستشهد به لعدم اطراد حكمهم.
وأما بدل التفصيل فمن بدل البعض؛ إذ هو جزء واحد تليه بقية الأجزاء.
وأما اللذان واللتان وهذان وهاتان فمن الملحق بالمثنى كما ذكرت؛ إذ لا علاقة لهما بالذي والتي وهذا وهذه، كعلاقة المثنى بمفرده.
والله أعلى وأعلم،
والسلام!

(33) المشاهدات


موضوعات ذات صلة

Leave a Comment