أبيات القصيدة وقصائد الديوان


السّلام عليكم
ما عدد الأبيات الشّعريّة اللّازمة حتّى نصل إلى ما يُسمّى القصيدة الشّعريّة؟ وما عدد القصائد الشّعريّة اللّازمة حتّى نصل إلى ما يُسمّى الدّيوان الشّعري؟
وشكرًا.

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،
حيا الله السائل الكريم، وأحيانا به!
إن ديوان شعر الشاعر هو ما يُسمى الآن أعماله الكاملة -وهي تسمية أعجمية- أما ما دون ذلك فينبغي ألا يسمى ديوانًا؛ فما هو غير كتاب شعر يتسمى اسمًا يدل عليه ويشير إليه، مثل “أغاني الكوخ”، اسم أول كتب محمود حسن إسماعيل الشعرية، التي ضمها بعد وفاته ديوانه، رحمه الله، وطيب ثراه!
وينبغي أن يكون هذا الكتاب بحيث يستحق أن يُجمع ويُنشر كتابًا كبيرًا أو صغيرًا، على عادة الناس فيما يجمعون وينشرون، وهي عادة متغيرة.
يمكن الشاعر الآن أن ينشر كتاب شعر في مئة صفحة من القطع الصغير تتسع كل صفحة منها لخمسة أبيات فقط، فهذه خمسمئة بيت، لا بأس بها، على أن تكون القصائد متآلفة على رسالة عامة واحدة أو رسائل غير متنافرة.
أما القصيدة فلعلك قرأت شروط المسابقات المعاصرة التي تحدها بما بين عشرين بيتًا إلى ثلاثين، وإن كان الأولى أن يحتكم في الأمر إلى تمام رسالتها التي أرادها بها الشاعر!
هذا جواب ميداني، فإذا طلبت الجواب المطمئن نصحت لك بمقالي “دلالة طول القصيدة”، من كتاب أكاديمية الشعر السعودية، هذا:
https://mogasaqr.com/2021/09/26/%d8%a…7%d9%82%d8%a9/
والله أعلى وأعلم،
والسلام!

(16) المشاهدات


موضوعات ذات صلة

Leave a Comment