استثناء الأعوام من السنين


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أساتذتي الكرام ما نوع الاستثناء في الآية الكريمة الآتيــة هل هو متصــــل أم منقطـــــــع؟
(وَلَقَدْ أَرْسَلْنا نُوحًا إِلى قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلاَّ خَمْسِينَ عاماً فَأَخَذَهُمُ الطُّوفانُ وَهُمْ ظالِمُونَ) العنكبوت (14)
جزاكم الله خير الجزاء.

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،
حيا الله السائل الكريم، وأحيانا به!
ما بذكر العام لا السنة في الاستثناء من السنين ينقطع الاستثناء؛ فما العام إلا السنة، غير أنها تذكر دونه بالجدب والشدة!
لقد قيل في الآية: إنه إنما ذكر العام تجنبا لركاكة أن يقال: ألف سنة إلا خمسين سنة، وغير هذا التوجيه كان أولى؛ إذ كان يمكن أن يقال بلا ركاكة: ألف سنة إلا خمسين، هكذا فقط!
إنه إنما أشير باستثناء الأعوام من السنين في الآية، إلى عموم ابتلاء سيدنا نوح -عليه وعلى رسولنا الصلاة والسلام!- عمره كله، وأن معيشته بين قومه لم تكن غير طائفة من الشدائد.
والله أعلى وأعلم،
والسلام!

يعطيكم العافية عالنشر

(11) المشاهدات


موضوعات ذات صلة

Leave a Comment