عيوب قوافي الشعر المعاصر


السلام عليكم
هل يمكن القول إن عيب السناد بأنواعه الخمسة مغتفر للشعراء المعاصرين؟ وماذا تقولون عن القصيدة المؤسسة لكن أكثر قوافيها غير مؤسسة؟

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،
حيا الله السائل الكريم، وأحيانا به!
في الشعر المعاصر ما يجري مجرى الشعر الذي ضبطه الخليل بن أحمد، وفيه ما لا يجري مجراه. ولا ريب في أن عيوب القافية أظهر في الأول منها في الآخر؛ ومن ثم تزداد وطأة عيبها في الأول عليها في الآخر.
والسناد علَم على طائفة من عيوب القافية أخفّ من غيرها وطأةً، منها “سناد التأسيس”، وهو أن يخلي الشاعر قافية بعض أبيات قصيدةٍ من ألف تأسيس (ألف قبل الروي، بينها وبينه متحرك)، التزمها في قافيةِ غيرِه من أبياتها.
هو عيب يحسن ألا يقع، ولكنه هين يكاد لا يخلو منه شعر.
والله أعلى وأعلم،
والسلام!

(18) المشاهدات


موضوعات ذات صلة

Leave a Comment