إعراب “ما” وكتبه


السلام عليكم
شكرًا لجهودكم المبذولة ونسأل الله أن يجزيكم خير الجزاء.
ونتمنى إجابتكم على السؤالين التاليين أحدهما نحوي والآخر سؤال عن كتب للإفادة:
السؤال النحوي:
ما نوع (ما) في الجملة التالية مع إعرابها وإعراب ما بعدها: (قرأتُ كتبًا كثيرةً ولم أفهمْ إلا ما كان واضحًا).
السؤال عن كتب للإفادة:
هل يوجد كتاب تناول أنواع (ما) الاثني عشر بشكل تفصيلي؟ سواء كان كتابًا مختصًّا في أنواع (ما) أو أن يكون الكلام عنها ضمن كتاب عام؟ لم أجد كتابًا يتكلم عنها بشكل تفصيلي إلا كتاب مغني اللبيب. نتمنى أن ترشدونا إلى كتب أخرى تناولت هذا الموضوع.
وجزاكم الله خيرًا.

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،
حيا الله السائل الكريم، وأحيانا به!
“ما”: مفعول به،
“كان واضحًا”: صلة “ما”، لا محل لها من الإعراب.
أما كتب تفصيل شأن “ما”، فأهمها “مغني اللبيب”، وما على شاكلته مما قبله وبعده، من مثل “معاني الحروف” للرماني، و”الجنى الداني” للمرادي، وغيرهما إلى “المعجم الوافي” للدكتور علي توفيق الحمد والأستاذ يوسف جميل.
وأحب لك أن تستفيد من كتاب الشيخ عضيمة “دراسات لأسلوب القرآن الكريم”؛ ففيه التنظير النحوي الكافي وفيه التطبيق القرآني الرفيع.
والله أعلى وأعلم،
والسلام!

(18) المشاهدات


موضوعات ذات صلة

Leave a Comment