توجيه بعض التراكيب الشعرية


السلام عليكم ورحمة الله
حياكم الله أحبتي الكرام.
يقول ابن الفارض:
‏”قُل للذين مقامهم في مقلتي… ما ضرّنا إذ ناءتِ الأميالُ؟
في كل يوم تكبرون بداخلي… كالزّهرِ يورقُ في الحياةِ جمالُ”
هكذا وجدت البيتين في جميع مواضع من الإنترنت.
السؤال: ما إعراب الشطر الأخير ولا سيما إعراب (جمال)؟ علمًا بأنّ الفعل (يورق) لازم.
وجزاكم الله خيرًا وبارك فيكم.

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،
حيا الله السائل الكريم، وأحيانا به!
في البيت تقديم وتأخير، وأصله:
▪︎ يورق في الحياة جمال كالزهر في كل يوم تكبرون بداخلي؛
ومن ثم “جمال” فاعل “يورق”.
والله أعلى وأعلم،
والسلام
!

(13) المشاهدات


موضوعات ذات صلة

Leave a Comment