توجيه أحد تعبيرات امرئ القيس


السلام عليكم
هناك روايتان لبيت امرئ القيس:
يضيء الفراشَ وجههُا لضجيعها *** كمصباح زيتٍ في قناديل ذبال
بجعل الفراش مفعولًا به ووجهها الفاعل.
والثانية: يضيء الفراشُ وجهَها لضجيعها *** كمصباح زيت في قناديل ذبال
بجعل الفراش هو الفاعل فأيهما أجود؟

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،
حيا الله السائل الكريم، وأحيانا به!
لا أعرف في هذا البيت، غير رواية نصب “الفراش” ورفع “وجهها”، وهي الوجه؛ فليس في السخرية من صاحبته أشد من العكس دلالةً على انطفاء وجهها واكتئابه، حتى إن الفراش المصمت يضيئه!
والله أعلى وأعلم،
والسلام!

(12) المشاهدات


موضوعات ذات صلة

Leave a Comment