بيان أحد أبيات شوقي


السلام عليكم
يقول أحد شعراء العصر الحديث:
إني أنا المصباحُ لستُ بضائعٍ *** حتى أكونَ فراشةَ المصباحِ
ولم أفهمه. أرجو توضيحه ولكم جزيل الشكر.

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،
حيا الله السائل الكريم، وأحيانا به!
هذا أحد أبيات أحمد شوقي أمير الشعراء من قصيدته “خلافة الإسلام”، التي تحول فيها عن الإغراء بمصطفى كمال أتاتورك إلى التحذير منه، بعد أن ألغى الخلافة ونفى الخليفة، وظهرت له حقيقته.
وكأنه لِيمَ من قبل على ما كان منه فيه حتى اتُّهم بأنه ما هو إلا شاعر مدّاح متهافت على أبواب الطواغيت تهافت الفراش على نار المصباح، فلما ظهرت له الحقيقة فضحها بهذه القصيدة واغتنم الفرصة في تفنيد ما اتُّهم به، ذاكرًا أنه المصباح المضيء الدال على الخير، لا الفراش التافه المتهافت على نار المصباح غير واعٍ أنه يهلك نفسه!
والله أعلى وأعلم،
والسلام!

(18) المشاهدات


موضوعات ذات صلة

Leave a Comment