بين الروائي والحكاء


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مساء الخير يا أيها المجمعيون الأفاضل الأكارم.
الإنسان الذي يكتب الروايات أو ينقلها هل هو راوٍ أم روائي؟ وأيهما أدق؟
وهل من يقرأ الروايات يصح أن يُسمَّى روائيًّا، وإن لم يكن كاتبًا؟

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،
حيا الله السائل الكريم، وأحيانا به!
يلتبس علينا أحيانًا ناقل الرواية (الجنس الأدبي المعروف) -وهو الراوي- بناسجها -وهو وحده الروائي- وذلك إذا برع ناقل الرواية في نقلها براعة توهم المتلقي عنه أنه صاحبها.
ولقد شاعت فينا هذه الأيام مهنة الحَكْي التي صرنا نسمي من يمتهنها حكّاء وحكّاءة -وهما المسميان خطأ الحكواتي والحكواتية- وبلغ من براعتهما أن شغلانا عن ناسجي الكلام المحكي أنفسهم!
وما الحكّاء والحكّاءة إلا ناقلان (راويان)، مهما كانا بارعين فليسا الروائي والروائية اللذين نسجا العمل الأدبي.
والله أعلى وأعلم،
والسلام!

(14) المشاهدات


موضوعات ذات صلة

Leave a Comment