“ما” في مثل “قلما” بين الوصل والفصل


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
(ما) المصدرية تستعمل مع بعض الأفعال (قلَّما، كثر ما، ندر ما، شد ما، طالما، قصر ما)
السؤال الأول:
هل ثمة أفعال أخرى تُستعمل معها (ما) المصدرية؟ وهل تُكتب (ما) موصولة كما في (قلما وطالما) أم تُكتب مفصولة؟
السؤال الثاني:
كيف نميز (ما المصدرية) عن (ما الموصولية) بعد هذه الأفعال في مثل هذه الجمل؟
أي مثلًا: كيف نعبر عن كثرة الحدث؟ وكيف نعبر عن كثرة المحدث أو الواقع عليه الحدث؟
إِذا قلنا: ما أكثر ما يفعل زيد الخيرَ!
نفهم كثرة فعل زيد للخير.
وإذا قلنا: ما أكثر الخير الذي يفعله زيد!
نفهم كثرة الخير الذي يفعله زيد.
وإذا قلنا: ما أكثر ما يفعله زيد منَ الخيرِ!
نفهم كثرة الخير الذي يفعله زيد.
هل يحتمل أن يُفهم كثرة الفعل وكثرة الخير إذا حذفنا الضمير (ـه) العائد على (ما) حيث يجوز ذلك…؟
ما أكثر ما يفعل زيد منَ الخيرِ!
وشكرًا جزيلًا ودمتم عونًا.

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،
حيا الله السائل الكريم، وأحيانا به!
يجوز في “ما” هذه أن تكون حرفًا مصدريًّا يُعرب مصدره المؤول فاعل الفعل قبله، وأن تكون اسمًا موصولًا يُعرب وحده فاعل الفعل قبله، وأن تكون حرفا زائدا كافًّا يمازج الفعل قبله ليصيرا معًا أداة أسلوبية لا أثر إعرابيًّا لها فيما بعدها.
وعلى ذلك يترجح فيها إذا كانت حرفًا مصدريًّا أو اسمًا موصولًا أن تُفصل من الفعل قبلها، وإذا كانت حرفًا زائدًا كافًّا أن توصل به،
والله أعلى وأعلم،
والسلام!

(19) المشاهدات


موضوعات ذات صلة

Leave a Comment