تأنيث ضمير المذكر المضاف إلى مؤنث


السلام عليكم.
في قول الشاعر:
وما حُبُّ الدِيارِ شَغَفنَ قَلبي *** ولَكِن حُبُّ مَن سَكَنَ الدِّيارا
لماذا قال “شغفن” ولم يقل “شغف”؟ أليس ضمير الفاعل يعود على “حُبّ”؟

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،
حيا الله السائل الكريم، وأحيانا به!
بلى؛ إن الضمير فاعل “شغف”، يعود إلى “حُبّ”، في “حُبّ الديار”، والحُبّ مفرد مذكر، ولكنه اكتسب تأنيثًا جمعيًّا عارضًا بإضافته إلى “الديار” وهي جمع مؤنث.
ولا ريب في أن وراء مراعاة الشاعر للمضاف إليه حرصًا واضحًا عليه، ولكنه لو كان طابق بالضمير ظاهر مرجعه، فقال:
وما حُبّ الديار شغف قلبي
لكسر وزن البيت من الوافر الوافي المقطوف العروض والضرب (مفاعلتن مفاعلتن فعولن)،
والله أعلى وأعلم،
والسلام!

(11) المشاهدات


موضوعات ذات صلة

Leave a Comment