تنكير معمول اسم المفعول المضاف إليه


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته…وبعد:
فقد ذكر الأستاذ يوسف الصيداوي في بحث اسم المفعول صفحـة (85) في الحاشية أنه بجوز إعماله وإهماله، وذكر مثالًا للإهمال: (هذا مكسور القلم)، وسؤالي:
هل يجب تعريفه بـِ(أل) ها هنا؟ أم يجوز أن أقول: (هذا مكسورُ قلمٍ) أو (هذا مكسورُ قلمِه)
دمتم نافعين مباركين …. وجزاكم الله خيرًا.

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،
حيا الله السائل الكريم، وأحيانا به!
إن اسم المفعول -وغيره من المشتقات مثله- وصف ينبغي أن يشتمل على ضمير يربطه بالموصوف أو ما ينوب عن هذا الضمير:
ففي قولك:
-ذلك كاتبٌ مكسورٌ،
اشتمل اسم المفعول “مكسور”، على ضميرٍ نائب فاعل يربطه بموصوفه “كاتب”، وعدم ذكر “كاتب” مثل ذكره؛ فالمحذوف المفهوم كالمذكور.
وفي قولك:
-ذلك كاتبٌ مكسورٌ قلمُه،
اتصل بنائب فاعلِ اسم المفعول ضميرٌ يربطه بموصوفه “كاتب”.
وفي قولك:
-ذلك كاتبٌ مكسورُ القلمِ،
نابت “أل” عن الضمير، وبقي اسم المفعول “مكسور”، مرتبطًا بموصوفه “كاتب”.
أما إذا قلت:
-ذلك كاتبٌ مكسورُ قلمٍ،
فإنك تضطرنا إلى تقدير شبه جملة حرفي محذوف بعد “قلمٍ”، تقديره “له”، يحافظ الضمير فيه على ارتباط اسم المفعول بموصوفه “كاتب”، وهو جائز، ولكنه ضعيف.
والله أعلى وأعلم،
والسلام!

(14) المشاهدات


موضوعات ذات صلة

Leave a Comment