تذوق الشعر العربي


السلام عليكم.
حياكم الله أيها الأفاضل!
أنا طالب علم للغة العربية، وأجد نفسي غيرَ مُحبة للشعر -مع أهميته لطالب العربية- مع أني أحفظ بعض المعلقات والقصائد إلا أني لا أستمتع بالشعر.
فكيف أحبب الشعر لنفسي كي أستمتع به كعامة المشتغلين بالعربية؟
وجزاكم ربي خيرًا.

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،
حيا الله السائل الكريم، وأحيانا به!
إذا كنت تتذوق شعر لغتك غير العربية فلتقس عليه شعر اللغة العربية، ولتتجهز لتقبل هذا كما تتجهز لتقبل ذاك، ولتجتهد فيه كذلك، ولتصبر عليه، ولا تستغرب نفورك منه، ولا تتعجل إقبالك عليه!
إن شعر أية لغة هو عصبها المشدود وخلاصتها المقطرة ومظهرها الرفيع؛ ومن ثم يظل أدق نصوصها وأحوجها إلى التأمل.
ولعلك إذا فتشت في كل قصيدة -ولتكتف الآن بالقصائد المتميزة المفضلة- فتوصلت إلى رسالتها، ووقفت على وسائل أدائها، وتغنيت بها على وفق نظامها العروضيّ- قدرت صنيع الشاعر الذي تعذب لتتنعم وتأرق لتنام وتحلم وافتضح لتستتر، حريصًا وهو أكبر المثقفين ثقافة، على تثقيفك وزيادة إنسانيتك!
وربما انتفعت بمقالي هذا “بين الفنانين والعلماء”:
https://mogasaqr.com/?p=262
بارك الله لك وفيك، ونفع بك، ويسر لنا ولك كل عسير، وسهل كل صعب،
آمين!

(25) المشاهدات


موضوعات ذات صلة

Leave a Comment