المستثنى بـ”غير”


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أما بعد:
فأولًا: أشكر إدارة هذا المجمع على هذا العمل الرائع المتميز، وأسأل الله لها العون والتوفيق والسداد.
ثانيًا: لديَّ سؤال هو: هل غير وأخواتها هُنَّ المستثنيات أو ما بعدهُنَّ؟
مثال: حضرَ الضيوفُ غيرَ واحدٍ.
هل (غير) – في المثال – أداة استثناء ومستثنى في آنٍ واحد، أم المستثنى كلمة (واحد) فقط؟ أم هو مُكَوَّن من المضاف والمضاف إليه (غيرَ واحدٍ) كليهما؟

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،
حيا الله السائل الكريم، وأحيانا به!
إذا وقعت “غير” وما أشبهها، في موقع “إلا”، كانت مثلها أداة استثناء، وكان المستثنى هو ما بعدها؛ تقول:
حضر الضيوف غيرَ واحد؛
فتجعل كلمة “واحدٍ”، المضافة إلى “غير”، هي المستثنى، من غير أن تشاركها “غير”؛ إذ المعنى أنهم حضروا ناقصين واحدًا.
ولكنك تقول:
حضر من الضيوف غيرُ واحد؛
فتلغي الاستثناء، وتجعل كلمة “غير” فاعل “حضر”.
والله أعلى وأعلم،
والسلام!

(32) المشاهدات


موضوعات ذات صلة

Leave a Comment