صداقة الأضداد


“لم يَر الناس أعجب حالا من الكُمَيْت والطِّرِمّاح. وكان الكُمَيْت عدنانيا عصبيا، وكان الطِّرِمّاح قحطانيا عصبيا. وكان الكُمَيْت شيعيا من الغالية، وكان الطِّرِمّاح خارجيا من الصُّفْرية. وكان الكُمَيْت يتعصب لأهل الكوفة، وكان الطِّرِمّاح يتعصب لأهل الشام. وبينهما مع ذلك من الخاصة والمخالطة ما لم يكن بين نفسين قط، ثم لم يجر بينهما صرم ولا جفوة ولا إعراض، ولا شيء مما تدعو هذه الخصال إليه”،

الجاحظ (868=265).

(4) المشاهدات


موضوعات ذات صلة

Leave a Comment