حركة أطوال القصائد العمودية

لولا اتهام كفاية معيار الأبيات اليسير في تقدير طول القصيدة قياسا إلى معيار الأصوات العسير، لقسمت من فوري أبياتَ أوس بن حجر الثمانية والثلاثين والخمسمئة على قصائده الأربع والخمسين -فخرج لي ١٠,٠٩- وأبياتَ البهاء زهير الاثنين والثمانمئة وثلاثة الآلاف على قصائده الثماني والخمسين والأربعمئة -فخرج لي ٨,٣٠- وأبياتَ علي محمود طه الاثنين والثمانين وثلاثة الآلاف على قصائده الثلاث والتسعين -فخرج لي ٣٣,١٣- وحكمت بهذه المتوسطات، لقصيدة عليٍّ علَى قصيدتي أوسٍ فالبهاءِ! ولكنني كفكفتُ من ضجري قليلا، واحتلتُ لتطويع المعيار الكامل العسير للمعيار الناقص اليسير، بحصر إحصاء أطوال قصائد كل منهم،…

إقرأ المزيد

إلى المعلم نبوءة العلم، لمحمد بن عبد الله الفارسي الناشئ العماني النجيب

التلميذ: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته دكتور، معك تلميذك محمد عبدالله الفارسي، إهداءً منّي إليك بمناسبة يوم المعلّم ولجميع المعلمّين، كتبتُ بعضَ الأبيات عسى أن تنالَ إعجابكم. الأستاذ: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته  الله الله ما شاء الله موهوب ابني العزيز محمد بارك الله فيك ولا فض فوك وشكر الله لك وجزاك عني وعن المعلمين خيرا مع إعادة ضبط بعض الكلمات واستقامة الوزن في بعض الأبيات  لكنك موهوب ولابد أن تستمر لتصبح أحد كبار الشعراء العمانيين.  تحياتي  د. طارق النعناعي التلميذ: ( إلى المعلِّم: نبوءةُ العلم ). (134) المشاهدات

إقرأ المزيد