القصائد الطوليات

هذه طُولَيات قصائد شعرائنا الثلاثة: قصيدة أوس بن حجر ستون بيتًا طويليًّا وافيًا مقبوضَ العروض والضرب فائيَّ القافية المضمومة المؤسسة الموصولة بالواو، أراد بها الحكمة، واستهلَّها بقوله: تَنَكَّرَ بَعْدِي مِنْ أُمَيْمَةَ صَائِفُ فَبِرْكٌ فَأَعْلَى تَوْلَبٍ فَالْمَخَالِفُ الذي وقف به وبما بعده على الأطلال، إلى أن انتقل بالبيت السادس إلى الغزل، قائلا: وَقَدْ سَأَلَتْ عَنِّي الْوُشَاةُ فَخُبِّرَتْ وَقَدْ نُشِرَتْ مِنْهَا لَدَيَّ صَحَائِفُ ثم بالبيت العاشر إلى الرحلة والركوبة، قائلا: وَأَدْمَاءَ مِثْلِ الْفَحْلِ يَوْمًا عَرَضْتُهَا لِرَحْلِي وَفِيهَا جُرْأَةٌ وَتَقَاذُفُ ثم بالبيت السابع والعشرين إلى حمار الوحش والطرَد، قائلا: كَأَنِّي كَسَوْتُ الرَّحْلَ أَحْقَبَ…

إقرأ المزيد

نهب تاريخ اليمن (تهريب واتجار بالمخطوطات النادرة)، للعربي الجديد

يكشف “العربي الجديد” عن تزايد عمليات نهب مخطوطات يمنية إسلامية ويهودية بسبب الحرب، لينتهي بها المطاف في حوزة تجار آثار ينشطون بدول الجوار، أو يتم بيعها في دور مزادات عالمية، بينما يتم تهريب بعضها إلى دولة الاحتلال. https://www.alaraby.co.uk/investigations/%D9%86%D9%87%D8%A8-%D8%AA%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AE-%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%85%D9%86-%D8%AA%D9%87%D8%B1%D9%8A%D8%A8-%D9%88%D8%A7%D8%AA%D9%91%D8%AC%D8%A7%D8%B1-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AE%D8%B7%D9%88%D8%B7%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%A7%D8%AF%D8%B1%D8%A9 (78) المشاهدات

إقرأ المزيد

أغراض القصائد العمودية

لأوس بن حجر في قصائده الأربع والخمسين، ستة وعشرون غرضا، متونها هذه الثلاثة عشر (50%): الفخر (18,51%)، الهجاء (18,51%)، الرثاء (12,96%)، الحماسة (11,11%)، المديح (11,11%)، الوعيد (9,25%)، الحنين (3,70%)، الرحلة (3,70%)، الطرد (3,70%)، الحكمة (1,85)، الوعظ (1,85%)، الشكوى (1,85%)، الاعتذار (1,85%). وأحشاؤها هذه الثلاثة عشر (50%): السلاح، الأطلال، الغزل، المطر، الركوبة، الحمار، الظليم، النعامة، الثور، القواس، القوس، الأسهم، العذل.   وللبهاء زهير في قصائده الثماني والخمسين والأربعمئة، ثلاثة وعشرون غرضا، متونها هذه الثمانية عشر (78,26%): الغزل (18,77%)، الشكوى (16,15%)، المؤانسة (12,88%)، الحنين (11,97%)، الهجاء (11,57%)، المعابثة (10,04%)، المديح (8,95%)، الوعظ…

إقرأ المزيد

أنموذجات من الوقفات المنتقدة على الإمام أبي عبد الله الهبطي وتوجيهها، للدكتور محمد صالح المتنوسي

الحمد لله رب العالمين، وصلاته وسلامه على سيد المرسلين، وعلى ءاله وصحبه أجمعين، وبعد: فإن علم الوقف والابتداء من أدق العلوم التي تنبئ عن فهم القارئ لكتاب الله تعالى، وتكشف من أسرار معاني الآيات الكريمة ما لا يحصى عددا، ولا ينقضي عجبا، وبه تتبين معاني الآيات، ويؤمن من الوقوع في مشكلاتها. (81) المشاهدات

إقرأ المزيد

حركة أطوال القصائد العمودية

لولا اتهام كفاية معيار الأبيات اليسير في تقدير طول القصيدة قياسا إلى معيار الأصوات العسير، لقسمت من فوري أبياتَ أوس بن حجر الثمانية والثلاثين والخمسمئة على قصائده الأربع والخمسين -فخرج لي ١٠,٠٩- وأبياتَ البهاء زهير الاثنين والثمانمئة وثلاثة الآلاف على قصائده الثماني والخمسين والأربعمئة -فخرج لي ٨,٣٠- وأبياتَ علي محمود طه الاثنين والثمانين وثلاثة الآلاف على قصائده الثلاث والتسعين -فخرج لي ٣٣,١٣- وحكمت بهذه المتوسطات، لقصيدة عليٍّ علَى قصيدتي أوسٍ فالبهاءِ! ولكنني كفكفتُ من ضجري قليلا، واحتلتُ لتطويع المعيار الكامل العسير للمعيار الناقص اليسير، بحصر إحصاء أطوال قصائد كل منهم،…

إقرأ المزيد

إلى المعلم نبوءة العلم، لمحمد بن عبد الله الفارسي الناشئ العماني النجيب

التلميذ: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته دكتور، معك تلميذك محمد عبدالله الفارسي، إهداءً منّي إليك بمناسبة يوم المعلّم ولجميع المعلمّين، كتبتُ بعضَ الأبيات عسى أن تنالَ إعجابكم. الأستاذ: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته  الله الله ما شاء الله موهوب ابني العزيز محمد بارك الله فيك ولا فض فوك وشكر الله لك وجزاك عني وعن المعلمين خيرا مع إعادة ضبط بعض الكلمات واستقامة الوزن في بعض الأبيات  لكنك موهوب ولابد أن تستمر لتصبح أحد كبار الشعراء العمانيين.  تحياتي  د. طارق النعناعي التلميذ: ( إلى المعلِّم: نبوءةُ العلم ). (134) المشاهدات

إقرأ المزيد

الأنماط العروضية

متوسط قصائد النمط الواحد في ديوان أوس بن حجر، ١.٠٣، وفي ديوان البهاء زهير ١.١٥، وفي ديوان علي محمود طه ١.٠٩، أي إن أقدمهم أكثرهم تنويعا عروضيا، وأوسطهم أقلهم، وأحدثهم أوسطهم! ربما ظن الباحث أن حركة التنويع متدرجة الصعود -“وَإِنَّ الظَّنَّ لَا يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئًا”؛ صدق الله العظيم!- فوقف بما سبق على مظهر آخر من مظاهر جرأة الشاعر الجاهلي العروضية المعروفة، جرأة المالك لا المستعير! ولكن هذا الباحث نفسه معذور في عجبه للبهاء، كيف يتمسك بالنمط العروضي الواحد هذا التمسك الذي أربى فيه وهو المتوسط، على الأحدث! حتى إذا…

إقرأ المزيد