نجيب محمد البهبيتي وكان عالما، لمحمد فريد الرياحي


http://www.odabasham.net/%D8%B4%D8%B9%D8%B1/41469-%D9%86%D8%AC%D9%8A%D8%A8-%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%87%D8%A8%D9%8A%D8%AA%D9%8A-%D9%88%D9%83%D8%A7%D9%86-%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A7

لـك بـالـهـدي أيها الوضّاء هـمـة واسـتـقـامـة وإباء

يـا نـجـيبا وأنت فينا نجيب مـن نـجـيـب آباؤه نجباء

لـك في العلم نزلة إثر أخرى لـك بـالعلم في العلى ما تشاء

فـرقـد أنـت يـا نجيب فهلا أدرك الـنـاس أنـك الـلألاء

أنـت لـلـعرب قد بنيت بناء مـن جـلال الهدى فنعم البناء

وكـتـبت الذي كتبت بحرف ألـمـعـي جـرت له الأسماء

حـبذا الحرف وهو منك قضاء يـتـدلـى إلـيك وهو مضاء

لـيـس في شرعة الكتابة وهم لا ولا فـيـهـا جهلة وافتراء

رضيت بالهدى هدى فاستقامت فـتـجـلت لها الرؤى الغراء

فـهـي فـيما ترى ينابيع نور أيـن مـنـها الكتابة العوراء

قل لمن في محافل العلج أغرتـه مـن الـعـجل قولة خرقاء

بـئـس من رقش الكتابة هذرا واسـتوى عنده الهدى والعماء

شك في الشعر ما له حين أفتى مـن دلـيل إلا الهوى والهذاء

تـلـك فـتـوى وباركتها يهود قـد بدت من عرامها البغضاء

ظـن أن الـيـقين منه عيون وعـيـون الـيـقين منه براء

فـتـدلـى من الظنون عميدا والـغـوى فـيـه ردة نكراء

أي فـضـل لـكاتب يلفظ القول كـمـا تلفظ الصدى الببغاء

هـو قـول مـن العلوج سقيم صـنـعته الأغراض والأهواء

جـاء في الغي بالهراء وما في طـنـطنات الهراء إلا الهراء

هـل إذا قـال قـولة هو فيها مـن عمى القلب مسرف خطاء

صـدقـتـه من اليقين فحول فـي يـقين الهدى هم العلماء

إنـه الـشعر في الأشاوس أمر لـيـس يـشقى وفيهم الشعراء

فـيـه آثـار أمـة قيض الله لـهـا الـملك فهي وهو سواء

هـي آثـارهـا أفي الملك شك قـضـي الأمـر ليس فيه مراء

إنـه الـشعر بالمكارم في العرب عـيـونا تعنو لها الجوزاء

فـسلوا الروم في الوقيعة ينبئـكـم عن العرب قيصر المنباء

وسـلـوا فارسا وفيها من النار غـرور ونـقـمة وازدهاء

فـزع الـروم في اللقاء وقالوا أيـهـا الـقـوم إنـها الزباء

ودهـى الفرس ما دهاهم ففروا هـل لـهـم بـعد فرهم نعماء

فـر سـابور في الهزيمة نكسا والـخـنـا فـيه خلة والغباء

ولأريـاط وهـو بالوهم يغنى ذلـة واسـتـكـانـة وعـناء

تـلـك أيـام أمـة تـتـباهى بـجـناها الخضراء والغبراء

أمـة الـعرب بالحضارة كانت ولـهـا مـن زمـانـها آلاء

هـي آلاؤهـا تـجـلت يقينا ولـهـا الشعر والرؤى والغناء

جـلـجميش وحوله ذو نواس والـمـعـلـى أذيـنة العداء

ذهـب الـعرب بالمكارم فخرا ليس للعرب في الورى نظراء

إنـه الـشـعر للعروبة يجري عـبـقريا أسرت به الشعراء

يـا نـجـيبا وأنت فينا نجيب مـن نـجـيـب آباؤه نجباء

تـلـك آثارك الوضاء تسامت ولـهـا مـن فـنـونها أنباء

هـي أنـباء أمة أمرها الأمـر وفـيـهـا المحجة البيضاء

فـلـها الوعد صولة في البرايا ولـهـا الـمـجد دولة واللواء

لـيـس فيها والمجد فيها نفار خـلـدتـه الـقـصائد الشماء

لـيس فيها من اليقين ولا منـهـا شـقـي غوى ولا مشاء

أيـهـا الـشـيخ هذه أمة العرب أنـا فـيها الشاعر المنشاء

لـك مني يا أيها الشيخ بشرى مـا لـها في شعر الوفاء كفاء

أنـت في جلوة الحقيقة شيخي وأنـا بـالـهدى المريد العلاء

نحن من خير أمة أخرجت للناس طـرا وأهـلـهـا أمـناء

نـحن قوم لنا إذا حزب الأمـر مـن الـبـأس غضبة عرباء

تـلـك آثـارنـا هنالك ترقى ولـهـا الـخلد بالهدى والبقاء

لـيـس لـلعلج في ربانا مقام لـيس للعجل في حمانا ثواء

وعـلى العجل لعنة إثر أخرى وعلى العلج في الضلال العفاء

تـلـك آيـات الله تتلى علينا بـيـنـات فـليس فيها خفاء

نـحـن قـوم بالله لـلـه كنا ومـن الله نـورنـا والـجزاء

والـى الله سـعـيـنا مستقيما وعـلـى الله قـصدنا والرجاء

من آثار شيخنا نجيب محمد البهبيتي الدالة عليه، وتعرفناه عالما بالشعر الجاهلي في كلية الآداب والعلوم الإنسانية بفاس المغرب أواخر الستينيات من القرن الماضي:

  1. تاريخ الشعر العربي حتى آخر القرن الثالث الهجري
  2. المدخل إلى دراسة الأدب والتاريخ العربيين
  3. الشعر العربي في محيطه التاريخي القديم
  4. المعلقة الأولى أو عند جذور التاريخ
  5. المعلقات سيرة وتاريخا

رحم الله شيخنا في الصالحين،

وأعد له فيها ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر،

آمين آمين،

والحمد لله رب العالمين!

(53) المشاهدات


موضوعات ذات صلة

Leave a Comment