محمود إبراهيم النجار


كان لي من وعيه وإخلاصه وطموحه وحماسته وحلمه وصبره وثقته، مأوًى آمن فيه على بدَواتي الإعلانية المستفزة؛ فلا أجد إلا المحبة والتقدير والمساعدة على التقدم عام 83-84، إلى أوائليّة طلاب الفرقة الأولى من كلية دار العلوم بجامعة القاهرة، ليستحق بعدئذ أن يتقدم إليها جديرا بها، أخي الحبيب الدكتور محمود إبراهيم النجار.

(3) المشاهدات


موضوعات ذات صلة

Leave a Comment