عصور


-آهٍ أيها العَصْر! ما أدل اسمك على فعلك بنا! ولو خُيِّرت لاخترت عصر الجاهليين، لأعيش نجمًا ساطعا في شعر الشماخ بن ضرار!
=أما أنا فلو خُيِّرت لاخترت عصر الراشدين، لأعيش أخا مكرما عندهم مثل أنفسهم!
*أما أنا فلا أفضّل على عصر المعاصرين عصرا، لأعيش طليقا باحتقارهم لي!

(135) المشاهدات


موضوعات ذات صلة

Leave a Comment