مسجل محاضرة “مناهج التأليف في اللغة العربية”، بجامعة بيكين الصينية


صباح الأحد 24/12/2017، صليت الفجر بفندق جامعة تشينغ خوا من مدينة بيكين الصينية، ثم ذهبت إلى المطعم أفتش عما يمكن أن آكله قبل أن يأتي عليه جمهور الصينيين المبكرين إلى الإفطار في السادسة، ثم أبت إلى غرفتي، فجلست إلى هاتفي أفكر فيما يمكن أن أحاضر به الباحثين بعد قليل بقسم اللغة العربية من كلية اللغات الأجنبية بجامعة بيكين الصينية العريقة، حتى استقامت لي هذه الأفكار:

 

مناهج التأليف في اللغة العربية:
• قبل القرآن الكريم:
o قبائل فصحوية للتنشئة.
o لغة فصحى للمعلقات.
o خبراء محكَّمون.
• عند القرآن الكريم:
o حسن إنصات.
o حسن استيعاب.
o حسن نقل.
• بعد القرآن الكريم:
o ضبط أصوات.
o ضبط صيغ.
o ضبط مفردات.
o ضبط مركبات.
o ضبط رسائل.
• بعد الضبط:
o تعليم معلَّمات العناصر اللغوية.
o تعليم علامات العناصر اللغوية.
o تعليم أنواع العناصر اللغوية.
• تقليد التعليم:
o عدم إنصات.
o عدم استيعاب.
o عدم ضبط.
• عند التغريب:
o توجه تاريخي.
o توجه بنائي.
o توجه تداولي.
• بعد التغريب:
o تناقض غايات.
o اضطراب اتجاهات.
o تشتت جهود.
ثم صباح اليوم التالي لقيت شمس الدين رفيقي باحث الدكتوراة، وإذا الباحثون في الثناء على ما يساعدهم سواء!

(324) المشاهدات


موضوعات ذات صلة

Leave a Comment