منع طباعة القرآن إلا بعد تفنيده


“دار الحديث عن الرغبة في طباعة القرآن ونشره على الناس، ولكن الخوف من تأثيره المفسد في الناس كان كبيرا؛ فلم يطبع القرآن وينشر إلا أواخر القرن السابع عشر، على يد لودفيجو مراتشي في بادوفا ١٦٩٨م. ولم يستطع لودفيجو مراتشي طبع القرآن ونشره إلا بعد أن مهد الطريق إلى ذلك لدى مطبعة مجمع نشر الإيمان، بطباعة عدد كبير جدا من الكتب والبحوث والكراسات التي تفند ما جاء فيه، وتدحض ما ورد في هذا الكتاب الذي كان العالم المسيحي يبغضه أشد البغض”، ٤٩-٥٠.

(186) المشاهدات


موضوعات ذات صلة

Leave a Comment