باكورة رسائل الدكتوراااااااااااااااااااااه


ولقد حظيت الرسالة لدى اللجنة حظوة كبيرة، حتى أرادت -لولا قانون الجامعة- أن توصي بطباعتها على نفقة الجامعة وتداولها بين الجامعات.

* صباح اليوم (الأربعاء: 8/1/1437=21/10/2015،)، نوقشت “المسكوت عنه في الخطاب: دراسة في ضوء المناهج التأويلية”، رسالة محمود بن يحيى بن أحمد الكندي، لنيل درجة الدكتوراة في اللسانيات -وهي أولى رسائل القسم، وربما كانت من أوليات رسائل الجامعة- من قسم اللغة العربية وآدابها، بكلية الآداب والعلوم الاجتماعية، من جامعة السلطان قابوس. وتكونت لجنة مناقشة الطالب والحكم على رسالته، ممن في يمين هذه الصورة إلى يسارها، من الأساتذة الدكاترة مع الطالب: محمد جمال صقر مناقشا داخليا، فمحمد الهادي الطرابلسي مشرفا، فمحمود بن يحيى بن أحمد الكندي طالبا، فعبد الرحمن صوفي رئيسا، فعبد المجيد بن جلالي مناقشا خارجيا، فالمختار كريم مناقشا خارجيا آخر.

* لقد وقعت الرسالة في 352 صفحة، انقسمت على النحو الآتي: 6 صفحات منها للمقدمة [مشكلة البحث وأسئلته ومنهجه]. و107 صفحات للباب الأول [قضايا المصطلح والمفهوم: الفصل الأول (تحقيق بنية المصطلح وحدود المفهوم: دلالة السكوت في المعجم، اشتقاق مصطلح المسكوت عنه، منزلة المسكوت عنه من الكلام، المصرح به وغير المصرح به، ما المسكوت عنه، اعتبار القصدية في السكوت، مداخل النظر في المسكوت عنه {المدخل التأويلي، المدخل السيميائي، المدخل النحوي}). الفصل الثاني (علاقة المسكوت عنه بمفاهيم ذات صلة: التضمين، معنى المعنى، الدلالة الهامشية/الإيحاء، مفهوم البياض وعلاقته بالمسكوت عنه). الفصل الثالث (دور التأويل في تبين المسكوت عنه: ضروب التأويل ومنزلة المسكوت عنه فيها، موقع المسكوت عنه في ثالوث التأويل، دور الحدس كعملية أولية في تأويل المسكوت عنه، منزلة المحايثة في تأويل المسكوت عنه، منزلة الأحكام المسبقة في تأويل المسكوت عنه)]. و110 صفحات منها للباب الثاني [البنى النحوية المولدة للمسكوت عنه: الفصل الأول (الحذف سكوتا عن المحذوف: أنواع الحذف باعتبار المشتغلين به، الحذف باعتبار المعنى، ثنائيات في إطارها يقع الحذف، قرينة الحذف، المحذوف مسكوتا عنه، حذف جواب الشرط، حذف جواب القسم). الفصل الثاني (تولد المسكوت عنه من عناصر إحالية: الإحالة بالضمير، الإحالة باسم الإشارة، الإبهام في الاسم الموصول، الإحالة بأل التعريف). الفصل الثالث (المسكوت عنه ضمن البناء لما لم يسم فاعله: حجب الفاعل في الفعل المبني للمجهول، البناء لغير الفاعل تبئير لما ينوب عن الفاعل، حجب الفاعل في اسم المفعول، حجب الفاعل في صيغة المطاوعة، حجب الفاعل في المصدر المبني لما لم يسم فاعله). الفصل الرابع (قواعد تداولية مولدة للمسكوت عنه: إنجاز الأفعال بالسكوت، مرتكزات أساسية لنظرية أفعال الكلام، إنجاز الأفعال بالسكوت/عمل السكوت {قيام أفعال السكوت على المواضعة والعرف، عمل التأثير بالسكوت، فعل سكوت مباشر، فعل سكوت غير مباشر، المسكوت عنه ضمن مبادئ الحوار وقوانينه، المسكوت عنه صورة من صور احترام قواعد المحادثة، قيام انتهاك قوانين المحادثة وخرق مبادئها على المسكوت عنه})]. و104 صفحات منها للباب الثالث [إستراتيجيات مولدة للمسكوت عنه: الفصل الأول (دور الاستعارة في إخفاء المعاني والسكوت عنها: الإبانة أصل في الاستعارة، الاستعارة طريقة فهم، تحول الاستعارة إلى المعنى الحرفي وغياب الصيغة الاستعارية، مخالفة الاستعارة للمواضعة، الاستعارة تسلط الضوء على معان وتخفي أخرى، الخصيصة التلميحية في الاستعارة). الفصل الثاني (الإستراتيجية التلميحية: تولد المسكوت عنه من الكناية، دلالة التعريض ضرب من المسكوت عنه، التلميح إلى المعاني المسكوت عنها، الأسلوب الحكيم). الفصل الثالث (تولد المسكوت عنه من بنية العمل الأدبي: العتبات، المسكوت عنه ضمن بنية السرد {الحذف، الخلاصة، الحجب أو الحذف المؤجل، دلالة الحذف بما هو سكوت عن). الفصل الرابع (المسكوت عنه ضمن إستراتيجية الاستبعاد والانتقاء: صيرورة النص عبر الحذف والإضافة، مناظرة ابن عباس للخوارج موضوعا لإجراءات الانتقاء والاستبعاد، الراوي المسكوت عنه، التجاهل من أشكال الإقصاء والاستبعاد، المحظور أو المحرم باعتباره مسكوتا عنه {المحظور في كونه معاني مستقبحة أو مروعة، التابو عندما يكون الكلام محرما، المحظور في تصور الدراسات الأدبية، تناسل المحظور بتناسل المقدس، الخوض في المحظور سياسة في الكلام})]. و4 صفحات منها للخاتمة [أهداف البحث وأهم نتائجه]. و18 صفحة منها للمراجع [مصادر الشواهد، مصادر الدراسة ومراجعها، معاجم الألفاظ ومعاجم المصطلحات، الدوريات، المراجع المترجمة، مراجع باللغة الإنجليزية]. و3 صفحات لفهرس هذه الموضوعات.

* ولقد حظيت الرسالة لدى اللجنة حظوة كبيرة، حتى أرادت -لولا قانون الجامعة- أن توصي بطباعتها على نفقة الجامعة وتداولها بين الجامعات. والحمد لله رب العالمين.

(407) المشاهدات


موضوعات ذات صلة

Leave a Comment