الأستاذ الدكتور محمد عوني عبد الرءوف (سبتمبر 1929- مايو 2020م) ليس نعيا بل برا ووفاء، للدكتورة هالة القاضي

للمرة الثانية يموت أبي هذا العام، وبين موته وموته أربعة أشهر فقط!صحيح أنه موت جسدي فقط؛ لأن كليهما سيظل حيًّا في نفوس أحبابه بشخصه، وسيظل باقيًا بأعماله ومنجزاته العلمية والإنسانية. لكن الأيام ستفقد قيمتها وتصبح بلا روح!فقد كانت أيامي في حياة أستاذي الحبيب دكتور/ عوني، كلها روح وإنجاز وأمل وطموح، وبدأت تلك الأيام منذ أن سمح لي أن أكون تلميذةً مقربةً مما يقرب من عشر سنوات، وكان قد تجاوز الثمانين من عمره المديد، ووجودي بقربه كان له بالغ الأثر في نفسي وكثير من الطرق التي سلكتها.تلك الأيام تطاردني أحداثها الكثيرة…

إقرأ المزيد

نهب تاريخ اليمن (تهريب واتجار بالمخطوطات النادرة)، للعربي الجديد

يكشف “العربي الجديد” عن تزايد عمليات نهب مخطوطات يمنية إسلامية ويهودية بسبب الحرب، لينتهي بها المطاف في حوزة تجار آثار ينشطون بدول الجوار، أو يتم بيعها في دور مزادات عالمية، بينما يتم تهريب بعضها إلى دولة الاحتلال. https://www.alaraby.co.uk/investigations/%D9%86%D9%87%D8%A8-%D8%AA%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AE-%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%85%D9%86-%D8%AA%D9%87%D8%B1%D9%8A%D8%A8-%D9%88%D8%A7%D8%AA%D9%91%D8%AC%D8%A7%D8%B1-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AE%D8%B7%D9%88%D8%B7%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%A7%D8%AF%D8%B1%D8%A9 (73) المشاهدات

إقرأ المزيد

أستاذي، لشيماء عبد الراضي تلميذتي المصرية النجيبة

أن يكتب التلميذ لأستاذه شيئًا يُوفي به حقه فهذا شيء مُحَال، فكيف يوفي التلميذ حق أستاذه عليه بعدة كلمات قليلة ربما لا يُحسنُ كتابتها لقلة علمه، ولا التعبير عما توحي به كما ينبغي.لا أدري من أين أبدأ، لكن يمكنني أن أبدأ من لحظة البداية ذاتها.كنت حينها في الفصل الدراسي الأول في الفرقة الثالثة بكلية دار العلوم من جامعة القاهرة.وكان أستاذنا الدكتور محمد جمال صقر قد درس لنا مادة الصرف والعروض بأسلوب عجيب يصعب فهمه على من هو مثلي.وكانت مادته من أصعب المواد الدراسية المقررة في هذا الفصل الدراسي، بل في…

إقرأ المزيد

الشيخ السبيعي (بيج رامي، مستر أوليمبيا)، للدكتور محمد حسان الطيان

الكويت،10/5/1442=25/12/2020****** “فوجئنا منذ أكثر من عامين أي في رمضان عام 1439هـ= 2018م بضيفٍ ضخمٍ بل عملاقٍ يحل في حلقتنا، كنت ألمحه في كثير من الأحيان يصلي في المسجد، إنه بيغ رامي بطل من أبطال العالم في رياضة كمال الأجسام، وقد رحبنا به، وأخذ مكانه من المقرأة، وبتُّ أترقب قراءته متوقِّعا أن أجد عنتا في تصحيحها، لما أراه من بعدٍ بين ما فرَّغ له نفسه وبين تجويد القراءة، فإذا الحال يأتي عكس ما كنت أتوجَّس، إذ قرأ قراءةً جيدة تلمُّ بكثير من قواعد التجويد والأداء، لم أحتجْ أن أردَّه فيها إلا…

إقرأ المزيد

مقابلة خاصة لم تنشر من قبل (العلامة محمود شاكر وحوار الأباطيل والأسمار)، للدكتور محمود الشرقاوي

في السابع من أغسطس/آب 1997، ودّع العلامة والمفكر والكاتب الكبير محمود محمد شاكر الحياة (ولد عام 1909 بالإسكندرية شمال مصر) تاركا إرثا أدبيا مهما وعدة كتب ومؤلفات، ورغم قلة الحوارات التي أجراها في حياته فقد وافق على إجراء هذا الحوار -الذي لم ينشر من قبل- في 5 فبراير/شباط 1994، ثم أغلق أبو فهر بعدها داره وأصبح من الصعب جدا زيارته أو حتى الاطمئنان عليه إلا عن طريق ولده الدكتور فهر شاكر. https://www.aljazeera.net/news/cultureandart/2020/11/15/%D9%85%D9%82%D8%A7%D8%A8%D9%84%D8%A9-%D8%AE%D8%A7%D8%B5%D8%A9-%D9%84%D9%85-%D8%AA%D9%86%D8%B4%D8%B1-%D9%85%D9%86-%D9%82%D8%A8%D9%84-%D9%85%D8%B9-%D8%A3%D8%A8%D9%88-%D9%81%D9%87%D8%B1 (38) المشاهدات

إقرأ المزيد

رحلتي مع الشعر، للدكتور محمد حماسة عبد اللطيف

كنت في الحادية عشرة من عمري عندما قامت ثورة يوليو، وبعد شهور من نجاحها كان قائدها في ذلك الوقت محمد نجيب يزور بعض الأقاليم، وقال أبي أمامي ليسمعني: إنه قرأ في إحدى الجرائد أن صبيًا في الحادية عشرة ألقى أمام محمد نجيب قصيدة حياه بها، وأبدى والدي-رحمه الله- إعجابًا شديدًا بهذا الصبي الذي في مثل سني، وكانت هذه طريقته عندما يريد أن يوجهني إلى شيء أو يحفزني عليه. وقد قيل: أيامها إنّ محمد نجيب سوف يزور إحدى القرى التابعة لشبين الكوم بالمنوفية، وسوف يذهب إليها عن طريق الباجور وهو الطريق…

إقرأ المزيد

وعظ الجنون، لمحمود رفعت تلميذي المصري النجيب

بسم الله الذي خلق الناس وخلقك ليروا في اختلاف الخلق دليل وجوده سبحانه، والحمد لله الذي أعطاك مكانةً بمنع العقل عنك ليعلمنا أنّ العطاء عطاؤه والمنع منعه، والصلاة والسلام على من رأت عقولُ الناس هديَه الصراطَ المستقيم فلزمتْه ما وسعها، ورأيتَه أنتَ ضياعَك القديم فحذرته وحدت عنه.وبعد فلقد خلق الله كل إنسان بأحوال تتنازعه في كل وقت، وخلقك بحال واحدة لا تتغير وإن جهدت أحيانا في إخفائها، فدلتنا أحوال الإنسان المختلفة باختلاف أوقاته على أثر العقل العامل فيه بعمله فيوجهه إلى الخير تارة، ويُرديه في الشر أخرى، فيُقبل في حين…

إقرأ المزيد

“غربة الراعي” لإحسان عباس: إشكالية المثقف الأكاديمي في عزلته، للدكتورة ضياء عبدالله خميس الكعبي (1/2)

قبل وفاته بسنواتٍ قلائل أعطى المرحوم العلاّمة والمحقِّق والناقد الأستاذ إحسان عبّاس (1920- 2003م) مخطوطةً تُمثّلُ الجزء الثاني من سيرته «غربة الراعي» إلى مدير دار الشروق الأردنيّة فتحي البس، ولكنَّ الناشر اعتذر له بلباقةٍ عن نشرها لكونها تشتملُ على وقائعَ صريحة بأسماء شخصيات اعتبارية ذات ثقل ثقافيّ ممّا يسببُ إشكالياتٍ كبرى للمؤلف والناشر معًا. وهكذا ظلَّ الجزء الثاني من سيرة إحسان عبّاس «غربة الراعي» حتى الآن غائبًا لم يُنشر؛ فقد نُشِرَ الجزء الأول فقط. http://www.akhbar-alkhaleej.com/13434/article/420.html (29) المشاهدات

إقرأ المزيد