دراعم (أهل كلية دار العلوم من جامعة القاهرة)، كتابي الجديد

عجيب أمرك يا دكتور محمد في هذا الكتاب..والله لم أمل قراءته..ولم يشدني كتاب كمثله..والأعجب جمال الفكرة، وروعة الأسلوب، وبراعة اللغة، وحسن السبك..وكأني أقرأ لعبدالقاهر الجرجاني، انتقاء عجيب للألفاظ، وجودة في السبك..ولا أستغرب أن تكون أنت ابن بجدتها..فلله درك من مقيد مبدع..نعم ذكريات لا تنسى..متعك الله بالصحة والعافية، وأطال في عمرك، وبارك لك في علمك وعملك..هكذا يكون الأدب مع الكبار ومع الأصدقاء ومع التلاميذ الشباب.. زادك الله ألقًا وحباك رونقًا، ودمت متأنقًا متألقًا..تلميذك: خالد.. د.خالد الجريان (240) المشاهدات

إقرأ المزيد

تمر أو جمر، كتابي الفني الجديد

دمت مبدعًا أبا براء، ما أصدق قولك! وما أجمل أدبك، وأمتن علمك، وأعنفك فيما تريد وما يُراد لك! ولا يكون الصديق صديقًا حتى يعرف هو من صديقه ما لا يعرفه صديقه عن نفسه، ويبادره بالمحبة والعتب في حالي الرضا والشطط، والمؤمن مرآة أخيه. تطاول العمر بنا وقاربت وباعدت بيننا الأيام والديار فما كان محمد بعد الخمسين إلا كما عرفته قبل العشرين: أخذًا بقوة في كل شيء حتى في الصفاء والإخلاص والرجوع إلى الحق وجادة الصواب وجنب الله! دمت بخير أديبًا مبدعًا وعالمًا مقدَّما.أ.د.عبد السلام حامد الأستاذ بجامعتي القاهرة وقطر 18/10/2018…

إقرأ المزيد

سمرؤوت (خمس ومئة سمرؤوتة)

سمرؤوت (خمس ومئة سمرؤوتة) نمط شعري خاص جدا وإخراج باهر استغربهما الناشر أولا ثم قبلهما صابرا ترى ما تقول الآن يا أ.محمد بارك الله لك وفيك ونفع بك أمثالي من طلاب الفن والعلم المنقطعين إلى ممارستهما عن إدارتهما [اللقطة على ظهر الغلاف من تفانين فُرات حين كان في الحادية عشرة] (236) المشاهدات

إقرأ المزيد

اللهم إني صائم (كتابي الجديد في عيد موقعنا السعيد)

“عجبا لك يا محمد أي عجب! النظرى العجلى تبدي الإعجاب بالكتاب، وتراه إبداعا أدبيا يتلعب باللغة وتتلعب اللغة به كأنه قصيدة أفلتت من النظم وحنت إليه فتشبثت بعقد حباته يواقيت وزبرجدات وعسجدات، كما تراه رسما مصورا جميلًا على الطريقة البسيونية في التآلف بين الكتابة والصورة وتوليد فن ألمعي جديد، يغري بالبحث عن إبداع الوحدة ولؤلؤ المعنى المكنون وسط فتنة حبات العقد الفريد. إنه إبداع خليق بأن تهنأ عليه تهنئة عظيمة وأن نغبطك عليه. دمت بكل ألق ووهج. مع مودتي”! أ.د.عبد السلام حامد. (1363) المشاهدات

إقرأ المزيد

خمسينات، كتابي الجديد (هدية رمضان والعيد)

من كان مثلك صقرًا في إرادته فليس يُزعجه شيبٌ ولا هـرَمُ روحُ الشبيبةِ في جنبيك نعرفها وكم يُدِلُّ بها القرطاسُ والقلمُ فاصدح كما شئتَ إنّا منصتون، ولن يضيعَ علمُك؛ لا حرفٌ ولا نغَــمُ “فإنّ (صقرًا) لتأتمُّ الهـداةُ به كأنه علَـمٌ في رأسه (ضَـرمُ) “ دمت مبدعا نبيلا في صحة وعافية أستاذنا الأكرم شريف رأفت💥 (1969) المشاهدات

إقرأ المزيد

في الطريق إلى الأستاذية

“الصديق الكبير أ. د. محمد جمال صقر: انتهيت لتوى من قراءة كتابك: “فى الطريق إلى الأستاذية”، الذى استمتعت به أشد الاستمتاع من خلال متابعة المحطات الهامة فى حياتك، وبخاصة أثناء عملك فى الجامعات العربية. وقد وجدت فى الكتاب أسلوبك الممتاد، وإن كان قد غاب عنه تشكيل كل حرف كعادتك فيما طالعته لك من مقالات مشباكية من قبل. (2441) المشاهدات

إقرأ المزيد