الرسالة، لطارق سليمان النعناعي

الأربعاء الساعة السادسة صباحا. فقدنا الاتصال بهذه المنطقة! فقد تعطلت الأقمار الصناعية، ولا سبيل إلى التواصل مع المقيمين على هذه الجزيرة. ما العمل إذًا؟ فالتقرير دقيق وخطير… لا سبيل إلا أن نرسل إليهم رسالة بالطرق التقليدية، ينقلها أحد رجالنا في أسرع وقت؛ فلابد من أن يتخذوا قرارهم في غضون يومين من الآن. كم يستغرق ذلك من الوقت؟ بالطائرة العمودية … عشر ساعات تقريبا. إذًا … لا حل سوى ذلك… الآن … فورًا. الجو صحو، والشمس ساطعة، وظلال الأشجار تمرح على الروض النضير، وتأبى الظلال إلا أن تطاردَ كمثلِ القطِّ خيوطَ…

إقرأ المزيد

النبع القريب، للدكتور جمال بن زهران الحراصي تلميذي العماني النجيب

قضت ( جواهر ) في بيت والديها وقتًا جميلًا ممتعًا، تذكّرت فيه الأيام السابقة عندما كانت تسكن معهما بصحبة بقيّة إخوتها في ( الصقريّة ).لقد استعادت الكثير من ذكرياتها التي عاشت أحداثها أيام طفولتها وجزءًا من شبابها في هذه المنطقة الرائعة، فهنا يمرّ فلج ( الغنتق )، وهناك مسجد ( بن رمضان )، وهناك مزارع النخيل الباسقات.إنّها تتذكّر المساءات عندما كانت الأسرة تتجمّع لشرب القهوة تحت المظلّة المبنيّة بسعف النخيل في المزرعة المحيطة بالبيت.اشتاقت نفسها الأسيرة بذكريات الماضي إلى الذهاب إلى مكان النبع القريب الواقع في الضفّة المقابلة لوادي (…

إقرأ المزيد

عمامة الشيخ معروف، للدكتور السيد شعبان جادو

تعلقت بذيله، يركب حمارا له برذعة مزركشة، الأمهات يتركن صغارهن وراء الرجل المبارك، أنا دائما أتبع خطواته، حيث يدلف في ممرات الحارة الخلفية، مولع هو بأسرار النسوة اللائي يضعن الحناء في شعورهن، لهن عيون تتحرك رموشها سهام ليل لا تخطيء فريستها، تقال عنه العجائب، وفي كل مرة يختمون حديثهم بأنه رجل مبارك، بالفعل هو مثير في شكله، غريب في كل أفعاله، لا يرتدي سروالا، تبرز من فمه فلجة، أحمرالوجه كأن اللهب يخرج منه، جدتي- كانت من دراويش السيدة- تظل طوال الليل تعد الفول بعدما تكون نقعته في الماء يوما كاملا،…

إقرأ المزيد

ولي الله الدرداوي، للدكتور السيد شعبان جادو

تناثرت أقاويل عن رجل يمسك بلوح خشبي من شجرة جميز عتيقة تربض عند ضفة النيل قبالة كفرنا زرعها الجرواني الكبير؛ يجري مشقوق الجلباب الكستور المخطط بزرقة تشبه لون السماء، يصيح في الكفر صباح مساء أنه مأمور بصنع سفينة كبيرة؛ فقد اقترب زمن الفيضان، تعصمهم من الغرق؛ لم يصدقه الناس فمن مر به رجمه بحجر أو سخر منه بأن يتفل في وجهه؛ لم تنته بعد أفعال السفهاء الذين تواردت أخبارهم في كتاب الله. لم يكتف بما يفعل من مواعظ بل يدق بمساميره في أبواب الكفر التي أوشك السوس أن يلتهمها، يجري…

إقرأ المزيد

زوابع أمشير، للدكتور السيد شعبان جادو

وضع عم رمضان يده على ظهره؛ يتوكأ عليها وقد ضربه الزمن بمعوله، صار أشبه بقوس قزح، تعلوه حدبة ناتئة، يمشي وكأنما هو مكلف بعد الحصى، يجمع أفكاره المتناثرة حين تغيم ذاكرته وراء تلال من الفوضى، دب فيه الوهن، صار حطام رجل يئس من حياته؛ تبدلت الأيام كما السنة تغير فصولها، خريف وراءه شتاء؛ توقفت عقارب ساعته المربوطة في صداره، تتطوح عمامته كلما هبت زوابع أمشير. تدوي الريح في مناحة، يرى عم رمضان بعين الله؛ يحدث جمله: سيكون زمن شدة، تقل فيه القطط الوديعة؛ الناس الصفر يحملون الشر، ينهبون الحقول، يسرقون…

إقرأ المزيد

شيء من السرد، للدكتور السيد شعبان جادو

يسعى السارد في تعاطيه مع فنه إلى الوصف؛ وهذا مدخل مثير للدهشة، الوصف رصد لأدق جزئيات الحياة والدخول إلى خفاياها، يحاول كما النحل البحث عن الرحيق، يترك قلمه ويسرح بخاطره، يغمض عينيه ويخايل مكان الشخصية التي يكتب عنها، يحاول أن يتخلص من إسر ذاته التي تتحكم في مسرح العرائس التي يحركها في عالم مفرداته وحبكة قصه، قدر ما يتخلص من هذا الرهق ويلقي بالقيد بعيدا ينجح في التجويد ويمتعنا بالاثراء، في ظني أن الراوي العليم مضر بالعمل السردي لو صار اللسان الناطق، مطلوب أن يكون متخفيا وإلا جاء السرد هشا…

إقرأ المزيد

رسالة إلى ماركيز، للدكتور السيد شعبان جادو

أنتظر هنا منذ زمن ليس بالقليل حتى قال ناظر المحطة التي سكنتها فئران الحقول، وفي ليالي الشتاء الطويلة تتقافز فوقها الثعالب البرية: لن يأتي قطار السابعة في موعده، تمنى ألا يراني؛ بدأت أشعر ببطء عقارب الساعة، ثقل الهواء يضرب صدري في غير هوادة؛ ثمة ملل يجتاحني؛ الحياة من حولي فقدت رونقها الذي كنت أراها فيه، قديما كان يرسمون لوحة تتخللها أحلام وردية، بدأت أستجمع ما تسرب من ذكرياتي؛ الأحلام المؤجلة لم يعد الوقت صالحا لتتواجد في واقع يشوبه عراك. نسوة يفوح العطر من بين طيات ثيابهن الوردية، من بين نهودهن…

إقرأ المزيد

زنابق الورد، للدكتور السيد شعبان جادو

حلمت أنني أرتدي ثوبا تتماوج به سبعة ألوان كأنما هو قوس قزح يظهر بعد سقوط المطر فوق أشجار حديقتنا فتبدو لوحة جميلة بها غزلان وحملان وحمائم، غير أن غرابا يقف مترصدا لها فوق شجرة الكافور؛ تنبح الكلاب فرحة؛ أعلم ذلك منها حين تشبع من وجبة عظم شاة مذبوحة؛ كثيرا ما يزورني طيف أبي فتمثل لي نصائحه واقعا أتحسسه بيدي، أن تمتلك حلما يا ولدي فذلك كنز عليك ألا تخبر به أحدا؛ هناك لصوص يسرقون كل شيء: الثياب والدور والأقلام والدفاتر؛ يظهرون عقودا مزيفة وأختاما مسروقة؛ إنهم يراهنون على ذاكرة معتلة…

إقرأ المزيد