تسحيرة، للبهاء زهير

سأله بعض المؤذنين عمل أبيات ينشدها في الأسحار، فقال: ألَا يا أيها النائمُ إن الليلَ قد أَصبحْ وهذا الشَّرقُ قد أَعلَن بالنور وقد صَرَّحْ ألم يُوقظْك مَن ذَكَّرَ بالله ومَن سَبَّحْ فما بالُ دواعيك إلى الخيرات لا تَجْنَحْ إذا حرَّكَكَ الذِّكْرُ تَشاغلْتَ ولم تَبْرَحْ أضعتَ العمْرَ خُسرانًا فَبِاللهِ متى تَرْبَحْ لقد أَفلحَ مَن فيه يقولُ اللهُ قدْ أَفْلَحْ إذا أَصبحتَ في عُسْرٍ فلا تَحزَنْ له وافْرَحْ فبعدَ العُسرِ يُسْرٌ عاجلٌ وَاقرَأْ أَلَمْ نَشْرَحْ (27) المشاهدات

إقرأ المزيد

قاهر الغرب العتيد، لأحمد شوقي أمير الشعراء

قصيدة أحمد شوقي أمير الشعراء في الاحتفال بالسيد نصير بطل العالم لعام 1930 في حمل الأثقال، أنشرها استنارة بحكمتها واحتفالا بمحمود السبيعي (بيج رامي)، بطل العالم لعام 2020 في كمال الأجسام الشديد الاتصال بحمل الأثقال: شَرَفًا نُصَيْرُ ارْفَعْ جَبِينَكَ عَالِيًا وَتَلَقَّ مِنْ أَوْطَانِكَ الْإِكْلِيلَا يَهنِيكَ مَا أُعْطِيتَ مِنْ إِكْرَامِهَا وَمُنِحْتَ مِنْ عَطْفِ ابْنِ إِسْمَاعِيلَا اَلْيَوْمُ يَوْمُ السَّابِقِينَ فَكُنْ فَتًى لَمْ يَبغِ مِنْ قَصَبِ الرِّهَانِ بَدِيلَا وَإِذَا جَرَيْتَ مَعَ السَّوَابِقِ فَاقْتَحِمْ غُرَرًا تَسِيلُ إِلَى الْمَدَى وَحُجُولَا حَتَّى يَرَاكَ الْجَمْعُ أَوَّلَ طَالِعٍ وَيَرَوْا عَلَى أَعْرافِكَ الْمِنْدِيلَا هَذَا زَمَانٌ لَا تَوَسُّطَ عِنْدَهُ يَبْغِي…

إقرأ المزيد

أمضي، لعبد العزيز الصيغ

في وداع عمان إلى اليمن (2013) أمضي فيمـلؤني من بعدها عجبُ      أكنتُ  فيها وكانت فيّ تضطربُ أكنتُ أحمــــــلُ في جنبيَّ عبءَ هوى ولم تنـله أراجيفٌ ولا عَتـَبُ وظلَّ يكـبُرُ في عينيّ  متشحًا إزارَ من ذهـبوا في العشق واغتربوا نزلتُ فـوقَ ثـراها نبتَ رابيةٍ تشدو وعصفُ رياحٍ حولها سـَكِـبُ صحبتها زمنـًا عـزّت مـكانتـُهُ وسوف تبقى معي في النفس تصطحـبُ تقلــّبتْ بيَ أحـوالُ الهوى وبها ولم تزل بي إليهـا الروحُ تنقلبُ ظلت تراودني في كلِّ آونة ولم تزل في دمي تسعى وتصطخب لها توقدُ عشاقٍ ودفءُ هوى لا ينقضي وحـنينٌ ليس ينسحب…

إقرأ المزيد

الذات، لمعاوية الرواحي

آخيت نفسي، لم أكن لي صاحبا،ومضيت في الدنيا أقاتلُ في الفراغصرعتُ أشباح الصدى، وذهبت للطوفانمرتبكا، معي الأصنامُ، والعمر الفقيدُ،معي العقارب، والصحاب الخائبون،شربتُ من سمِّي، وأرهقني المسارُ. وعندما أيقنت أن الأرض ليست جنةًللخاسرين، ذهبت للبركان مشتعلاًوبي النيرانُ، والزلزال، والحزنُ/ السعيرُومن تضاريس الغواية فِضتُ كالنهرِ الأخيروغيبت نفسي النهايةَ،حجةُ المشتاق، آلامٌوذكرى تورث القلب التعاسةوالدمار. ونجوت من نفسي، أخذت طريقهامن داخلي المدفونِ في عمق المخافةِ.خفتُ من شر المسافة بين نيرانيالصديقة والدخان مع العواصففي سماء الذهنِ، والجرح الشعوري العميق.أنا الطريقُ، وحجتي هدفي، ورمزي بسمتيويدي، وأحرف راهبٍ، وصدى المعاركِوالخسارات الأليمة، والجنون.هربتُ من ذاتي الكسيرة كي أعيشَ.وعشتُ…

إقرأ المزيد

دوار، لمعاوية الرواحي

أمضي، كأن الأرض ليست ــ والهُنا ــ أرضيويأخذني إلى حزني براقٌ من غيومِ الليلِأيامي سواسيةٌ، وذاكرتي هي المنفى النقيُّ.قصائدي يا عمرُ تابوتٌ من الأحلامِأسئلتي تدورُ مع الكواكبِ، والعروقِومع دوار الشمسِ في كبد السماء.هجرتُ نفسي كي أعيشَ،وعشتُ في يومِ المهاجرِ قصتيوتلوتُ ما لم أستطع قولا لهوغرقتُ في بحر الجنونِوغصتُ في تأويل أحزانيوعدت بلا هدفْ. وبكيتُ، ثم ضحكتُ، ثم نسيتُواستسلمتُ، ثم صرعت دمعيكل ما في الفرد من ذاتي انعكاسٌشاء جَمعي.لم أكن إلا خيالاً أطفأ الغرباء شمعتهفصار إلى الظلامِ،وحلقت في كحلِ أسئلتي نجوم.من خيالٍ واسعٍ.جئنا لظلِّ الروحِوانتصرت مع الأقدارنافذة الصدف. وأسيرُ في دربي…

إقرأ المزيد

مأساة وطن، لصفوح المعراوي (طبيب الأسنان، أحد مئة وأربعين شاعرا من معرة النعمان محبس أبي العلاء)

أيا وطناً به التــاريخُ أشـــرقَ من روابيناأيا وطنــاً بــهِ الأيّامُ تَطْـــربُ مـن أغانيناأيا وطناً من الزّيتون والصفْصافِ والكينــاأيا وطناً من النّعمى’..وكان اللّهُ يعطينامن الخيراتِ يُطْعِمُنا..ومن (بردى’)يُرَوّيناوأرضُ الشّامِ تهوانا..وكالأصدافِ تحْميناوأرضُ الشّـــــــــامِ ترعانا..تُدللّنا..تُناغيناصُداحُ البلبلِ الولهانِ..في الأفنانِ يُشجيناومن عبقِ الزّهورِ شذىً..معِ الأنسامِ يُغوينانُلَمْلمُ مــن عطــاءِ الأرضِ..تفاحــاً..ريــاحيناو نُهـــديها لــفاتنةٍ …بهــا تحلــو ليـــالينــــاولكنّا نســـينا الشــامَ.. أحــببنا (الأنا) فينــاجـــعلنا الفَــرْدَ آلهةً..جعلنا الوردَ ســــكّينـــاجـــعلنا الشرَّ يأمُرنــا..ويقتُلنــــا..ويُحيينـــــاوصهيونٌ أتــى’ طَمَعَاً..لينْشُرَ حــقــدهُ فينــاو ســـادَ الهرجُ ســادَ المرجُ واغتيلتْ أمانيناو غــارَ الجّرْحُ..مــامن حِكمةٍ تأتـــي تداوينا؟جُرحْنا من أعزِّ الناسِ..من ياربُّ يشفينا؟فـَقــدْنا من أحبتِنا…و لا أحــدٌ يُعـــزينـــاتفــرقْنا..تشتْتَنا..ولا مـــأوى’ يــدارينـــــاحَسِبْنا الْعُرْبَ أحضاناً ســــتلقانا وتؤويناوجــدنا…

إقرأ المزيد

مرايا، لسعيد شوارب

لماذا إذا ما ذكرتُك… كلُّ العصورِ مَرَايـَا؟ وكلُّ السّطورِ مَرَايـَا؟ وكلُّ الدّرُوبِ التي برَّحَتْ بـِي مَرَايـَا؟ فلا شيءَ إلاّك فـي كلِّ شيءٍ، فأنت الظهورُ.. وأنت الخفاءْ ! وحتى إذا ما ذكرْتُ اسْمَ غيرِك، معـْنـَاك فـي كلِّ شيءٍ فأنتَ التجليِّ الْـوَضِىءُ لكلِّ المعاني الْوِضـَاءْ ! تحيطُ بذاكرتي أحْرفُ اسـْمك، مثل الْـمَـجَـرَّات ِ، تزْرعُ أنوارُها كلَّ أُفْقٍ، وتُطلِقُ فـي الكوْنِ أنهارَ عشْقٍ، وأشجارَ شَوْقٍ، كواكبَ دُرِّيةً زيْتـُها دُونَ نـَارٍ أَضَاءْ كأنَّ العناية قد توَّجتْني أميرًا لهذى البحارِ فإمّا تجلّيْتُ باسْمك.. غنىَّ شِراعٌ.. وقاعٌ.. وأُفْقُ وفـي كلِّ خافقةٍ بـَانَ عُمْقُ فيُصْبِحُ لا شيءَ…

إقرأ المزيد

أخشى القوافي (أدباء فى حياتى)، للدكتور سعيد شوارب

كان القدر قد جرى على غير ما جرى عليه اتفاقنا .. عبد الحميد البسيوني – يرحمه الله – وأنا . .. وعدته : سأجيب الثلاثاء 30/3/2004 القادم بإذن الله .. وهو موعد ديوانية آل الغنيم الأسبوعي .. علقتْ إيماءةُ رأسه وعبارةُ وجهه المضيئة: نحن في انتظارك قبل أن أصل إلى الديوانية في تلك الليلة بقليل ،كان الدكتور” يعقوب الغنيم ” وزير التربية الأسبق وصاحب الديوانية ، قد فرغ من إلقاء قصيدة لي أرسلتها إليه من المنزل عبْر الفاكس صباح ذلك اليوم ، كنت قد فرغتُ منها قبل ساعات.. موضوعها يدور…

إقرأ المزيد