تونس، لأحمد بخيت

ستنجو أمة من حوت يونس وأول شاطئ الأحرار تونس وأم تكره الطغيان أمي وأجمل أمهات الأرض تونس سنهتف بالرصاصة حين تعوي نحب الله ثم نحب تونس يبدل صانع الشعر القوافي وما بدلت قافية بتونس أنا هو أحمد الشعراء لكن أعز من القصيد عليّ تونس وأرتجل الدموع ولو دعتني سأرتجل الدماء لأجل تونس كأن الله يغفر كل ذنب سوى شرك به أو كره تونس معاذ الله ماشبهت لكن ملائكة السماء تحب تونس وأشهد حين تمتحن الخطايا لقد برِئت أمام الله تونس يدي بيضاء والدم عبقري فخذ قلبي وضمد جرح تونس سينتحر…

إقرأ المزيد

لست آلة، لطارق سليمان النعناعي

لَسْتُ آلَة لَسْتُ مِنْ نَسْجِ الدُّمَى بَلْ لَسْتُ آلَةْ … تَضْغَطُ الْمِفْتَاحَ كَيْ …  تَلْقَى ابْتِهَالَةْ أَوْ بِمِفْتَاحٍ … فَيَنْسَى الْقَلْبُ حُزْنَهْ أَوْ يُعِيدُ الْفَرْحُ – يَا قَلْبِي – احْتِفَالَهْ إِنَّمَا الْأَحْزَانُ كَالشَّيْطَانِ … يُلْقِي … فِي صَلَاةِ الْفَرْحِ – يَا قَلْبِي – ثِقَالَهْ عَنْ سُجُودِ السَّهْوِ تَسْهُو فَرْحَتِي … فِي هَادِيَاتِ الْحُزْنِ كَيْ …  تَلْقَى ضَلَالَهْ لَوْ أَرَدْتُ الْفَرْحَ فِي صَحْرَاءِ نَفْسِي … أَحْتَسِي أَحْزَانَهَا   حَتَّى الثُّمَالَةْ فَجُنُودُ الْحُزْنِ كُثْرٌ فِي النَّوَاحِي كَثْرَةَ الْمَأْجُورِ فِي حَرْبِ الْوِكَالَةْ أَحْسُدُ الْآلَاتِ … لَا تَأْسَى لِشَيءٍ؛ لَيْتَنِي قَدْ صِرْتُ بَيْنَ النَّاسِ…

إقرأ المزيد

زهرة الشام، لسعيد كمال

دع الوقوف دع البكا على الطلل فإن  فاجعة  الفؤاد لم تزل  ودع لواعج في البهيم مخبؤها وارع مخابئها برمية الأسل  ما حق من عاش والأحزان مضجعه تكويه سيان في حل ومرتحلسقته سود الليالي كأس نازلة بالدمع قد مزجت كالخمر بالعسليلازم اليأس ليله منادمة وينشد الشعر سكره بلا أملفكل أيامه كالليل ديدنها وكل آماله كالسيل في الجبلكم ليلة بات راعيا مفجّرَها حتى تفجر عنها الصبح بالعضلأنى الفكاك له والبعد مكبله والدهر محجره يمضي على مهلسلم على زهرتي يا حادي الإبل وقل لها إن وصلها غدا أمليواحمل لها من دموعي واصطحب أملي…

إقرأ المزيد

قضبان، لعبد الله الكعبي تلميذي العماني النجيب

عناق وحبولا شيء بعدسلام وصمتوترك ووعدبلاد كما رقعة الشطرنجتضم الفقارىفماذا تردبلاد تموت الورود حيارىوفيها النواح كحزني … أشدّفلا ليلها ثمل منمخاف ولا نخلها في الصباح يجدبلاد كما حرف جر تراهافكل الخيارات كسر ومدُّّ (17) المشاهدات

إقرأ المزيد

مقامات الطريق الصوفى، آخر ما أرسل إليَّ وكأنه يوصيني أستاذي الحبيب وصديقي الجليل الدكتور حامد طاهر، رحمه الله وطيب ثراه!

خانَ الخليلي والهوى الحُسينِيوعبَقَ الأمسِ جميعًا أَعنِياللهُ مِن أي الجِنان جِئتاشممتُ سرَّ مصرَ حين فُحتا الربط هنا (59) المشاهدات

إقرأ المزيد

حروفي سمائية اللون، لحسين التلسيني

حُروفـي سَـــليــلُ دجـلـــــةْ… فُـــــــراتٌ يَفيــضُ خَـجْلَــــةْ(1) لِزَهْـرِ الغـــــــرامِ سـَـلَّـــــةْ… لِسِــــرْبِ الغَمَــــامِ خُـلَّــــةْ لِعَشْــــــتــارَ فَجْرُ قُبــْـلَــــةْ… لِوَرْكــــاءَ صَـــــــدْرُ طَبْـلَــــةْ (2) لِنَـــــوْروزَ غَيْـثُ صـَوْلَـــــةْ… حَنِيـــنُ عِطْـــــــرٍ لِجَوْلَـــــةْ جَنَـــــــاحـــانِ لِلمِسَـلَّـــــةْ… لظىً تَـصْــفَــــــعُ المـذَلَّـــــةْ(3) ضيــــاءٌ بِغَيْـــــــرِ جَفْلَـــةْ… وَلَـمْ يُـصَــفِّــــــقْ لِزَلَّــــــــةْ دواءٌ بِغَيْـــــــــرِ غَفْلَـــــــةْ… وَلَـمْ يُغَــــــــــرِّدْ لِعِلَّـــــــــةْ رَمــى للنَّـزيــــفِ رَحْلَــــهْ… وَأهـداهُ ألـــــــــــفَ رِحْلَــــةْ(4) حُروفي سَــــــليــلُ شُـعْلَــــــةْ… وَحُبْــــلى بِحُسْــنِ عَبْلَـــــةْ شَـــــرابٌ لِبِـيـضِ فَعْلَــــــةْ… رُبـــىً وَقَمْــــــحٌ وقُبْـلَـــــةْ وَتَـسْــهَرُ الليــــــلَ كُلَّــــــهْ… لِتَـــبْــقــى لَكُــمْ مِظَـلَّــــةْ سَــمـاؤهــا تـــــاجُ حَفْلَــــــةْ… وَثَــــــــــوْبٌ لِكُلِّ طِفْلَـــــةْ حَيَــــــاؤهــا غُصْــــنُ فُلَّـــــةْ… وَعِيــــــــدٌ يَـبُـثُّ ظِلَّــــــهْ حُروفي سَــــلِيــــلُ قِبْـلَـــــــةْ… وَحُبٌّ يـمُــدُّ حَـبْــلَـــــــــهْ لِصَــــاحِبِ الحُـــوتِ نَخْلَـــــةْ… تَــــدوسُ مَـنْ بَثَّ…

إقرأ المزيد

الوفاء في زمن الوباء، لنصر الخروصي تلميذي العماني النجيب

أفكر فيك في زمن الوباءِعلى رغم القطيعة والجفاءِ وأنت كما عهدتك لست تدريبما عانيت من سوء الجزاءِ وما عانيت مذ زمن بعيدلنبقى في المودة والصفاءِ فإني في الهوى رجل صدوقيشار إليه في حفظ الوفاءِ بآيات لعمرك ليس تحصىعلى الأيام بينة وضاءِ مشت في إثرها العشاق إماأرادت في الهوى نيل العلاءِ (57) المشاهدات

إقرأ المزيد

رسالة إلى عُمان، معاوية الرواحي

أنا يا بلادي تائهٌ وعنيدُ في طيِّ أحقادي لكِ التمجيدُ لم يتلف الظلم المرير محبتي أو خان أسئلة الهدى التفنيد لحماكِ أنفقت السنين رخيصةً فإلى متى التنكيل والتشديد؟ وإلى متى أشقى بحبٍ جارحٍ أركانُه الترهيب والتهديد هل تأمنين لخائن ولكائد ويعز عن عشاقك التأييد؟ هل زهرة الأعمار إذ ذهبت سدى تكفي أم الأرواح ثمّ نزيدُ؟ والله لا أختار غيرك موطنا أنت التي أرضى بها وأريدُ وطني وإن عذبت دهرا جنَّةٌ والعيش فيه وإن أجنُّ رغيدُ والحزنُ منه وإن قسا أختارُه وبه دموعُ قصائدي ونشيدُ أنا يا عُمان بلا ترابِك يائسٌ…

إقرأ المزيد