أسرة

زوجان يتكلم كل منهما بضع لغات، يشتركان في اثنتين منها فقط! فإذا أراد أحدهما إشراك الآخر جعل كلامه بإحدى اللغتين المشتركتين، وإذا أراد إبعاده جعل كلامه بما سواهما! وتكاد هذه الحال تنحصر في محادثة الأهل! وعندئذ يضطر الآخر إلى أن يُنزّل كلامه منزلة الموسيقى الجانبية التي ينصرف معها إلى أحد مشاغله! (10) المشاهدات

إقرأ المزيد

غرامة

كان يا ما كان في حاضر الزمان إنسان وافر الغفلة والنسيان، فَرضَت على حقيبة سفره صاحبةُ الطائرة غرامةَ وزنٍ زائد، فأبى عليها بأنه من حقه في أصل الحجز، فأنكرت، فأبى، ثم أنكرت، فأبى، ثمّت أنكرت، فأبى! نعم؛ فهو من النباهة بحيث لا يمكن لمثلها أن تخدعه! تأملت نتيجة تحليله الفيروسي الكوروني، فوجدتها أقدم قليلا من الحد المحدود؛ فأثارت عليه من رَدَّه من حيث جاء، ليتكلف من تحديث التذكرة وإعادة التحليل وخسارة الوقت ما لا ذكر معه لغرامة وزن، ثم لم يسمح له بالزيادة عليه! (19) المشاهدات

إقرأ المزيد

آجال

منذ أسبوع هجم كورونا على أسرة أحد أحبابنا؛ فلم يكونوا أشد فزعا وحَدَبا على أحد منهم على أمهم القديمة المرض، فماتوا جميعا، وعاشت هي، حفظها الله، ورحمهم، وطيب ثراهم! فذكرتُ أسرة من قرية أصهاري، فرَض كبيرُها الحج على شيخوخته وأمراضه، فأبت أختاه إلا أن تصحباه -ولم يكن أحبَّ إليه من أن يموت ويدفن في البقعة المباركة مع الرعيل الأول من حملة الخير، رضي الله عنهم!- فماتتا هما كلتاهما -رحمهما الله، وطيب ثراهما!- ورجع هو دونهما! (10) المشاهدات

إقرأ المزيد

بلوى

لما كان اشتمال العامية على الفصحى أرفع منزلة عند الناس من اشتمال الفصحى على العامية -ولكل منهما مكانتها في مكانها- هابوا إذا تكلموا الفصحى أن تتسرب إليها العامية! ولكنهم ربما حاروا فلم يُزل حيرتَهم غيرُ تغيير الوجه العامي، يفتحون سين “سهولة” وهو خطأ، والضم العامي هو الصواب، ويكسرون زاء “مخزن” وهو خطأ، والفتح العامي هو الصواب! بلوى ثقافية عامة، لا ينجو منها صغير ولا كبير ولا جهول ولا عليم، لولا تَوقِّيها لأفضَت إلى العزة بالإثم! (11) المشاهدات

إقرأ المزيد

الطناحيون

كانت للدكتور محمود محمد الطناحي أستاذنا الحبيب وصديقنا الجليل -رحمه الله، وطيب ثراه!- سيارتان: قديمة وحديثة، وكان يركب الحديثة حتى إذا حبَسها حابسُ السيارات ركب القديمة؛ فكان يسمي القديمة “المنصوب بنزع الخافض”، من اصطلاح النحويين على مثل “قوم” في “واختار موسى قومَه سبعين رجلا”، تعبيرا عن أن سيارته القديمة لا تشم رائحة الطريق حتى تُزال عنها سيارته الحديثة التي تكتم أنفاسها مثلما يكتم حرف الجر نفس الاسم المجرور! ربما قلت: كلُّ نحويّ ومصطلحاته، فقلت لك: ما أكثر النحويّين، وما أندر الطناحيّين! (14) المشاهدات

إقرأ المزيد

ستي

قُرانا المصرية وغيرها نُنادي الجَدّ: يا سِيدِي، بل نحذف ياء المتكلم: يا سِيد! وننادي الجَدّة: يا سِتِّي، ولا يخفى أنها محرفة عن “سيدتي”، بدلالة نداء الجَد. ومع ذلك يخطر أولًا لصاحب “القاموس المحيط” توجيهُ كلمة “سِت (امرأة)”، بأنها عدد، وأنها إنما دلت على المرأة من حيث تملك على الرجل ست جهاته: شرقه وغربه وشماله وجنوبه وفوقه وتحته! (14) المشاهدات

إقرأ المزيد

حنين

أمس ذكرتني إحدى بناتي كيف كنت في الشتاء ألبس العباءة العربية وأحيطها بها معي! وأول من أمس ذكرتني أختها كيف كنت أحتفل آخر الأسبوع بافتراش الأرض وقد انتثرت بين أيدينا أنواع الحلوى! سبحان الله! لو كنت أعلم أن لذلك هذا الأثر الكبير الخالد لبقيت معهم في العباءة على الأرض! (18) المشاهدات

إقرأ المزيد