• هلهلة الشعر العربي القديم

    هلهلة الشعر العربي القديم

    ...يبدو البحث لقارئه، في أمر الجَزالَةِ (صفة الشعر العربي القديم) والإِجْزالِ (إخراج الشعر العربي القديم على هذه الصفة) والتَّجْزيلِ (الحكم على الشعر العربي القديم بهذه الصفة) وأمر الرَّكاكَةِ (ضِدّ الجزالة) Read More
  • (حزب الله) كلمتي وإنشاد قصيدة الإلبيري

    (حزب الله) كلمتي وإنشاد قصيدة الإلبيري

    في جريمة البغي الصهيوني على غزة نتذكر موقفنا هذا في جريمة البغي الصهيوني على لبنان الذي ربطناه بالبغي الصهيوني قديما على غرناطة الأندلسية واحتفينا بثورة المسلمين الكلمة مجتزأة من مهرجان Read More
  • مقام البهجة

    مقام البهجة

  • لحن العمل

    لحن العمل

    [دُعيت اليوم إلى نظم أغنية أطفالية تربوية، فنَظمتُ من فوري هذه الأبيات؛ فأُنكر عليّ أن يفهمها الأطفال، فزعمتُ أنهم إنما يتعلقون بلحنها -إذا جادَ- أولَ ما يتعلقون، ثم بعدئذ يكون Read More
  • أقران إبليس

    أقران إبليس

    من ينكر أن مؤسسات مصر معرضة فيما يأتي للانقلاب رأسا لعقب غاية ومنهجا وأسلوبا وإدارة! أرى أنه لا أحد! إذا كان هذا هكذا أفتغيب عن عقلٍ كبير أو صغير، حاجةُ Read More
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5

مواضيع وسمت بـ ‘تلامذتي’

بين الصفقة والورطة موازنة لغوية، لمروة البطرانية ومآثر الصوافية وسالمة الغدانية وزينب الخاطرية وابتسام العلوية، تلميذاتي العمانيات النجيبات

محمد جمال صقر 232

من بركات تجربتي السابقة عام 2005، التي ذكرتها هنا بمقال “في كلية الإعلام بجامعة القاهرة“، وكررتها هذا العام 2019، لطلاب جامعة السلطان قابوس، على أفضل مما كانت؛ فلله الحمد والشكر!

شرح لامية العرب، لمحمود رفعت تلميذي المصري الدرعمي النجيب

محمد جمال صقر 426

أوائل تسعينيات القرن الميلادي العشرين جاءني أحمد سليمان تلميذي المصري النجيب، يقص عليّ بمكتبي من كلية دار العلوم بجامعة القاهرة، حُلُمَه بالشنفرى، أنه زاره في قريته، وأنه زوَّجَه من أهله، وأنه…، وأنه…! ثم هذا محمود رفعت تلميذي المصري الدرعمي النجيب، يرسل إليّ اليوم (16/12/2018)، شرحه للامية العرب الذي تَدَسَّسَ فيه إلى ضمير الشنفرى، حتى قَوَّلَه ما لم يُقوِّلْهُ إياه أحدٌ قبله! ألا عجبا لهما أيَّ عجب؛ يقتحم الشنفرى على أولهما ضميرَه، ثم يكون آخرُهما هو الذي يقتحم على الشنفرى ضميرَه؛ فأيَّ رجل كان هذا الذي خلدته لامية العرب! تحميل (PDF, Unknown)

حيرة، لهالة الحراصية تلميذتي العمانية النجيبة

محمد جمال صقر 125

تُصليني النافِلة فألبسُ هُوية الأجرِ الأزرق وأولدُ من حربِ المخاض سيئةً لا لون لها  وأركض أنا أركض ممسكةً بذكرى غرائبي أفتش عن إيمان الأمس، وأعيد تأريخ الصلاة فلا أجدُ في الحُب سجادتي  ومسبحتي تُخمد المأساة بالتبعثر وفي المنتصفِ تلبّس المطرُ محرابي وسكتَ كل الحي يصغي لبكاء شرف الرماد فيَّ وما من أحدٍ أبصر أنني كُفنت بمعركتي هكذا وضعوا المصاحفَ في رفوفِ الدار وخرجوا من بابِ الفاتحة حاملينَ البسملة وأنا في الغيبِ أصغي لقطيع التجاربِ وأشهدُ وجع البحر الذي تعثّر بموجة. تكبرُ بي السنة، تكبر بظنِّ التحديق في المنفى أنَّ الدساتينَ على قوارعِ الطُرق مشدودة وأنَّ كل خشبةٍ عود، يُخيم فيه اكتمالُ الملاوي فيخلقُ ازدواج الأوتار وتغمزُ في يدِ عازف أغنية فهل يكفي موتي للرقصِ هذه الليلة؟ وهل تحظى سُفني بقبلةِ الريح؟ وهل سيهطل النغم قميصًا مُبشرًا؟ أم انطفأ رحمُ النورِ في عيني قبلَ أن ألون دلائل المجازات بالأزرق؟ لكي تكبر السنةُ بظنٍّ ولحن تعثَّرت القصيدة بضمة. يُكملني النقص، تنجيني الهاوية، تغرقني اليابِسة يشعلني الماء، يخمدني الحطب، تُجيبني الأسئلة أنا في الصراط أفتشُ عن موقفي وخلفي الحب يبحثُ عن الموسيقى و هو أصلَم سراجي كثافةُ هذه اللغة، لكن حرفي يسألُ الأمان من الفَّخ وأغنيتي تسأل الحرية من السجون، والبريدُ في قلبي بشرَّني بالوحي وفي ميقات البشارة تقررَ موتي فَبُعثت ألامسُ الاحتمالات فتعثَّر المصيرُ بِك.

لقياك يا أبي هو الحياة، لشيمة الحسن تلميذتي المصرية النجيبة

محمد جمال صقر 105

تدري يا أبي:؛ كلما سرتُ في هذه الدنيا أحاطتْ بي الأحداث من كل جانب، وعصفتْ بي الرياح ثم ألقتْ بي إلى حيث السراب وما لا أدركه. وكلما خطوتُ خطوةً في بحارها قلبتني الأمواج المتلاطمة، ودفعتْ بي يمينًا ويسارًا، علوًّا وسفلًا، ثم رمتْ بي إلى المجهول وما لا أعلمه. وما بين عَصْف الرياح وتَقَلُّب الأمواج تجيء لحظة هادئة وديعة أراك فيها يا أبي؛ فأحيا فيها كل الحياة.

بستاني، لأميمة الحارثية تلميذتي العمانية النجيبة

محمد جمال صقر 134

تزوجنا وعشنا راحة وهنا وها أنا ذا أرى ولدي يكرر نفس تجربتي هنا يحبو ومن ثم يحل الواجب الأبدي وها هو ذا سيتزوج ولكن ليس في المجلس بل في صالة الأفراح وحلت أفخم الأطباق مكان البن والحلوى ويقضي شهره الأول بأوربا وقد كنت قضيت الشهر في بستاننا الأخضر أقلم عشبه وأرى به بلدي وأمجادي أعود لك مساء حاملا بيدي قرنفلة فتبتسمين وتبتسم الدنا معك مضى شهر وشهران وبالآلام سنتان وها هو ذا يحررها ليبحث مرة أخرى ونحضر عرسه الثاني فقط نحن كيانان ما زلنا نحلق في سماء الصيف وأدعو يا إلهي هب لأبنائي حياة كلها أمل وبستانا كبستاني
error: Content is protected !!