• هلهلة الشعر العربي القديم

    هلهلة الشعر العربي القديم

    ...يبدو البحث لقارئه، في أمر الجَزالَةِ (صفة الشعر العربي القديم) والإِجْزالِ (إخراج الشعر العربي القديم على هذه الصفة) والتَّجْزيلِ (الحكم على الشعر العربي القديم بهذه الصفة) وأمر الرَّكاكَةِ (ضِدّ الجزالة) Read More
  • (حزب الله) كلمتي وإنشاد قصيدة الإلبيري

    (حزب الله) كلمتي وإنشاد قصيدة الإلبيري

    في جريمة البغي الصهيوني على غزة نتذكر موقفنا هذا في جريمة البغي الصهيوني على لبنان الذي ربطناه بالبغي الصهيوني قديما على غرناطة الأندلسية واحتفينا بثورة المسلمين الكلمة مجتزأة من مهرجان Read More
  • مقام البهجة

    مقام البهجة

  • لحن العمل

    لحن العمل

    [دُعيت اليوم إلى نظم أغنية أطفالية تربوية، فنَظمتُ من فوري هذه الأبيات؛ فأُنكر عليّ أن يفهمها الأطفال، فزعمتُ أنهم إنما يتعلقون بلحنها -إذا جادَ- أولَ ما يتعلقون، ثم بعدئذ يكون Read More
  • أقران إبليس

    أقران إبليس

    من ينكر أن مؤسسات مصر معرضة فيما يأتي للانقلاب رأسا لعقب غاية ومنهجا وأسلوبا وإدارة! أرى أنه لا أحد! إذا كان هذا هكذا أفتغيب عن عقلٍ كبير أو صغير، حاجةُ Read More
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5

مهرجان الفرن الأكبر

محمد جمال صقر 1710

  بعد مدة من كتابة هذه القصة جالست أبي -عفا الله عنه في الصالحين!- واستطرد إليها حوارنا، فأقبلت أتلوها عليه من حاسوبي المحمول المعروض عليه، ألمحه في أثناء قراءتي، فأجده قد ثبّت على صفحة الجهاز بصره، ولملم حول عينيه ملامحَ وجهه، غائبا عما حوله، ثم صار لي بعدما فرغتُ غيرَه قبلئذ، وصرتُ له كأنما ولدت عندئذ!

عبد الله النباحي

محمد جمال صقر 1242

عبد الله النباحي ديوان النباحي دراسة و تحقيق لديوان متخيل من الشعر العربي القديمِ للدكتور حامد طاهر نائب رئيس جامعة القاهرة الطبعة الأولى سنة 1412 هـ=1991م بنشر مكتبة الآداب بالقاهرة قال محقق الديوان فيما اختاره للبيان الذي يكون بظهر الغلاف: ” النباحي أحد كبار الشعراء المجهولين. عاش حياة حافلة بالصراع اليومي مع كل المشكلات المزمنة. في عالم يموج بالقتلة والمطحونين. اجتمعت في شخصيته كل المتناقضات السيكلوجية، وانعكست عليها كل الأخطاء السوسيولوجية، ولم ينجح في إنقاذه أي من المناهج البيداجوجية. ظل ديوانه الفريد حبيس مكتبات العالم لأكثر من ثمانمئة سنة، حتى تم العثور على مخطوطاته الثلاث، واستخلاص نصها المحقق لأول مرة. يفتح نشر ديوان النباحي بابا جديدا في الأدب العربي، ويدعو الدارسين لإعادة النظر اليه في ضوء جديد “! حدثنا مولانا أبو مِذْوَدٍ، قال: “أَبْلِغوا النُّباحيَّ أَنَّه أَشْعَرُ الْبَعْكوكيّينَ”!

واعروض شعراه

محمد جمال صقر 1733

قلت لأستاذي وصديقي الدكتور شعبان صلاح -وكان وكيل كلية دار العلوم بجامعة القاهرة، وكبير أساتذة مقررنا المشترك-: اقرأ هذا المقال؛ فإذا أعجبك تركتني أدرّس لطلابي ما جهزتُ لهم، وكان شيئا يدل عليه المقال! قال: قد قرأته، وأعجبني حتى زادني تمسكا بنهيك عما تريد! ثم ها هو ذا يقرأ ما كتبته الآن، فيكتب إليّ: رعاك الله، ورعى منهجك، وقيض لك من يقدر على الإفادة منه! فأكتب: أضفتها! وتمنيت أن أعلق عليها: طب ما كان م الأول! فيكتب: لا يوجد من يقدر! والدعاء لا يعني أن ذلك كان وقتها ممكنا. كان هذا تقديرنا للموقف وما زال! فأكتب: واضح واضح، يا أبا أسامة، إنما مازحتك؛ اللهم إنك صائم، وإني! فيكتب: هذا أسلوب للمريدين ليس غير، فحين يتحلقون حولك غرّدْ، وساعتها يلذ العطاء وتعظم الجدوى.

مؤتمر باندونج بلا جمال عبد الناصر

محمد جمال صقر 3654

في خلال شهر مايو من سنة 2007 الميلادية، أرسل إلي عن بريدي الإلكتروني، أخي الكريم الأستاذ الدكتور يوسف عبد الفتاح فرج، نص دعوة إلكترونية عامة من “اتحاد المدرسين للغة العربية بأندونيسيا (IMLA)”، إلى مؤتمره الدولي، بجامعة باندونج التربوية- قائلا: – ربما أحببتَ أن تشارك! ولم أحب أن أشارك؛ فالمكان بعيد، والسفر طويل، والزاد قليل، والرحيل شديد! ولكنني كان لي بحث قديم (مَهارَةُ الْكِتابَةِ عِنْدَ طُلّابِ قِسْمِ اللُّغَةِ الْعَرَبيَّةِ الْمُعَلِّمينَ)، أهملته من اعتبارات الأبحاث، وعددته في طائفة الكتب التعليمية، لم أزل أراه حسن الطالع، طيب الأثر؛ فخطر لي لو أرسلت ملخصه المجهز الآتي، طالبا المشاركة بلا حضور؛ فاستثمرت حسن طالعه، وطيب أثره:

ليالي نادي الموظفين

محمد جمال صقر 1030

أخي الحبيب د.محمد جمال صقر، الشاعر الجميل المفاجئني فعلا! تلك إذن هي أهم مفاجآتي منذ لقيتك قبل أيام… عذوبة سهلة في امتناع… رؤية جديدة تنهض على أصالة وضيئة… شجرة من الأساليب والصور تنبض فيها روح الحديقة! لك تهنئتي وحبي… وابعث إليّ لأقرأ لك في ملف سأجعله لنصوصك، إن شاء الله! (…) سلامٌ على نهرك العبقري،  ثم عليك، وعلى عباد الله الصالحين! سعيد شوارب💥 5/1/2012

شَاكِرِيَّاتٌ

قَالَ لَنَا وَهُوَ مُبْتَهِجٌ: دَعَانِي الدُّكْتُورْ مُحَمَّدْ مُصْطَفَى هَدَّارَةْ إِلَى قِسْمِهِ بِكُلِّيَّةِ الْآدَابِ مِنْ جَامِعَةِ الْإِسْكَنْدَرِيَّةِ، وَكَتَمَ عَنِّي مُرَادَهُ؛ فَإِذَا تَلَامِذَتُهُ يُمَثِّلُونَ أَمَامِي “الْقَوْسَ الْعَذْرَاءَ”، تَمْثِيلًا مَسْرَحِيًّا طَيِّبًا جِدًّا!

شَاكِرِيَّاتٌ

لَمْ نَنْسَ قَطُّ أَنَّ لِعِلْمِهِ بِالْإِنْجِلِيزِيَّةِ وَمَعْرِفَتِهِ بِالْأَلْمَانِيَّةِ وَالْإِيطَالِيَّةِ، أَثَرًا فِي تَمَسُّكِهِ بِالْعَرَبِيَّةِ وَمَوْقِفِهِ مِنْ غَيْرِهَا.

شَاكِرِيَّاتٌ

غَمَضَتْ عَلَيَّ فِي مَجْلِسِهِ مَسْأَلَةٌ؛
فَقُلْتُ لَهُ: لَا بَأْسَ، سَأُرَاجِعُ فِيهَا بَعْضَ الْكُتُبِ،
فَقَالَ: لَا، بَلْ تُرَاجِعُ كُلَّ الْكُتُبِ!

error: Content is protected !!