• هلهلة الشعر العربي القديم

    هلهلة الشعر العربي القديم

    ...يبدو البحث لقارئه، في أمر الجَزالَةِ (صفة الشعر العربي القديم) والإِجْزالِ (إخراج الشعر العربي القديم على هذه الصفة) والتَّجْزيلِ (الحكم على الشعر العربي القديم بهذه الصفة) وأمر الرَّكاكَةِ (ضِدّ الجزالة) Read More
  • (حزب الله) كلمتي وإنشاد قصيدة الإلبيري

    (حزب الله) كلمتي وإنشاد قصيدة الإلبيري

    في جريمة البغي الصهيوني على غزة نتذكر موقفنا هذا في جريمة البغي الصهيوني على لبنان الذي ربطناه بالبغي الصهيوني قديما على غرناطة الأندلسية واحتفينا بثورة المسلمين الكلمة مجتزأة من مهرجان Read More
  • مقام البهجة

    مقام البهجة

  • لحن العمل

    لحن العمل

    [دُعيت اليوم إلى نظم أغنية أطفالية تربوية، فنَظمتُ من فوري هذه الأبيات؛ فأُنكر عليّ أن يفهمها الأطفال، فزعمتُ أنهم إنما يتعلقون بلحنها -إذا جادَ- أولَ ما يتعلقون، ثم بعدئذ يكون Read More
  • أقران إبليس

    أقران إبليس

    من ينكر أن مؤسسات مصر معرضة فيما يأتي للانقلاب رأسا لعقب غاية ومنهجا وأسلوبا وإدارة! أرى أنه لا أحد! إذا كان هذا هكذا أفتغيب عن عقلٍ كبير أو صغير، حاجةُ Read More
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5

تحليل ظواهر الإعلال بين القدماء والمحدثين، لمروة البطرانية ومارية الشيبانية ومآثر الصوافية وسالمة الغدانية وزينب الخاطرية تلميذاتي العمانيات النجيبات

محمد جمال صقر 65

أحد أعمال المستوى الرفيع من علم الصرف، بقسم اللغة العربية وآدابها، من كلية الآداب والعلوم الاجتماعية، بجامعة السلطان قابوس:

عن مسألة “اللافتة” في مصر، لسيد أمين

محمد جمال صقر 18

انبهر مرافقي حينما شاهد يافطات “لافتات” كتب عليها “النصر لصناعة السيارات” موضوعة على مساحة كبيرة من الأرض “المسوَّرة” بحلوان وتساءل: وهل نحن نصنع السيارات؟ فقلت له: مصر يا صديقي دولة متطورة للغاية، ربما هي نظريا أكثر دول العالم تطورا، فلقد حباها الله بعباقرة يصنعون كل شيء من “الإبرة” إلى “الصاروخ”، في كل مجال لكن لا شيء يخرج عن طور “الفانتازيا” إما بسبب تدخل الأدعياء فيها حيث يدخل الغث على السمين فيفسده، أو بسبب فساد السلطة وعدائها للعلم والنبوغ. http://mubasher.aljazeera.net/opinion/%D8%B9%D9%86-%D9%85%D8%B3%D8%A3%D9%84%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%84%D8%A7%D9%81%D8%AA%D8%A9-%D9%81%D9%8A-%D9%85%D8%B5%D8%B1

أحمد مطر سيرة الشاعر العراقي المعاصر، للدكتور كمال أحمد غنيم

محمد جمال صقر 19

شخصية الشاعر أحمد حسن مطر، هو الابن الرابع بين عشرة أخوة من البنين والبنات، أمضى طفولته في قرية “التنومة”، وصباه في محلة “الأصمعي” على شط العرب في جنوب العراق، وقد تميزت طفولته وصباه بالفقر والحرمان والتعثر في الدراسة، واللجوء إلي عالم الكتب والثقافة هرباً من الواقع المرير، وعندما فرض عليه هذا الواقع مواجهته بالكلمة، أحاطت به دائرة التهمة في محيط الخوف، وطارده الإرهاب، واضطر إلي الهرب و اللجوء إلى الكويت([1]). وهناك بدأت تتكشف شخصية الشاعر عن روح الفنان المتمرد، وبدأت أشعاره الناضجة تقرع الأجراس في كل زاوية من زوايا الوطن العربي، واعتقد الكثيرون أن اسم “أحمد مطر” هو اسم مستعار، وراحوا يصنفونه ضمن جنسيات عربية مختلفة، وقد ساهم في تكوين هذه الصورة الغامضة عن الشاعر قضية نفيه ومطاردته من العراق أولاً، ثم من الكويت ثانياً، بالإضافة إلى طبيعة انتشار شعره بطرق غير مشروعة ورسمية، إذ إن شعره راح يتسلل إلى بقاع الوطن الكبير، مطارداً كصاحبه، ويرجع هذا الغموض أيضاً إلى طبيعة حياة أحمد مطر الحالية التي يختفي فيها عن الأعين التي ترصده حتى في شوارع لندن. وقد أكد الشاعر أن اسمه ليس مستعاراً في أكثر من مناسبة، وبين حقيقة جنسيته ـ وفق بطاقة الهوية والجنسية ـ وأنه ينتمي إلى العراق، الذي يمثل جزءاً من وطنه الكبير الممتد من المحيط إلي الخليج([2]). http://www.odabasham.net/%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%AC%D9%85/4454-%D8%A3%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D9%85%D8%B7%D8%B1-%D8%B3%D9%8A%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%A7%D8%B9%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B9%D8%A7%D8%B5%D8%B1#_ftn1

هل انتهى الإسلاميون، لمصطفى عاشور

محمد جمال صقر 22

رمضان بلا إسلاميين، تبدو الظاهرة أكثر وضوحًا هذا العام عن غيره في مصر، فالإسلاميون توزعوا بين السجون والمنافي والصمت الاختياري والاضطراري، وهو ما يطرح تساؤلات حول نهايتهم وخروجهم من المشهد السياسي والاجتماعي والديني في مصر بعد أربعة عقود كانوا القوى السياسية والاجتماعية الأكثر تنظيمًا وحضورًا. https://www.ida2at.com/has-islamists-finished/?fbclid=IwAR2ooY393aZS8p7sVS0Tsdbq4U4QZJiG1JHcMEpiSYE7Q5Mjhr-sTW0iugA

اللافتة

محمد جمال صقر 79

أواسط ثمانينيات القرن الميلادي العشرين وكنت قد انتظمت في بعض الجمعيات الأدبية، حملَنا الأدبُ إلى شاطئ أحد فروع النهر الخالد، حيث قعدنا نتناشد القصائد، فإذا أحدُنا ينشد: “بِالتَّمَادِي يُصْبِحُ اللِّصُّ بِأُورُبَّا مُدِيرًا لِلنَّوَادِي وَبِأَمْرِيكَا رَئِيسًا لِلْعِصَابَاتِ وَأَوْكَارِ الْفَسَادِ وَبِأَوْطَانِي الَّتي مِنْ شَرْعِهَا قَطْعُ الْأَيَادِي يُصْبِحُ اللِّصُّ رَئِيسًا لِلْبِلَادِ”؛ وإذا الأنشودة إحدى اللافتات المهرَّبة خِلسةً، وإذا صاحبها أحمد مطر الشاعر العراقي الساخر الثائر، الممنوع تداول شعره في بعض البلدان العربية!

إعراض

محمد جمال صقر 21

وماذا كنتَ تنتظر منه وقد افتضحتَ له؛ فصبرَ عليك حتى تفلَّتَ من بين يديك دون أن يخضع لك، معرضا عنك سلامًا سلامًا سلامًا؛ فإذا آثارُ اغتيابك له على وجوه بعض من يلقاهم بعدك أو أخبارهم!

شَاكِرِيَّاتٌ

قَالَ لَنَا وَهُوَ مُبْتَهِجٌ: دَعَانِي الدُّكْتُورْ مُحَمَّدْ مُصْطَفَى هَدَّارَةْ إِلَى قِسْمِهِ بِكُلِّيَّةِ الْآدَابِ مِنْ جَامِعَةِ الْإِسْكَنْدَرِيَّةِ، وَكَتَمَ عَنِّي مُرَادَهُ؛ فَإِذَا تَلَامِذَتُهُ يُمَثِّلُونَ أَمَامِي “الْقَوْسَ الْعَذْرَاءَ”، تَمْثِيلًا مَسْرَحِيًّا طَيِّبًا جِدًّا!

شَاكِرِيَّاتٌ

لَمْ نَنْسَ قَطُّ أَنَّ لِعِلْمِهِ بِالْإِنْجِلِيزِيَّةِ وَمَعْرِفَتِهِ بِالْأَلْمَانِيَّةِ وَالْإِيطَالِيَّةِ، أَثَرًا فِي تَمَسُّكِهِ بِالْعَرَبِيَّةِ وَمَوْقِفِهِ مِنْ غَيْرِهَا.

شَاكِرِيَّاتٌ

غَمَضَتْ عَلَيَّ فِي مَجْلِسِهِ مَسْأَلَةٌ؛
فَقُلْتُ لَهُ: لَا بَأْسَ، سَأُرَاجِعُ فِيهَا بَعْضَ الْكُتُبِ،
فَقَالَ: لَا، بَلْ تُرَاجِعُ كُلَّ الْكُتُبِ!

error: Content is protected !!