• بَيْنَ الرَّافِعِيِّ (1937) وَالْمَسْعَدِيِّ (2004)

    بَيْنَ الرَّافِعِيِّ (1937) وَالْمَسْعَدِيِّ (2004)

    بَيْنَ الرَّافِعِيِّ (1937) وَالْمَسْعَدِيِّ (2004( خطر لي أن محمود المسعدي الكاتب التونسي الكبير، قد طور في روايته "حَدَّثَ أَبُو هُرَيْرَةَ قَالَ"، أسلوب مصطفى صادق الرافعي الكاتب المصري الأكبر في مقالاته Read More
  • الذاكرون

    الذاكرون

    "ذاكر الله في الغافلين كالشجرة الخضراء في وسط الهشيم، وكالدار العامرة بين الربوع الخربة". علي بن أبي طالب، كرم الله وجهه! Read More
  • أشاعر

    أشاعر

    *من أشعر المعاصرين من العرب عندك، يا خَذّال؟ =عبد الوهاب البياتي! *وعندك، يا صَخّاب؟ =نزار قباني! **ومن أشعرهم عندك أنت، يا سَرّاق؟ =أدونيس! Read More
  • فراسة

    فراسة

    أن تعرف الإنسان من وجهه أو من قَدِّه أمرٌ مفهوم، وأن تعرفه من قفاه من حيث هو ضد وجهه -وبضدها تتميز الأشياء- أمر ربما فُهم! أما أن تعرفه من إصبع Read More
  • سياحة لغوية

    سياحة لغوية

    اليوم الأحد (10/7/1440=17/3/2019)، قلت لتلميذة عمانية نجيبة، حضرَتْ بعد غياب: - خطوة عزيزة! فلم تدر بم تجيب، ولا أن عليها أن تجيب؛ فقلت لها: - هذه تحية مصرية، جوابها: يعز مقدارك! وأعدت عليها Read More
  • إعراض

    إعراض

    وماذا كنتَ تنتظر منه وقد افتضحتَ له؛ فصبرَ عليك حتى تفلَّتَ من بين يديك دون أن يخضع لك، معرضا عنك سلامًا سلامًا سلامًا؛ فإذا آثارُ اغتيابك له على وجوه بعض Read More
  • حقيبة

    حقيبة

    اختبأ في غرفته يجهز حقائبه، فدخل عليه ابنه الصغير الذي كره سفره الطويل: *ليتني حقيبة تأخذها معك! **وتترك أصحابك كريما، ومؤمنا، وأحمد سعيد! *أنت أحب إليّ من ألف أحمد سعيد، وألف مؤمن، وألف Read More
  • مخلوقان

    مخلوقان

    "في الأرض مخلوقان إنس وأميركان"، أحمد مطر. Read More
  • شعبان مرسي

    شعبان مرسي

    نفَس من بوح الربيع بن خثيم يتردد في ممرات كلية دار العلوم بجامعة القاهرة كلما حَظِيَتْ بخطواته! رأيته في مكتب وكيل الكلية يعطيه من خيرها مثل ما أعطانا، فيأبى: وماذا Read More
  • عقارب متنافسة

    عقارب متنافسة

    عَقْرَبُ الْمُسْتَحِيلِ يَظُنُّونَ أَنَّ الْمُسْتَحِيلَ ثَلَاثَةٌ وَلَوْ عَرَفُوا مَا أَبْتَغِي كَانَ أَرْبَعَا عَقْرَبُ الرِّيَاءِ إِذَا مِلْتُ عَنْ فِكْرِي لِفِكْرِكَ أَبْتَغِي ثَنَاءَكَ فَلْتَقْطَعْ مِدَادَ خَوَاطِرِي عَقْرَبُ الْعَادَاتِ تُنَادِيكَ عَادَاتٌ تَرَكْتَ لَهَا Read More
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10

قيثارة واحدة (لعبة التحرُّر والانضباط في موسيقى الشعر)، للدكتور عبد الله الفيفي

محمد جمال صقر 49

 1- يظلُّ الشاعر أكبر من العَروض، شريطة أن يكون الشاعر شاعرًا، بالمعنى الفنِّيِّ النوعيِّ للنعت. وكثيرًا ما يخرج الشعراء على قواعد العَروضيِّين، قديمًا وحديثًا. أمَّا قديمًا، فنحن في غِنًى عن التمثيل. وأمَّا حديثًا، فحدِّث ولا حرج. ونضرب على خروج بعض الشعراء المحدثين على قواعد العَروض الخليليَّة بعض الأمثلة. فـ(أحمد شوقي)، مثلًا، يقول، من البحر المتدارك، والمسمَّى أحيانًا: الخَبب: [نَتَّخِـ]ـذُ الشَّمسَ لَهُ تاجا …وضُحاها عَرشًا وَهَّاجا وكذا يقول من نصٍّ آخَر: [نَبتَدِ]رُ الخَيرَ ونَستَبِقُ … ما يَرضَى الخالِقُ والخُلُقُ فخرج عمَّا أجازه العَروضيُّون في حشو هذا البحر، من الخبن والتشعيث إلى ما يشبه (القبض)، وليس بقبض، وهو حذف الخامس الساكن، فتُصبح تفعيلة (فاعلنْ): (فاعلُ)، وذلك في ما جعلناه بين قوسَين مربَّعين من مستهلِّ بيتيه. قلتُ ليس بقبض؛ لأن القبض زحاف، والزحاف لا يكون إلَّا في ثواني الأسباب. https://www.diwanalarab.com/%D9%82%D9%8A%D8%AB%D8%A7%D8%B1%D8%A9-%D9%88%D8%A7%D8%AD%D8%AF%D8%A9

شرانق، لطارق سليمان النعناعي

محمد جمال صقر 83

تَشَرْنَقَتْ فِينَا اللَّيَالِي … خَالَنِي الشَّنْئَانُ دُودَةْ كَمْ حُوصِرَتْ يَرَقَاتُ قَلْبِي بِالْعَدَاءَاتِ اللَّدُودَةْ رَغْمَ افْتِرَاشَاتِ الْجَنَاحِ فِي اخْتِصَامَاتٍ وَدُودَةْ اغْفُلْ … تَغَافَلْ عَنْ جَمَالٍ … لَيْتَهُ يَنْفِي وُجُودَهْ فِي كُلِّ مَرْحَلَةِ الشَّرَانِقِ بَرْقُهَا يُحْيِي رُعُودَهْ مَهْمَا تَخَطَّى النَّوءُ أَوْ إِعْصَارُهُ فِيهَا حُدُودَهْ هَذِي قُيُودُ الرُّوحِ بِالْأَجْسَادِ قَدْ حَلَّتْ قُيُودَهْ أَوْ ذَا فَتَى الْحُلْمِ الْعَجِيبِ ادَّارَ يَسْتَوفِي وُعُودَهْ مَهْمَا أَعَاقَ الْوَحْلُ خَطْوًا … خَطْوُنَا يَرْقَى صُعُودَهْ مَهْمَا تَشَرْنَقَتِ الشَّرَانِقُ بِالْفَتَى … لَيْسَتْ لُحُودَهْ يَوْمًا يَرُدُّ فَرَاشُهُ لَكِنْ … إِلَى زَهْرٍ رُدُودَهْ ***** شَرَانِق تنزيل

عقارب متنافسة

محمد جمال صقر 126

عَقْرَبُ الْمُسْتَحِيلِ يَظُنُّونَ أَنَّ الْمُسْتَحِيلَ ثَلَاثَةٌ وَلَوْ عَرَفُوا مَا أَبْتَغِي كَانَ أَرْبَعَا عَقْرَبُ الرِّيَاءِ إِذَا مِلْتُ عَنْ فِكْرِي لِفِكْرِكَ أَبْتَغِي ثَنَاءَكَ فَلْتَقْطَعْ مِدَادَ خَوَاطِرِي عَقْرَبُ الْعَادَاتِ تُنَادِيكَ عَادَاتٌ تَرَكْتَ لَهَا عِدَا يَخَافُونَهَا تَاجًا وَيُخْفُونَهَا مَدَى عَقْرَبُ الْخَفَايَا مَغَازِلُ هَذِي بَلْ مَهَازِلُ أمْ مَنَازِلُ اخْتَرْتَهَا بَلْ كُلُّ تِلْكَ مَعَازِلُ عَقْرَبُ الْوَحْدَةِ إِذَا الشِّعْرُ لَمْ تَلْسَعْ زَبَانِيَةَ الْهَوَى عَقَارِبُهُ فَالنَّثْرُ أَخْسَرُ رَابِحِ  عَقْرَبُ التَّلْمِيحِ أَتَمْزُجُ فِي التَّلْمِيحِ مَدْحًا بِتَشْبِيبِ نَعَمْ مِثْلَمَا نَمْنَمْتَ سَيْفًا بِتَذْهِيبِ عَقْرَبُ التَّصْحِيفِ إِذَا نُقْطَةٌ مِنْ تَحْتِ حَرْفٍ تَكَبَّرَتْ عَلَى حَرْفِهَا التَّجْرِيبُ يُصْبِحُ تَخْرِيبَا عَقْرَبُ الْمَلَلِ أَعُوذُ بِغَزْلِ الْفَنِّ مِنْ عِلْمِ نَقْضِهِ عَلَى رَغْمِ مَا قَدْ تَقْتَضِينِي الْوَظَائِفُ عَقْرَبُ الْقَلَقِ عَلَى قَلَقٍ أَرْجُو الْمَشَاغِلَ جَمَّةً وَمِنْ قَلَقٍ أَخْشَى قَلِيلَ الْمَشَاغِلِ عَقْرَبُ الْخَوَرِ كِتَابِيَ مِصْبَاحِي يَرَاعِيَ سَاعَتِي وَمَا زِلْتُ تَسْتَعْفِي مِنَ الْعَزْمِ هِمَّتِي عَقْرَبُ التَّأْدِيبِ إِذَا اسْتَحْسَنَتْ نَفْسِي كِتَابًا حَرَمْتُهَا حَقِيقَتَهُ حَتَّى تَنَالَ خَيَالَهُ عَقْرَبُ الْمَكْتَبِ إِذَا مِتُّ فَادْفِنِّي إِلَى جَنْبِ مَكْتَبِي عَسَى كُتُبِي تَرْضَى بِغَيْرِيَ قَارِئَا عَقْرَبُ الرَّوَائِحِ مَآثِرُ تُغْشِي الْأَنْفَ كُلَّ قِرَاءَةٍ رَوَائِحَ صِينَتْ طَيَّ كُلِّ مُجَلَّدِ عَقْرَبُ الدَّرَاعِمِ دَرَاعِمُ إِمَّا أَدْرَكَتْ مُتَحَيِّرًا هَدَتْهُ وَمُرْتَابًا كَفَتْهُ غَيَاهِبَهْ عَقْرَبُ الصَّدَى سَيَأْتِي زَمَانٌ لَا يَكُونُ بِهِ صَدًى لِصَوْتٍ سِوَى مَا أَنْشَدَتْهُ دَرَاعِمِي عَقْرَبُ الْإِرْثِ مِرَارًا نَوَيْتُ الْمَوْتَ هَلَّا ابْنَ آدَمٍ خُلُودًا نَوَى حَتَّى أُحَمِّلَهُ إِرْثِي

الروائية العُمانية عزيزة الطائي تنتصر لهن: “أصابع مريم” صرخات أنثى بحثًا عن الحب والحرية، للدكتور سمير محمود

محمد جمال صقر 76

تتكئ الكاتبة الروائية العمانية الدكتورة عزيزة بنت عبد الله الطائي في أحدث أعمالها  الروائية “أصابع مريم”  الصادرة عن دار الفراشة للنشر والتوزيع بدولة الكويت، مستندة على بناء زمكاني يتخذ من سلطنة عمان مسرحًا لأحداث الرواية ومن السبعينيات وحتى الآن سياقًا زمنيًا، ومن الأنثى العربية بطلًا ومحركًا لكل الأحداث، عبر حشد لأصوات النساء المقهورات والمعذبات والحالمات والرافضات والمتحررات والعاشقات والمتمردات والصامتات اللاتي احتبسن بأصواتهن المتعددة في شخصية الأم “مريم ” وتجلياتها في بناتها الأربع، أصابعها التي لا تشبه إحداها الأخرى رغم أنهن ينتمين للكف نفسها! الروائية عزيزة بنت عبد الله الطائي حاصلة على الدكتوراه في النقد الأدبي الحديث ولها العديد من الإصدارات منها “شعر صقر بن سلطان القاسمي: دراسة نقدية” عن دار جرير للنشر الأردن 2009، و”ثقافة الطفل بين الهوية والعولمة” عن مؤسسة الدوسري للثقافة والإبداع البحريني 2011، بدعم من النادي الثقافي، و”أرض الغياب” وهي الرواية الأولى لها وصدرت عن دار فضاءات بالأردن 2013. إلى جانب “ظلال العزلة” وهي قصص قصيرة جدا، عن دار فضاءات بالأردن 2014. إضافة إلى “موج خارج البحر” وهي كذلك قصص قصيرة جدا، عن دار فضاءات بالأردن 2016، و”مهارات التواصل الوظيفي في اللغة العربية”، عن بيت الغشّام 2016، و”خذ بيدي فقد رحل الخريف” ديوان شعري عن “الآن ناشرون وموزعون” بالأردن 2019، نالت عنه جائزة الشارقة لإبداعات المرأة الخليجية في مجال الشعر، وصدر لها أيضًا “الذّات في مرآة الكتابة” عن مؤسسة عمان للصحافة والنشر 2019، وغيرها.

اغتصاب الملائكة، لطارق سليمان النعناعي

محمد جمال صقر 100

أَخْرِجُوهُمْ آلَ لُوطٍ هُمْ أُنَاسٌ يَطْهرُونْ يَا لَلُوطٍ مِنْ جُنُون فِي يَقِينٍ مِنْ ظُنُونْ كَاغْتِصَابٍ لِلْمَلَاكِ انْسَابَ مِنْ عَقْلِ الْجُنُونْ زَيَّنَ الشَّيْطَانُ قُدْسِي قَرْنُهُ أَغْرَى الْقُرُونْ غَرَّهُ عَجْزٌ لِلُوطٍ أَوْ عَجُوزٌ كَيْ تَخُونْ فِي نَهَارِ الْحَيِّ فُحْشٌ وَبِنَادِيهِ الْحُصُونْ طَائِرَاتٌ عَابِرَاتٌ غَائِصَاتٌ لِلْمَنُونْ فَيْرُسَاتٌ أَوْ دَمَارٌ شَامِلٌ لَوْ يَقْدِرُونْ وَعَفَارِيتُ الدَّيَاجِي أَوْ جُنُودٌ آخَرُونْ كَمْ عَجُوزٍ فِي دِيَارِي فِي قُصُورِ الزَّيْزَفُونْ وَلَهَا فِي الْقَصْرِ مَالٌ وَلَهَا فِيهِ الْبَنُونْ إِيهِ يَا صُهْيُونُ حَيِّ عَازِفَ اللَّحْنِ الْخَؤُونْ وَاسْجُنِي إِنْ شِءْتِ فَجْرًا وَارْزُقِي اللَّيْلَ السُّكُونْ زَنْزِنِي فَجْرًا لِلُوطٍ وَانْسِفِي فِيهِ السُّجُونْ يَالَأَرْضِي كَيْفَ ظَنُّوا؟ هُمْ عَلَيْهَا قَادِرُونْ؟ لَا تَلُمْ حُمْقَ الظُّنُون لَا تَلُمْ حُمْقَ الْمُجُونْ إِنَّ لِلْأَكْوَانِ رَبًّا أَمْرُهُ كَافٌ وَنُونْ مِنْ جُنُودِ اللَّهِ فِي أَرْضِ الْبَرَايَا مُسْلِمُونْ فَجْرُ لُوطٍ كَانَ هَوْلًا وَغَدًا فَجْرِي يَكُونْ ***** اغتصاب الملائكةتنزيل

نُخَبٌ

وَيَقُولُ مَا نَمْنَمْتَ مِنْ نُخَبٍ فَحَسْبُكَ إِنَّهُنَّ عَلَى الْجُنُونِ شَوَاهِدُ
أَرَقَائِقٌ وَجَوَارِحٌ وَفَلَاسِفٌ وَعَقَارِبٌ وَفَوَاكِهٌ وَشَوَارِدُ
وَأَقُولُ حَسْبُكَ إِنَّهَا الدُّنْيَا وَمَا أَبْلَغْتَ مِنْ عُذْرٍ فَإِنَّكَ جَاهِدُ

رِسَالَةٌ

هَكَذَا أَنْتَ دَائِبًا تَحْمِلُ الْحُبَّ شِعَارًا وَسِرَّهُ أَشْعَارَا
سَاطِعًا فِي حَدِيقَةِ الرُّوحِ أَحْلَامًا كِبَارًا تُثَوِّرُ الْأَطْيَارَا
حَفِظَ اللهُ عَنْ يَسَارِكَ نَارًا لَمْ تَزِدْهَا الْأَيَّامُ إِلَّا اسْتِعَارَا

شَجَرَةٌ

لِلصَّمْتِ مِنْ ثِقَلِ الْكَـــلَامِ صَهِيلُ يَأْوِي إِلَى وَطَنِ النُّهَى وَيَقِيلُ
جَرَّدْتُ مِنْ وَشَبِ الرِّيَاءِ عَقِيرَتِي وَصَرَخْتُ لَوْلَا الْخَوْفُ وَالتَّأْمِيلُ
اللَّـهُ يَا أَللَّــهُ يَا أَللَّـهُ وَانْفَتَحَــتْ وَرَاجَ الْأَمْــنُ وَالتَّهْلِيــلُ

صور من فيكر

error: Content is protected !!