• نظام الإيقاع في القرآن الكريم

    نظام الإيقاع في القرآن الكريم

    نشط الطلاب للمسألة حتى اهتدى أحدُ نجبائهم إلى أن للدكتور سالم عياد من جامعة عين شمس، وَلَعًا بها وشُغْلًا طويلا؛ فدعوتُه للمحاضرة فيها بكليتنا، وجعلتُها ندوة عامة -ولكنها مقررة على Read More
  • نقد العدول عن الأصل في الجملة الفعلية بديوان علي الجارم

    نقد العدول عن الأصل في الجملة الفعلية بديوان علي الجارم

    نقد "العدول عن الأصل في الجملة الفعلية بديوان علي الجارم" رسالة طلال بن أحمد بن سالم الزعابي لاستكمال متطلبات نيل درجة الماجستير من قسم اللغة العربية وآدابها بكلية الآداب والعلوم Read More
  • نقد تفسير القرآن لابن فورك دراسة وتحقيق

    نقد تفسير القرآن لابن فورك دراسة وتحقيق

    نقد "تَفْسِيْرُ الْقُرْآنِ الْكَرِيْمِ لِابْنِ فَـُوْرَكَ: دِرَاْسَةٌ وَتَحْقِيْقٌ" رسالة عمر محمد عبد الغفور للماجستير، إلى قسم البحوث والدراسات التراثية، بمعهد البحوث والدراسات العربية (المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم). للدكتور محمد Read More
  • نقد البناء النحوي في شعر نزار قباني

    نقد البناء النحوي في شعر نزار قباني

    نقد "الْبِنَاْءُ النَّحْوِيُّ فِيْ شِعْرِ نِزَاْرْ قَبَّاْنِيْ" ‏11 فبراير، 2011‏، الساعة ‏12:32 صباحاً‏ جامعة القاهرة كلية دار العلوم قسم النحو والصرف والعروض نقد "الْبِنَاْءُ النَّحْوِيُّ فِيْ شِعْرِ نِزَاْرْ قَبَّاْنِيْ" رسالة Read More
  • برنامج حفل تأبين أبي همام

    برنامج حفل تأبين أبي همام

    برنامج حفل تأبين أبي همام 29/2/1436=23/12/2014 "سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ" صباحا، أيها الإخوة والأخوات، وطاب مسعاكم إلينا! بسم الله سبحانه وتعالى وبحمده، وصلاة على رسوله وسلاما، ورضوانا على صحابيته وتابعيهم، حتى نلقاهم! Read More
  • نقد الأحكام النحوية بين الثبات والتحول

    نقد الأحكام النحوية بين الثبات والتحول

    "أتقدم بالشكر خالصا للأخ الكريم الأستاذ الدكتور محمد جمال صقر، على ملحوظاته الرائعة التي قدمها، وعلى أسلوبه السخي في تقديمها، الذي أثبت بدوره أن القدرة الفنية قادرة على أن تضيف Read More
  • نقد المسكوت عنه في الخطاب

    نقد المسكوت عنه في الخطاب

    أعجبني استدراكك بالتمييز بين أفعال السكوت وأفعال الكلام، بأن قوة السكوت التأثيرية أشد من قوته الإنجازية، وقوة الكلام الإنجازية أشد من قوته التأثيرية. ولكن السؤال هنا: هل قوة الكلام التأثيرية Read More
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7

عبد العزيز عتيق، للدكتور عبد الوهاب العدواني

محمد جمال صقر 7

من قديم القديم كان أنيسي منذ أيام زهوة التأسيس كان شعرا قرأته بابتهاج وأنا -بعد- دارج في الرسيس في ابتداء الحياة بالعلم حتى أدخل الدهر حافظا للدروس كان بين النخيل يحلم شعرا وأنا ذائق الذي في الطروس خلوي فضاؤه ورقيق صوت أصوات شعره المأنوس كان عبدالعزيز ذا صلصلات دق أجراسها بقاع النفوس هكذا قد وعيته ثم كانت واردات النفيس تلو النفيس فالتآليف جمة وهي تحكي عن ضليع بكل علم رئيس نحوه صرفه هما آلتاه والعروض الجميل للتدريس وله في بلاغة القول سفر يشرب الناس علمها في كؤوس وهو اليوم حاضر من غياب أكرم الله حاله من جليس

حسين نصار، للدكتور عبد الوهاب العدواني

محمد جمال صقر 7

” رجل ” .. و تخجلني مقالة شاعرملأ المصاب ضميره .. فتخجلاماذا يقول .. وكل شيء واجمفي روحه .. وقد اغتلى فتوجلا” رجل ” بوزن قبيلة في ثوبهإن جئته تجد الجميل تعجلاوأنا المجرب حاله ومقالهوالقلب سجل عنه ما قد سجلاواليوم .. أكتب نفحة روحيةحكمت .. و ما للحكم أن يتأجلا

رمضان عبد التواب وحسام البهنساوي، للدكتور عبد الوهاب العدواني

محمد جمال صقر 11

إن كان مصريا .. وكنت عراقي ما الفرق والحسناء في الأعراق أم اللغات هي التي قد وحدت والدين و المسطور في الأوراق لم ألقه لكن قرأت كلامه وعرفت أصل معينه الرقراق “رمضان” كان و من يكن رمضانهم أسقاه .. فاجعل ذاك في الأحداق وأنا الذي ” رمضانهم” في خاطري شيخي على بعد و غير تلاقي بل مرة كان اللقاء .. و ليته قد طال لم يقطع بحد فراق وأظل أذكر أنني حدثته وسمعت بعض رقائق الأشواق قلت : العراق .. فقال : ملء عيوننا أنتم ذوو الإزهار والإيراق علم الخليل لديكم .. ولديكم ولد ” الفصيح ” و سار في الآفاق يا من يحقق شرحه أخبرتني إنا هنا في مصر كالعشاق أخبرت أن أباك كان وليدنا في الأزهر المفتوح للطراق وسعتك مصر وأنت في بحبوحة من علمها والطيب والإشفاق فاسلك بها في العلم أنت موطأ لك في القلوب منازل الأذواق ومضى كما يمضي الخيال وطيفه يعتاد مني السر في الأعماق فإذا رثيت ” البهنسي ” فإنني أرثي به ذاك الهمام الراقي جزيا لدى المولى الكريم جزاية خضراء عند مقسم الأزراق والجنة الفيحاء أعلى رزقه أكرم بمن عبدا العظيم الباقي

فتحي جمعة، للدكتور عبد الوهاب العدواني

محمد جمال صقر 14

” لغة ” وصفت كيانها بالباسله تبقى إلى أبد الزمان الماثله كل الدراعمة الذين تقدموا كانوا لها .. وتبعتهم في القافله واليوم ترحل ما تركت يتيمة فهي التي بالذكر أبقى العائله أخواتها فيها يرين جمالها وبقاءها و يخلن شمسا زائله والله بالقرآن أعطى وعده بالحفظ ما تنآد ميل المائله هذي قضية “سفركم” في حقها يا راحلا .. أفنى الحياة العاجله سيظل ذكرك في القلوب كأنه نقش إذا زالت نقوش حائله بعض الأنام بلا نقوش بعدهم ألوانهم في ذي الحياة الناصله لا يذكرون إذا مضوا في دربهم إلا بقايا صورة في خائله ياخادم اللغة التي من حظها هي في الخلود إلى القيامة راحله فاذهب .. و نم بين العباقر كلهم من أهلها .. كل تحمل طائله وحملت أنت .. وما ونيت سويعة وهناك تقبض بالهناءة نائله مولاك يجزي بالنوال .. وأنتم أكفاء ما يعطيه يوم العادله أنا ما رأيتك .. بل قرأتك واعيا فيما قرأت من الطروس الهائله ما كل ما يقرا له تذكاره بقصيدة كالفرض يفضل نافله

بنت الشاطئ، للدكتور عبد الوهاب العدواني

محمد جمال صقر 8

قد قرأنا لها الكثيرا الكثيرا فمن العلم ما يكون الأثيرا فهي في الفضليات ذات مقام ليس ينسى وإن تخفى حضورا منذ كان ” الغفران” أول سفر ثم سالت حتى رأينا النهورا والأصيل الأصيل قد كان منها فهو أبقى لها يجوس الدهورا ناشرا فضلها العميم المعلى ذا الجناحين طائرا مستنيرا لست أحصي لها نتاجا لعذري ليس بالشعر أجمع المنثورا إنه الدر والعقيق .. ويكفي أنها بالنهى تمد السطورا ثم تعطي بكل سفر جليل بعض ما عندها عميقا و سورا لم يكن قولها مقالا خفيفا فهو يغلي بالعلم حتى يفورا ‘سيدات البيت الشريف’ استذاقت كيف تنشي لهن سفرا كبيرا ذا المثال المضيء خير مثال فهو كالشمس تملأ المعمورا شرف كله وفضل و أجر عند من يمنح الأناسي الأجورا

العين تنظر مصرها بمشاعري، للدكتور عبد الوهاب العدواني

محمد جمال صقر 13

مصرُ التي مثلَ المجرَّةِ تشرِقُ تبقى .. و مثلَ الزهرِ إذ يتفتّقُ العينُ تنظرُ مصْرَها بمشاعري وتظلُّ مِن اشواقِها تتعمّقُ هي عشقُنا الباقي القديمُ لأنَّها فينا كمجرى النيلِ إذ يتدفَّقُ ما صارَ أن نضِبَ الغميرُ سويعةً في الدهرِ .. وهي بمائهِ تترقرقُ تخضرُّ منهُ .. لأنَّه في أرضِها نعماءُ يفهقُ ماؤها ما يفهقُ أنَّى تلفَتَ زائرٌ في مرْجِها وجدَ الجمالَ بسحرِهِ يتأنّقُ مَن لي – هنا – بمشاهدٍ مصريّةٍ جنباتُها بالعبقريّةِ تبرُقُ فاليومَ بعدَ الأربعينَ مُسافراً عنها أرى الأشواقَ كمْ تتشوّقُ قد جئتُها .. والعمرُ في باكورةٍ وأبي أتى .. فلنا بها ما يعْشقُ فالعشقُ فيه ” الأزهريُّ ” و حسبُهُ 1 عشقاً بكلِّ فضيلةٍ يتعلقُ و إذا ذكرتُ .. ذكرتُ قبَّةَ علمِها والساعةُ الفرعاءُ ساعةَ تطرقُ فهواي فيها ” القاهريُّ ” و حسنُه 2 ما زالَ نُصبَ الروحِ .. وهو الأعتقُ فاعجبْ لماضٍ حاضرٍ .. وكأنّهُ ما غابَ منه حقيقُهُ و الرونقُ عاجتْ بيَ الأشواقُ فرطَ تذكُّريْ ومناظرُ النيلِ الجميلِ تصفِّقُ وتقولُ : لي ذكرى وهذا طيفُها في ذا الغريبِ حضورُهُ والمنطقُ قد جاءَ من أرضِ “العراقِ” كأمسِه من قبلِ نصفِ القرنِ .. لو أتحققُ عبرَ الزمانُ عليهِ .. فهو مجرَّحٌ مما لقِي بديارِه في من لقُوا وأتى السويعةَ بالشعورِ .. لأنَّه بالهيكلِ التعبانِ نضوٌ مرهقُ ليقول : ذي أرضُ الكنانةِ ذكرُها في خاطري .. وأنا البعيدُ الأقلقُ خوفي على السبحاتِ في أفيائِها والنيلُ مثل العهدِ حيٌّ يرزقُ وهناكَ .. حيثُ يقومُ أهلُ صلاتِهم عندَ ” الحسينِ” السِّبطِ لم يتفرّقوا وإذا ذكرتُ ” الشعرَ ” كانت زورةٌ بيت ” الأميرِ” .. و جلسةٌ لا تفرَقُ مما يفزُّ الجالسونَ .. وشعرُه يجري على أسماعِهمْ .. ويحلّقُ يعلو بهم بجناحِه في رفرفٍ و يحطُّ حيثُ يحطُ .. وهو الأسمقُ و”الرامتانِ ” و بحرُ ” طَه ” فكرُهُ 3 ما فاتني للسبْحِ فيه الزورقُ ” أيامُه ” وحديثُه في ” الأربِعا ” 4 نجْعانِ كما دَعَوا الضيوفَ ليطرُقوا وإذا عبرتَ إلى الجزيرةِ هائماً لقيتكَ موسيقى الذي يتنوَّقُ فتقولُ : أنتَ سميُّهُ .. فتفضَّلنْ إنَّ الذي قد جئتَه المتدفقُ ما زالَ ” نهرُ خلودِه ” في أرضِه 5 والسابحونَ همُ الهيامى الحُذَّقُ كمْ ينشدونَ أنينَه .. فيجيبُهمْ عُوْدٌ لترقيصِ النسائمِ ينطقُ وإذا أردتُ – هنا – المكوثَ فمصرُنا بقصيدي المشتاقِ كمْ تتوثّقُ فأنا أمينُ الوصفِ .. لستُ أخونُها مصرُ العزيزةُ لا تخانُ وتُقلَقُ من يقلِقُ الحسناءَ .. و هو يحبُّها إلا الشقيُّ .. كما غرابٍ ينعقُ والشعرُ مني بلبلٌ في حبُّها يشدو .. و مِن أحوالِها يتمزَّقُ فعلَ الزمانُ بها المريرَ .. وليتَها تشفَى.. ويصحبُها الأمانُ ويصدُقُ ا للهُ أودعَ نيلَها خضراءَهُ زهْرا .. فإنْ نفحتْ ففيها الزنبقُ مَن ذا سيرسمُ حسنَها بقصيدةٍ وصعيدُها ديوانُ زهرٍ يعبقُ فمتى أردتَ قراءةً لم تنصرفْ صفحاتُه الحسناءُ كمْ تتورّقُ فأنا المُقيم هناكَ بعدَ فراقِها والمانعي عنها المصابُ المُحْدقُ 6

الأرزاء الدرعمية، للدكتور عبد الوهاب العدواني

محمد جمال صقر 10

كيف يسطيع أن يقر أساها والرجال الرجال في ذكراها ؟! وقتها وقت حزنها .. فاعذروها إن شكا نيل دمعها مجراها دهم الموت بابها .. وعجيب أن يكون الفنا كظل وراها فأنيس * و كان أيوب * فيهم وأمين * الذي أتانا وجاها وفتاها ” أبو الهمام ” * .. و طه ذاك ” طه الجندي ” من موتاها ثم حط الحمام عند علي وهو ب ” المكرمات ” كم وافاها * واخيرا .. و آخر الرزء مر كان ” بشر الكمال ” قد أبكاها * وهي من قبل كم أفاضت نفوسا كبريات المقام من أبناها فأنا – ها هنا – أبوء إليها للعلي النجدي علما .. و جاها * لﻹمام الذي هداني طريقا قبل خمسين حجة .. أرعاها فإذا ما سالت .. قلت : بليغ بدوي ” طبانة ” .. واكتناها * بعض أهلي فيهم وكوني شكورا فطرة الله في دمي أجراها

عبد الصبور شاهين، للدكتور عبد الوهاب العدواني

محمد جمال صقر 10

ما كنت أحسب يوما أن صورته تأتي كما الطيف تدعوني لأذكره فمثله رجلا في العلم تذكره كل القلوب .. فعيب أن نؤخره أعني الرثاء لمن أغني الزمان به فقر الزمان دعا شعري ليشكره يقول أحسنت بل أفضلت من كرم على العفاة جزيت الفضل أكثره الله ينمي لأهل الفضل ما فعلوا لو كان حبة ذر لن يصغره حتى يكون ركازا من تكرمه عليك في خلده العالي لتؤجره

مُحَمَّدٌ

تَسَمَّيْتُ يَا مَوْلَايَ بِاسْمِكَ عَاجِزَا تَسَمَّيْتُ وَاسْتَعْصَى عِقَالِيَ نَاشِزَا
فَجَاهَدْتُ فِيهِ ارْكَبْ مَعِي فَالْتَوَى بَلَى سَآوِي إِلَى رُكْنٍ أَشَفَّ مَغَامِزَا
عَذِيرَكَ هَذَا الْعَاقِبُ الْحَاشِرُ الَّذِي تَدِينُ لَهُ الْأَرْكَانُ لَا رُكْنَ حَاجِزَا

فَرَاشَاتٌ

ذَهَلْتِ عَنْ نَفَحَاتِ اللهِ وَاحْتَبَسَتْ شَهَادَةُ الْحَقِّ وَاخْتَانَتْكِ أَخْلَاقُ
وَطِيبُ طَيْبَةِ مَاءُ الرُّوحِ شَمْسُ فَتِيلِ الْقَلْبِ وَالْعَقْلِ يَا مَأْوَى مَنِ اشْتَاقُوا
فَحِرْتِ تَهْذِينَ أَلْفَاظًا مُلَجْلَجَةً وَأَنْتِ تَدْرِينَ أَنَّ الرِّزْقَ أَرْزَاقُ

إِيَابٌ

أَقِلْهَا حَبِيبًا مَا اسْتَقَالَ حَبِيبُهَا بِحَسْبِكَ أَنْ يَهْوَى الدِّيَارَ غَرِيبُهَا
وَهَلْ يَسْتَوِي جَارُ النَّبِيِّ سَلَامَةً وَجَارُ لَظَى الْوَيْلَاتِ لَوْلَا وَجِيبُهَا
فَإِنَّ صِغَارِي يَلْهَثُونَ وَأُمَّهُمْ عَلَى وَضَمٍ وَالْأَرْضُ ضَاقَ رَحِيبُهَا

error: Content is protected !!