• ظاهرة التوافق العروضي الصرفي - محاضرات صوتية

    محاضراتي لتمهيدية ماجستير قسم النحو والصرف والعروض بكلية دار العلوم من جامعة القاهرة عام 2007-2008. وفيها اخترت أن أرتقي بمسائل أصول النحو إلى ما اعتنيت به في كتابي ظاهرة التوافق Read More
  • سرب الوحش للدكتور محمد جمال صقر

    أَبِيتُ بِأَبْوَابِ الْقَوَافِي كَأَنَّمَا أُصَادِي بِهَا سِرْبًا مِنَ الْوَحْشِ نُزَّعَا أُكَالِئُهَا حَتَّى أُعَرِّسَ بَعْدَمَا يَكُونُ سُحَيْرًا أَوْ بُعَيْدَ فَأَهْجَعَا سُوَيْدُ بْنُ كُرَاعَ الْعُكْلِيُّ تحميل (PDF, Unknown) Read More
  • الدكتور محمد جمال صقر - سمرؤوت الأكبر - ببر الجصة

    اعتنى به الأستاذ محمود رفعت جزاه الله خيرا ! Read More
  • مناقشاتي

    هاك ما وعدتُك -يا بني العزيز- فالزم منه ما ارتحتُ إليه، وإياك وما نفرتُ منه، فينفرَ منك القُرّاء؛ فما أنا إلا أحدُهم! آخر تحديث في 19 من ذي الحجة 1436 = 2 من أكتوبر 2015 Read More
  • مواقفي

    تحميل (PDF, Unknown) Read More
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
FB_IMG_1464028115306
علمني عروض الشعر 2016 (محاضرات صوتية بجامعة السلطان قابوس)

علمني عروض الشعر 2016 (محاضرات صوتية بجامعة السلطان قابوس)

محمد جمال صقر . نشرت في صوتياتي التعليمية 2158 10 تعليقات


Share Button

تحميل (PDF, Unknown)

المحاضرة الأولى

المحاضرة الثانية

المحاضرة الثالثة

المحاضرة الرابعة

المحاضرة الخامسة

المحاضرة السادسة

المحاضرة السابعة

المحاضرة الثامنة

المحاضرة التاسعة

المحاضرة العاشرة

المحاضرة الحادية عشرة

المحاضرة الثانية عشرة

المحاضرة الثالثة عشرة

المحاضرة الرابعة عشرة

المحاضرة الخامسة عشرة

المحاضرة السادسة عشرة

المحاضرة السابعة عشرة

 

المحاضرة الثامنة عشرة

Share Button

Comments

comments

Tags:

التعليقات (10)

  • شيرين

    |

    أقترح تصوير عصاك هذه العروضية السحرية والكتابة على صورتها ” هذه عصاي العروضية السحرية ولي فيها مآرب أخرى”
    لتكون علامة هذه الصورة دالة على موضوعها مميزا بها.

    رد

  • غير معروف

    |

    نحب عصاك أستاذنا !
    أهي هي عينها من أوائل هذا القرن،
    إذا هي عزيزة !

    رد

    • محمد جمال صقر

      |

      أجل،
      -بارك الله فيك!-
      إنها لهي هي،
      عصاي،
      ليلى سيدة العصي،
      أسوق بها الأوزان والقوافي،
      “وَلِيَ فِيهَا مَآرِبُ أُخْرَى”؛
      صدق الله العظيم!

      رد

  • غير معروف

    |

    فضلا دكتوري
    ما معنى قولك في المحاضرة عن بحر المنسرح إن القصيدة الحرة تعادل بحرا واحدا من القصيدة العمودية؟

    رد

    • محمد جمال صقر

      |

      بيتا لا بحرا
      ففي أصل فلسفة نشأة الشعر الحر
      أن تخرج القصيدة كلها مهما طالت كالبيت الواحد
      مثلما تخرج السيمفونية
      تبدأ مرة واحدة
      ثم تضطرب وتسرع وتبطئ
      ثم تهبط في الختام مرة واحدة

      رد

  • غير معروف

    |

    ما زال السؤال كيف دام فضلك
    فهذا لا يحدث
    أن تكون قصيدة حرة كاملة طويلة وزنها مفاعيلن مفاعيلن مفاعيلن مفاعيلن مفاعيلن مفاعيلن مفاعيلن مفاعيلن فقط!

    رد

    • محمد جمال صقر

      |

      سألتني عما قصدت بعبارتي
      وهذا ما قصدته
      أما حدوثه وعدمه فأمر آخر
      ولكنني أجيبه
      بأنْ قد حدث وما زال يحدث
      فكتب محمود درويش الشعرية المتأخرة
      كسرير الغريبة مثلا
      الكتاب قصيدة
      والقصيدة كأنها بيت واحد متصل

      رد

  • غير معروف

    |

    الفكرة مستعصية
    عسى أن نصل لرأسك العالي يوما
    شكرا لسعة صدرك دكتور

    رد

    • محمد جمال صقر

      |

      ليس لتفعيلات قصيدة الحر حد محدود
      فحدها اكتمال ما يبنيه الشاعر بها
      وكلُّ تلك التفعيلات مهما كثرت نفسٌ واحد ممتد
      تتقطع في أثنائه الأنفاس ولا يتقطع
      ومن ثم ينبغي لشاعرها ومنشدها جميعا أن يحتالا لأدائها
      دون أن يفسدا طبيعتها
      مثلما يحتال مبدع السيمفونية وعازفها

      رد

  • غير معروف

    |

    كان سؤالي في كم تفعليات القصيدة الحرة كاملة مقارنة ببيت العمودي
    ربما قصدت الكيف مثلا ومن هنا جاءني الاندهاش
    شكر الله لك

    رد

أترك تعليق

  • Default
  • Title
  • Date
  • Random
  • أَخِيرًا تَسْتَوِي الْأَقْدَارْ وَمَا فِي الدَّارِ مِنْ دَيَّارْ تَرَامَى الْجَارُ جَنْبَ الْجَارِ ذَا الْمَغْرُورُ وَالْغَرَّارْ فَنَطَّ الثَّعْلَبُ الْمَكَّارُ فَاسْتَعْلَى بِعُقْرِ
  • مَلَّ جَذْرَهُ الشَّجَرُ وَانْصِبَابَهُ الْمَطَرُ وَالْتَوَتْ مَعَايِشُ لَمْ يَسْتَذِلَّهَا وَطَرُ فَالْكَلَامُ مُلْتَبِسٌ وَالْأَمَانُ وَالْخَطَرُ
  • تَعَادَلْنَا عَلَى كَتِفَيْكْ فَعَادَ الْحَظُّ مِنْكَ إِلَيْكْ وَلَوْ مَيَّلتَ نَاحِيَةً لَمِلْنَا بِالْهَلَاكِ عَلَيْكْ كَذَاكَ تَسُوسُ هَذِي الْأَرْضَ ثُمَّ تُسِيسُهَا وَلَدَيْكْ
  • "مَوْلَايَ ذَا التَّاجِ عَفْوَا يَا أَعْظَمَ الْخَلْقِ زَهْوَا أُقَبِّلُ الرِّجْــلَ رَضْوَى وَأَعْرِفُ الْعُرْفَ سَلْوَى لَكِنْ حَنَانَيْكَ دَعْـنِي وَحْدِي فَمَا عُدْتُ