• مهرجان الفرن الأكبر

    مهرجان الفرن الأكبر

      بعد مدة من كتابة هذه القصة جالست أبي -عفا الله عنه في الصالحين!- واستطرد إليها حوارنا، فأقبلت أتلوها عليه من حاسوبي المحمول المعروض عليه، ألمحه في أثناء قراءتي، فأجده Read More
  • هلهلة الشعر العربي القديم

    هلهلة الشعر العربي القديم

    ...يبدو البحث لقارئه، في أمر الجَزالَةِ (صفة الشعر العربي القديم) والإِجْزالِ (إخراج الشعر العربي القديم على هذه الصفة) والتَّجْزيلِ (الحكم على الشعر العربي القديم بهذه الصفة) وأمر الرَّكاكَةِ (ضِدّ الجزالة) Read More
  • مقام البهجة

    مقام البهجة

  • خصائص الأسلوب العماني بين الشعر والنظم

    خصائص الأسلوب العماني بين الشعر والنظم

    لولا الدكتور محسن بن حمود الكندي مدير مركز الدراسات العمانية الأسبق بجامعة السلطان قابوس، ما كان هذا الكتاب؛ فقد أحسن الظن بأعمالي العُمانيّة، ورَغِبَ في نشر كل ما يَأْتَلِفُ منها؛ Read More
  • لحن العمل

    لحن العمل

    [دُعيت اليوم إلى نظم أغنية أطفالية تربوية، فنَظمتُ من فوري هذه الأبيات؛ فأُنكر عليّ أن يفهمها الأطفال، فزعمتُ أنهم إنما يتعلقون بلحنها -إذا جادَ- أولَ ما يتعلقون، ثم بعدئذ يكون Read More
  • أقران إبليس

    أقران إبليس

    من ينكر أن مؤسسات مصر معرضة فيما يأتي للانقلاب رأسا لعقب غاية ومنهجا وأسلوبا وإدارة! أرى أنه لا أحد! إذا كان هذا هكذا أفتغيب عن عقلٍ كبير أو صغير، حاجةُ Read More
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
المقامة البسبوسية

المقامة البسبوسية

محمد جمال صقر . نشرت في مواقفي 759 لاتعليقات

Share Button

يظلمني البشر وينصفني القدر . ما أسعدني هذا المساء !
أرى أن أبسط لنفسي وإلا قعدت بي .
هو “مركز سلطان” بالقرم ، سوق البضائع معرض الحوائج .
قف يا شيخ .
سبحان الذي جعل الدنيا في أيدينا ولم يجعلها في قلوبنا ! ولكن هذه “البسبوسة” موعدتي القديمة للدكتور خليل الشيخ ، التي لم أوفها بعد ، ونحن على المفترق ، ثم إن أمسيتنا بمجلس الدكتور أحمد درويش لم تتم .
لا ضير ، أصل – إن شاء الله – قبيل التاسعة ، فأدركهما .
موضوعه مشغول ومحموله متروك ، يا دكتور خليل ؛ فلتحضر أنت ، وسأعيد مهاتفته .
البسبوسة غايتنا – يادكتور أحمد – والريف موعدنا في التاسعة والنصف .
أصف هنا – قالها شامية الدكتور خليل – لنراقبه .
هو ذا .
ثم تبعنا في خبايا الخوض حتى منزلي .
يا بهجتي ! في مجلسي عفريتان نفريتان لا يملان علما وفنا ولا يدركان !
آه ! بأية أنفاق مدلهمة مررتما بي ! لقد عجزت عن أن أرى مواطئ سيارتي وقلمي وراءكما ! لا أدري كيف ستبدو الأبيات ، ولكن اسمعا – قال الدكتور أحمد – :
” طغت في دلها نوسه وقالت رمت بسبوسه
يجاء بها من “الســـلطان” في السكر مغموسه
ويبدو اللوز في الأرجــاء يغري الثغر بالبوسه
تصــان عن العيون الجائعات تجيء محروسه
فقلنا كيف والحراس للســلطان كالسوسه
يراعون اقتراب النمل من ذرة بسبوســه ؟
فقالت ليس غير الصقــر كل خطاه مدروسه
إذا ما صاح فوق القصــر واستفتح بالهوسه … “
أجز !
قلت :
” … أتى بالحــلوة الحراس والهامات منكوسه
وباتت نمل وادي القرم بالصيحــة ممسوسه
هممنا فإذا في وكره الآمـــــال محبوسه
فنازعناه شمســــا من قديم الود مقبوسه “
الله أكبر !
قلوبنا لنوسة مرتع !
وعاشت البسبوسة غاية يسمولها أشراف هذا الزمان !

Share Button

Comments

comments

أترك تعليق

error: Content is protected !!