راحلون، لطارق سليمان النعناعي

راحلون، لطارق سليمان النعناعي

محمد جمال صقر . نشرت في قصائدهم 373 لاتعليقات

Share Button

سَلِ الرَّاحِلِينَ…

حَزَمْتُمْ حَقَائِبْ؟

عَزَمْتُمْ وِدَاعًا …

 ألَسْنَا صِحَابْ!

فَكَيْفَ وَقَلْبِي صُوَاعٌ … وَغَائِبْ؟

دَسَسْتُمْ هَوَاهُ

وَطَالَ الْغِيَابْ

عَلَى الْعَكْسِ أَدْعُو:

فَلَا رُدَّ غَائِبْ

تَغَشَّى هَوَاكُمْ

وَعَافَ الثِّيَابْ

وَإِمَّا رَدَدْنَا لِقَلْبٍ أَخَاهُ

فَخَيْرُ الذَّهَابِ

السَّرِيعُ الْإِيَابْ

تَعَلَّلْ بِسَطْرٍ

وَشَيِّبْ وُجُودْ

وَصَدِّقْ سُطُورًا

 وَكَذِّبْ لُبَابْ

فَلَوْلَا وُرَيْقَاتُ رَكْبِ الْحُدُودْ

لَكُنَّا شُيُوخًا

وَكَانُوا الشَّبَابْ

سَلِ الرَّاحِلِينَ…

هَلِ الْوَزْنُ زَائِدْ؟

تَخَفَّفْ تَخَفَّفْ …

فَكُلُّ الضَّغَائِنْ

مُتَاحٌ رَخِيصٌ وَفِيرٌ وَسَائِدْ

فَكُلُّ الْبَلَايَا بِسُوقِ الْمَدَائِنْ

تَخَفَّفْ …

وَأَطْلِقْ طُيُورَ الْمَشَاعِرْ

وَسَجِّلْ جَوَازًا وَفِيهِ الْجَوَاهِرْ

إِذَا مَا سَمِعْنَا نَفِيرَ الْلَآلِي

فَقُلْ

ذَاكَ قَلْبِي

وَفِي الصَّدْرِ غَائِرْ

فَغِبْ كَالشُّمُوسِ

وَرَاءَ السَّتَائِرْ

سَنَبْقَى

وَتَبْقَى

وَفِي الْقَلْبِ حَاضِرْ

***

Share Button

Comments

comments

أترك تعليق

صور من فيكر

error: Content is protected !!