• نظام الإيقاع في القرآن الكريم

    نظام الإيقاع في القرآن الكريم

    نشط الطلاب للمسألة حتى اهتدى أحدُ نجبائهم إلى أن للدكتور سالم عياد من جامعة عين شمس، وَلَعًا بها وشُغْلًا طويلا؛ فدعوتُه للمحاضرة فيها بكليتنا، وجعلتُها ندوة عامة -ولكنها مقررة على Read More
  • نقد العدول عن الأصل في الجملة الفعلية بديوان علي الجارم

    نقد العدول عن الأصل في الجملة الفعلية بديوان علي الجارم

    نقد "العدول عن الأصل في الجملة الفعلية بديوان علي الجارم" رسالة طلال بن أحمد بن سالم الزعابي لاستكمال متطلبات نيل درجة الماجستير من قسم اللغة العربية وآدابها بكلية الآداب والعلوم Read More
  • نقد تفسير القرآن لابن فورك دراسة وتحقيق

    نقد تفسير القرآن لابن فورك دراسة وتحقيق

    نقد "تَفْسِيْرُ الْقُرْآنِ الْكَرِيْمِ لِابْنِ فَـُوْرَكَ: دِرَاْسَةٌ وَتَحْقِيْقٌ" رسالة عمر محمد عبد الغفور للماجستير، إلى قسم البحوث والدراسات التراثية، بمعهد البحوث والدراسات العربية (المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم). للدكتور محمد Read More
  • نقد البناء النحوي في شعر نزار قباني

    نقد البناء النحوي في شعر نزار قباني

    نقد "الْبِنَاْءُ النَّحْوِيُّ فِيْ شِعْرِ نِزَاْرْ قَبَّاْنِيْ" ‏11 فبراير، 2011‏، الساعة ‏12:32 صباحاً‏ جامعة القاهرة كلية دار العلوم قسم النحو والصرف والعروض نقد "الْبِنَاْءُ النَّحْوِيُّ فِيْ شِعْرِ نِزَاْرْ قَبَّاْنِيْ" رسالة Read More
  • برنامج حفل تأبين أبي همام

    برنامج حفل تأبين أبي همام

    برنامج حفل تأبين أبي همام 29/2/1436=23/12/2014 "سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ" صباحا، أيها الإخوة والأخوات، وطاب مسعاكم إلينا! بسم الله سبحانه وتعالى وبحمده، وصلاة على رسوله وسلاما، ورضوانا على صحابيته وتابعيهم، حتى نلقاهم! Read More
  • نقد الأحكام النحوية بين الثبات والتحول

    نقد الأحكام النحوية بين الثبات والتحول

    "أتقدم بالشكر خالصا للأخ الكريم الأستاذ الدكتور محمد جمال صقر، على ملحوظاته الرائعة التي قدمها، وعلى أسلوبه السخي في تقديمها، الذي أثبت بدوره أن القدرة الفنية قادرة على أن تضيف Read More
  • نقد المسكوت عنه في الخطاب

    نقد المسكوت عنه في الخطاب

    أعجبني استدراكك بالتمييز بين أفعال السكوت وأفعال الكلام، بأن قوة السكوت التأثيرية أشد من قوته الإنجازية، وقوة الكلام الإنجازية أشد من قوته التأثيرية. ولكن السؤال هنا: هل قوة الكلام التأثيرية Read More
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
مَديحُ النِّيل، للدكتور أحمد بلبولة

مَديحُ النِّيل، للدكتور أحمد بلبولة

محمد جمال صقر . نشرت في قصائدهم 186 لاتعليقات

Share Button

نظرا لرغبة الأصدقاء في قراءة القصيدة وتزامنا مع ذكرى الهجرة النبوية المباركة، أنشر قصيدتي عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم خير البشر…

مَديحُ النِّيل

أَأَخْضَرُّ أَمْ أَصْفَرُّ لَوْ رُحْتُ أَعْزِفُ؟!
هَوَايَ مَعَ الصَّحْراءِ، والنِّيلُ يَعْرِفُ

نَشَأْتُ بِأَرْضٍ غَيْرِ أَرْضِ حَبِيبَتي
وَلَكِنْ مَعِي مِنْهَا وِشَاحٌ وَمُصْحَفُ

جَفا مَضْجَعِي أمَّ الْبِلادِ كَأَنَّنِي
خُلِقْتُ إِلَى أُمِّ الْقُرَى أَتَلَهَّفُ

تَعَلَّقْتُها بِالسَّمْعِ حَتَّى تَحَقَّقَتْ
بِقَلْبِي وَكَادَ السِّرُّ لِلنَّاسِ يُكْشَفُ

فَقُلْتُ لِصَدْرِي: كُنْ كَصَدْرِ مُحَمَّدٍ
يُشَقُّ لِأَمْرٍ وَالْمَلَائِكُ وُقَّفُ

يَتِيمٌ وَحَظُّ الْحُبِّ يُتْمٌ كَحَالِهِ
وَمَنْ لَمْ يَذُقْ يُتْمَيْهِ لَا يَتَثَقَّفُ

إِذَا مَرَّتِ الْأَعْنَابُ في بالِ كَرْمِهِ
سَكِرْنا، وَلَسْنا حِينَ نَسْكَرُ نَرْشُفُ

وَلَوْ هَطَلَتْ فِي عُزْلَةِ الرُّوحِ دَمْعَةٌ
لَقُلْنَا لَها: إِنَّ الغَمَامَةَ أَرْأَفُ

وَلَوْ حَنَّ جِذْعُ الذِّكْرَيَاتِ لِأَمْسِهِ
عَذَرْنَا وَقُلْنَا الْجِذْعُ كَالْأَمْسِ يَأْلَفُ

فَلَنْ نَسْأَلَ الْعِشْقَ الَّذِي ظَلَّ وَحْدَهُ
طَوِيلًا؛ لِأَنَّ الْغَارَ قَدْ يَتَصَوَّفُ

خَرَجْتَ كَوَرْدٍ يَنْفَحُ الصَّخْرَ رِقَّةً
وَجَارُ النَّدَى كَالْوَرْدِ لَا يَتَكَلَّفُ

تَفِيضُ -كَمَا فَاضَتْ أَيَادِيكَ- رَحْمَةً
وَتَدَّخِرُ الْعُتْبَى إِذَا الْقَوْمُ أَسْرَفُوا

نَبِيٌّ إِذَا مَا حَاوَلَ الْوَصْفُ وَصْفَهُ
رَأَى الْوَصْفَ فِيهِ أَنَّهُ لَيْسَ يُوصَفُ

تَوَضَّأْتُ مِن مَاءِ الَّذِينَ تَعَطَّرُوا
بِمِدْحِكَ قَبْلِي وَالرُّؤَى تُتَخَطَّفُ

إِلَى أَنْ أَنِسْتُ الْبَابَ حَتَّى فَتَحْتُهُ
لِغَيْرِي وَقُلْتُ الشَّيْءُ بِالشَّيْءِ يُعْرَفُ

هُوَ النُّورُ لَوْ قُلْتُ الْحَقِيقَةُ أَشْرَقَتْ
أَوِ الْوُرْقُ لَوْ قُلْتُ الْحَدِيقَةُ تَهْتِفُ

وَإِلَّا لِمَ الْمِشْكَاةُ عَنْ حُجْبِهَا انْجَلَتْ
وَلَمْ يَكُ زَيْتٌ فِي الذُّبَالَةِ يَرْجُفُ؟!

هُوَ الْمَاءُ لَوْ نِيرَانُ كِسْرَى تَوَهَّجَتْ
وَأَشْعَلَ أَرْضًا قَيْصَرُ الْمُتَعَجْرِفُ

وَإِلَّا لِمَ الْحَقُّ الَّذِي جَاءَهُ سَرَى
إِلَى حَيْثُمَا كَانَ الَّذِينَ تَفَلْسَفُوا؟!

تُغَيِّرُ مَجْرَاهَا الْمَعَانِي لِعِلَّةٍ
وَكَمْ غَشَّ فِي الدِّينَارِ مِنْ قَبْلُ صَيْرَفُ

وَمَا غَيَّرَتْ مِصْرُ الْحَضَارَةَ؛ إِنَّمَا
يُغَيِّرُ مَعْنًى آخَرٌ مِنْهُ أَشْرَفُ

وَيَعْكِسُ شِعْرُ الْجَاهِلِيِّينَ حَيْرَةً
كَأَنَّكَ مَعْنَاهَا الَّذِي تَتَشَوَّفُ

وَمَعْنَى حَيَاةِ الْأَرْضِ مِنْ قَبْلِ خَلْقِها
وَمَعْنَى حَيَاةِ الْكَوْنِ وَالْكَوْنُ أَحْرُفُ

بَسَطْتَ جَنَاحَ الْحُبِّ لِلنَّفْسِ كَيْ تَرَى
وَقُلْتَ لَهَا سِيرِي؛ فَرِيشٌ وَرَفْرَفُ

لبُهْرُجِهَا لَمْ تَأْتِ دُنْيَاَك؛ إِنَّمَا
أتتك عليها الزَّرْكَشِيُّ الْمُزَخْرَفُ

فَأَعْرَضْتَ مَعْصُومًا وَأَقْبَلْتَ طَاهِرًا
وَحَالُكَ فِي الْحَالَيْنِ لَا يَتَطَرَّفُ

يُنَادِيكَ إِذْ يَحْمِي الْوَطِيسُ فَوَارِسٌ
وَمَا كَانَ سَيْفٌ فِي يَمِينِكَ يُسْرِفُ

ويَنْتَظِرُ الْأَعْدَاءُ مِنْكَ سَمَاحَةً
وَيَأْتُونَ ظِلَّ الْعَفْوِ كَيْ يَتَكَنَّفُوا

أَحَبَّكَ حَتَّى شَانِئُوكَ لِأَنَّهُمْ
رَأَوْا فِيكَ مَا لَوْ حَاولُوا مَا تَكَيَّفُوا

حرامٌ على كُلَّ امرئ ظَنَّ نفسه
بريئًا ولم يَتْبَعْكَ لو ظلَّ يَحْلِفُ

تَبِعْنَاكَ عَنْ حُبٍّ وَجِئْنَاكَ -لَيْتَنَا
صَحِبْنَاكَ- وَالتَّارِيخُ لَا زَالَ يَنْزِفُ


Share Button

Comments

comments

أترك تعليق

error: Content is protected !!