• مهرجان الفرن الأكبر

    مهرجان الفرن الأكبر

      بعد مدة من كتابة هذه القصة جالست أبي -عفا الله عنه في الصالحين!- واستطرد إليها حوارنا، فأقبلت أتلوها عليه من حاسوبي المحمول المعروض عليه، ألمحه في أثناء قراءتي، فأجده Read More
  • هلهلة الشعر العربي القديم

    هلهلة الشعر العربي القديم

    ...يبدو البحث لقارئه، في أمر الجَزالَةِ (صفة الشعر العربي القديم) والإِجْزالِ (إخراج الشعر العربي القديم على هذه الصفة) والتَّجْزيلِ (الحكم على الشعر العربي القديم بهذه الصفة) وأمر الرَّكاكَةِ (ضِدّ الجزالة) Read More
  • مقام البهجة

    مقام البهجة

  • خصائص الأسلوب العماني بين الشعر والنظم

    خصائص الأسلوب العماني بين الشعر والنظم

    لولا الدكتور محسن بن حمود الكندي مدير مركز الدراسات العمانية الأسبق بجامعة السلطان قابوس، ما كان هذا الكتاب؛ فقد أحسن الظن بأعمالي العُمانيّة، ورَغِبَ في نشر كل ما يَأْتَلِفُ منها؛ Read More
  • لحن العمل

    لحن العمل

    [دُعيت اليوم إلى نظم أغنية أطفالية تربوية، فنَظمتُ من فوري هذه الأبيات؛ فأُنكر عليّ أن يفهمها الأطفال، فزعمتُ أنهم إنما يتعلقون بلحنها -إذا جادَ- أولَ ما يتعلقون، ثم بعدئذ يكون Read More
  • أقران إبليس

    أقران إبليس

    من ينكر أن مؤسسات مصر معرضة فيما يأتي للانقلاب رأسا لعقب غاية ومنهجا وأسلوبا وإدارة! أرى أنه لا أحد! إذا كان هذا هكذا أفتغيب عن عقلٍ كبير أو صغير، حاجةُ Read More
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
لقياك يا أبي هو الحياة، لشيمة الحسن تلميذتي المصرية النجيبة

لقياك يا أبي هو الحياة، لشيمة الحسن تلميذتي المصرية النجيبة

محمد جمال صقر . نشرت في رسائلهم 131 لاتعليقات

Share Button

تدري يا أبي:؛ كلما سرتُ في هذه الدنيا أحاطتْ بي الأحداث من كل جانب، وعصفتْ بي الرياح ثم ألقتْ بي إلى حيث السراب وما لا أدركه.
وكلما خطوتُ خطوةً في بحارها قلبتني الأمواج المتلاطمة، ودفعتْ بي يمينًا ويسارًا، علوًّا وسفلًا، ثم رمتْ بي إلى المجهول وما لا أعلمه.
وما بين عَصْف الرياح وتَقَلُّب الأمواج تجيء لحظة هادئة وديعة أراك فيها يا أبي؛ فأحيا فيها كل الحياة.

وإنما مثلي في هذه الدنيا كمثل طفلة تائهة ضلتْ طريقها في فلاة مظلمة لا حَدَّ لها.
أَستيقظ كل يوم، وأَسير على قدميَّ الضعيفتين تحت شمسها المحرقة، وأَظل أبحث عنكَ وأُناديك: يا أبي أين أنتَ مِنِّي؟ هلا تَأتي إليَّ وتَأخذني من هذا التيه الطويل الذي أَعيش فيه، وتُعيدني إلى الحياة؟ هل تَسمعني كما أسمعك؟ هل تَراني كما أراك؟ هل تَعود لي ولو للحظة ولو بهمسة ولو كحلمٍ، وتقول لي: ها أنا قد عُدْتُ إليكِ يا بنيتي، ولن أَترككِ إن شاء الله مهما بَعُدَ المكان أو طَالَ الزمان، هيا نمضي سويًّا دون فراق أو غياب، كيف لي أن أَترككِ وأنتِ مني وأنا منكِ، وأنتِ لي كما أنا لكِ !
ثم يَأتي الليل، وقد هَدَّني التعب؛ فأنام وحيدة بين متاهات هذه الصحراء المخيفة، مَذعورة من وحوشها، مُرتجفة من غمارها، خَائفة من مكنوناتها، أَحلم بعودتك ورؤيتك.
حتى تجيء لحظة لُقْيَاكَ يا أبي؛ فأراك وأنا في ذروة ألمي من مكان بعيد، وأنادي عليك: يا أبي أنا هنا أراك وأسمعك، ها قد رأيتك، ها قد سمعتك، ها قد عُدْتَ وعادت إليّ الحياة، تعال إليَّ أنا أمامك أبحث عنكَ كل هذا الزمان دون ملل أو نسيان.
ثم أقف أمامك وبعيني دموع غزيرة تَحوي حنينًا وشوقًا ومحبةً تكفي المحبين كلهم، وكلامًا كثيرًا طويلًا يسع الدنيا بما فيها.
أقف أمامك صامتةً؛ فقد ذهب الكلام مني رهبةً منك وفرحًا بك وشوقًا إليك.
ثم تنتهي اللحظة؛ فأعود إلى هذه الصحراء المخيفة أُكمل رحلتي فيها، وأظل أبحث عنك وعن هذه اللحظة التي تعود فيها إليَّ مرة أخرى، وتعود لي الحياة.

لحظة واحدة تُشرق في طرفة عين ثم تَغيب في مثلها.
لحظة أنتظرها نهارًا وليلًا، أيامًا وشهورًا.
لحظة أنتظرها بدموعي التي تسيل على فراشي حين يجيء الليل، وتنتزعني الأشواق، وتتخطفني الأحلام في ظلماته.
لحظة أنتظرها بكلماتي التي تَئِنُّ من الحنين والشوق والأوجاع.
لحظة أنتظرها بأنفاسي التي تتلاحق لهفة للقائك.
لحظة أنتظرها بقلبي الذي تتسارع نبضاته من طول غيابك.
حتى إذا ما جاءت هذه اللحظة هدأت أنفاسي، وسكن قلبي، وعادت إليَّ الحياة.
ثم أسير بين الناس سائلةً إياهم محدثةً نفسي:
من مثلي في سعادتي وفي فرحي.
من ينبض قلبه حبًا وحنينًا وشوقًا كقلبي.
من يطير مثلي بجناحيه ويلف الدنيا بما فيها في لحظة واحدة.
فلا أجد جوابًا من أحد حولي؛ فأوقن أنني وحدي من أحببتُ حبًّا لم يحبه أحد من قبلي. وأنني وحدي من أحيا دون سواي؛ فأنا التي ألقاك دونهم، ولقياك يا أبتِ هو الحياة.

Share Button

Comments

comments

أترك تعليق

error: Content is protected !!