• رحلة البريمي

    آخر تحديث في 21 من صفر 1436 = 14 من ديسمبر 2014 حمل الكتاب منسقا مفهرس ال PDF بالنقر على الإشارة المرجعية بعد التحميل تحميل (PDF, Unknown)   Read More
  • خمسينات، كتابي الجديد (هدية رمضان والعيد)

    من كان مثلك صقرًا في إرادته فليس يُزعجه شيبٌ ولا هـرَمُ روحُ الشبيبةِ في جنبيك نعرفها وكم يُدِلُّ بها القرطاسُ والقلمُ فاصدح كما شئتَ إنّا منصتون، ولن يضيعَ علمُك؛ لا Read More
  • اللهم إني صائم (كتابي الجديد في عيد موقعنا الثالث السعيد)

    "عجبا لك يا محمد أي عجب! النظرى العجلى تبدي الإعجاب بالكتاب، وتراه إبداعا أدبيا يتلعب باللغة وتتلعب اللغة به كأنه قصيدة أفلتت من النظم وحنت إليه فتشبثت بعقد حباته يواقيت Read More
  • في الطريق إلى الأستاذية

    "الصديق الكبير أ. د. محمد جمال صقر: انتهيت لتوى من قراءة كتابك: "فى الطريق إلى الأستاذية"، الذى استمتعت به أشد الاستمتاع من خلال متابعة المحطات الهامة فى حياتك، وبخاصة أثناء Read More
  • يا لغتاه!

    "طَوال مُزْدَهَر الحضارة العربية الإسلامية تكاملت في وعي بُناتها الفنونُ والعلوم والمهارات اللغوية وغير اللغوية، فلاسفةً كانوا أو أطباءَ أو كيميائيين أو مهندسين أو جغرافيين أو مؤرخين أو أدباءَ أو Read More
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
Presentation1
البحث الكلي

البحث الكلي

محمد جمال صقر . نشرت في مقالاتي النقدية 67 لاتعليقات


Share Button

مثل الصعود في عمارة شاهقة من خلال طوابقها، يطور العالم علمه: يصعد في عمارة علمه من خلال طوابق أطواره، ولكنه لا يصل إلى سطح؛ فإما أنها لا سطح لها، وإما أنه كلما صعد طابقا ازداد عليه آخر؛ فهو صعود لا ينقطع! يتلبث عند كل طابق، يتطلع منه إلى الأفق؛ فيرى من الطابق الأول ما لم يكن يرى من الأرض، ومن الثاني ما لم يكن يرى من الأول، ومن الثالث ما لم يكن يرى من الثاني، …، وهكذا دواليك؛ فلا يكاد يفرح بما حصَّل أولا، حتى يستصغره إلى ما حصل ثانيا، ولا بما حصل ثانيا حتى يستصغره إلى ما حصل ثالثا، …، وهكذا دواليك أيضا!

أما أن يستصغر ما حصَّل من قبل إلى ما حصَّل الآن فحق لا يُلام عليه، وأما أن يحتقره فباطل لا يُقبل منه؛ إذ ليس للدرجة الثانية من السُّلَّم على الدرجة الأولى من فضل إلا مثل ما للأولى على الثانية، بل ربما استغنى بالدرجة الأول مستعملُ السلم في نيل بعض أغراضه، أو لم يكن لبعض مستعملي السلالم من الأغراض إلا ما تكفي فيه الدرجة الأولى!
ولقد كان علم العَروض (منهج البحث عن طبيعة وجود الأوزان والقوافي في الشعر العربي، توصلا إلى ضوابطها)، جُزْئِيًّا، يتطلع فيه العروضيّون من طوابق عمارة العلم الشاهقة السفلى، إلى التحليل والتركيب والتقويم، فيشتغلون بالأبيات المفردة، يستشهدون بها على صور الأوزان والقوافي التي وجدوها فيما اطلعوا عليه من شعر تختلف باختلاف تفعيلات أشطارها وأجزاء قوافيها، ويتنافسون في تعديدها، حتى ورث ذلك كله عنهم الدكتور شعبان صلاح (صاحب “موسيقى الشعر بين الاتباع والابتداع”)، وأترابه الذين اجتهدوا أن يحيطوا به، وهيهات؛ فإن الصور في مثل أضعاف أعداد المصوِّرين، نجهل منهم ومنها أكثر مما نعرف!
ثم صار علم العروض كُلِّيًّا، يتطلع فيه العروضيّون كذلك من طوابق عمارة العلم الشاهقة العليا إلى التحليل والتركيب والتقويم، فيشتغلون بالنص الكبير الكامل، الذي يُعايره بمَعاييره الخاصة النَّصِّيُّون، وينقدونه في هيئته الكبيرة الكاملة على هُدى ما يقدّرون أنه كامن فيه من خطة هندسية متحكمة في مكوناته الصغيرة والكبيرة، حتى يستطيعوا تجنيسه تجنيسا دقيقا، يدل على حقيقته في نفسه وعلى موضعه من غيره- ويسعون على آثارهم مؤمنين بأن هذا النص الكبير الكامل، إذا كان قصيدة كان العروض قائما في كل معيار من معاييره كُمونَه في خطته الهندسية.
وكما لم يصل الصاعد في تلك العمارة الشاهقة إلى طوابقها العليا إلا أن يمر بطوابقها السفلى، لم يستغن العروضيون في بحثهم العلمي العروضي الكُليّ، عن المفاهيم الجُزئيّة؛ فإذا رُكامٌ عجيب، ربما كان بين بعضه وبعض مئات السنين وملايين الباحثين، اتسع لها كلها مثلما اتسعت الأرض لآلاف ملايين البشر الناسلين من أبوينا الشيخين الكريمين، عليهما السلام!

Share Button

Comments

comments

أترك تعليق

  • Default
  • Title
  • Date
  • Random
  • مِنْ أَيْنَ يَا فَسْلُ يُفْلَقُ الْحَجَرُ مِنْ حَيْثُ يَجْتَاحُ صُلْبَهُ الْبَطَرُ يَخْتَالُ رَأْسًا وَيَرْتَمِي قَدَمًا وَبَيْنَ تِلْكَ الْمَسَافَةِ الْوَطَرُ قَضَيْتُ
  • خَلَعْتُ عَنْ قَلْبِي ذُنُوبَ الْوَرَى ثُمَّ تَقَنَّعْتُ قِنَاعَ الطِّعَانْ وَجِئْتُ فَاقْبَلْنِيَ فِي أُمَّةٍ لَمْ تَبْتَذِلْ فِي الْعِيِّ مَعْنَى الْبَيَانْ أَزْعَجَنَا
  • كُلٌّ يُسَبِّحُ بِاسْمِهِ وَفَعَالِهِ وَيَزِيدُ وَصْفَ جَمَالِهِ وَجَلَالِهِ أَمَّا الَّذِي عَرَفَ اخْضِرَارَ فَضَائِهِ بِالْفَنِّ فَاسْتَوْحَى شُمُوخَ مِثَالِهِ يَا وَيْلَ مَن
  • يَا أَلْسُنًا مَا احْتَرَسَتْ مِنْ صَهِيلْ وَيَا قُلُوبًا مِنْ هَوَى الْمُسْتَحِيلْ طَافَتْ عَلَى عِيشَتِنَا نَفْحَةً تُطَيِّبُ الضَّنْكَ بِصَبْرٍ جَمِيلْ فَاغْتَالَهَا الْغِلُّ بِأَوْهَامِهِ يَا