• رحلة البريمي

    آخر تحديث في 21 من صفر 1436 = 14 من ديسمبر 2014 حمل الكتاب منسقا مفهرس ال PDF بالنقر على الإشارة المرجعية بعد التحميل تحميل (PDF, Unknown)   Read More
  • خمسينات، كتابي الجديد (هدية رمضان والعيد)

    من كان مثلك صقرًا في إرادته فليس يُزعجه شيبٌ ولا هـرَمُ روحُ الشبيبةِ في جنبيك نعرفها وكم يُدِلُّ بها القرطاسُ والقلمُ فاصدح كما شئتَ إنّا منصتون، ولن يضيعَ علمُك؛ لا Read More
  • اللهم إني صائم (كتابي الجديد في عيد موقعنا الثالث السعيد)

    "عجبا لك يا محمد أي عجب! النظرى العجلى تبدي الإعجاب بالكتاب، وتراه إبداعا أدبيا يتلعب باللغة وتتلعب اللغة به كأنه قصيدة أفلتت من النظم وحنت إليه فتشبثت بعقد حباته يواقيت Read More
  • في الطريق إلى الأستاذية

    "الصديق الكبير أ. د. محمد جمال صقر: انتهيت لتوى من قراءة كتابك: "فى الطريق إلى الأستاذية"، الذى استمتعت به أشد الاستمتاع من خلال متابعة المحطات الهامة فى حياتك، وبخاصة أثناء Read More
  • يا لغتاه!

    "طَوال مُزْدَهَر الحضارة العربية الإسلامية تكاملت في وعي بُناتها الفنونُ والعلوم والمهارات اللغوية وغير اللغوية، فلاسفةً كانوا أو أطباءَ أو كيميائيين أو مهندسين أو جغرافيين أو مؤرخين أو أدباءَ أو Read More
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
39943586_2221094321253636_6720214536390967296_n
جنون، للدكتور السيد شعبان جادو

جنون، للدكتور السيد شعبان جادو

محمد جمال صقر . نشرت في قصصهم 44 لاتعليقات


Share Button

انتهت حالة الهيجان العصبي التي أسفرت عن جلطة دماغية خفيفة، مضت ساعات الترقب كأنها قطار فقد طريقه.
تعرضت لمثلها من قبل؛ يؤسفني أن هذه الحالة أطارت ببقية خلايا عقلي، ما عدت أميز بين الناس، صرت المجذوب يركض في كل ناحية؛ قالت أمي: إن الفضيحة أن تنكشف لك سوءة؛ وما أدري أن الخرق يتسع على الراتق، كنت كالشارب من ماء البحر

الآن بدت هذه الجملة أشدما أخاف، أمعنت في ارتداء كل الثياب حتى ما لا يصلح، إمعانا في الحذر ربطتها حول جسد بحبال العنزات، يا لها من كلمة!
بلغ بي الهذيان أقصى درجاته، أنا أﻵن على حافة بحر الجنون، أنظر في الماء فأجد وجهي صار كرة من خشب، أذناي أشيه بطبلة الغجر الذين جاءوا بلدتنا؛ نساؤهم يرتدين ثيابا وردية، يضعن قرطا في أنوفهن، شعورهن نافرات في إثارة.
لا داعي لهذه الذكريات التي تدغدغ جسدي، الصمت يتمدد داخلي يلتهم الأمل، لم يعد به ما يكفي ﻷتزود بقية الساعات المؤجلة، أعلم أن الجلطة لها توابع ارتدادية، سياط كريهة تنتظرني عند باب البيت يكمن ثعبان أسود، أشعر بأنني بدأت الآن في نوبة جديدة من الهياج، مسرعا تناولت حبة الدواء الأخيرة، ربما أفقد حياتي في أية لحظة؛ الموت يلتهم من لا يحترسون منه، لعله الخوف الذي جعلني أظل مستيقظا طوال اليوم؛ أصابني هذا باعتلال جسدي، نوبات من البكاء لا تنتهي.
من يطعم العصافير في الصباح؟
ومن سيرث هذا المكان من بعدي، نسيت أن أدون ورقة بمن يمتون إلي بصلة قرابة، على أية حال كانوا سيحملون جسدي إلى القبر، أولعلهم سيلقون بها لتكون طعاما لسباع البر، ربما يقيمون هناك مندبة ويؤجرون نائحة.
ليتني أوصيت بأن أجاور أبي!
علي أن أفتح النافذة لتخرج القطة، بالتأكيد سيهتم بها الجيران؛ هؤلاء لا يبتسمون في وجهي، لعل قلوبهم تلين لهذه المسكينة؛ لكنني أشك في هذا، تغير الناس، يوشك سعار الحياة أن يفنيهم، منذ جئت هذه الشقة وأنا منفي بين جدرانها، برودة في كل زاوية منها، لا يعرفني أحد، يأتي يوم وراء آخر والصدى هو أنيسي، ليتني كنت هناك؛ لكنهم تخلوا عني، يوم مات أبي ساد الظلام، لعله شعور مرضي أحسست به، ومن ساعتها وأنا في عالم الآخرة..
كان علي أن أعيش زمني، لم أتعاط النسيان، تفاصيل الأشياء تسكن بدقة لا توصف في ذلك الجسد المتهدم.
أن أتنفس هواء خاليا من العفونة التي تزكم أنفي، أن أجد الآنية مملوءة بالطعام الذي اشتهيته.
لا شك أن هذا لو وجد طريقه إلى عالمي، لكان أكثر سعادة.
للمرأة التي أحببتها خيال يسري داخلي، فالعطر أنثى مهما تغيرت القارورة، الآخرون يرون جنوني علة دائمة، اتصل بعضهم برجال السراي الصفراء؛ تعجلوا رحيلي إلى المكان الذي يسكنه من يعيشون في أبراج السماء حيث ترتدي العصافير حلل العيد، تطير الأفيال بأجنحة مخملية، تنسج الأشجار حكايات ذات طعم شهي لذيذ.
كل ما قبع في ذاكرتي من أحجية العقل صار مثل بيت عنكبوت تسكنه الهوام التي لا نفع لها.
يزور طيف أبي كل لحظة، يبدو أنه يتعجل مقدمي، تمثل لي الأوهام عالما من بناء حجري، ترتفع طوابقه تتحدث فيها الأبواب بلغة ملأى بالرموز؛ المقصلة تشتهي رقابا تتراقص في أحشائها.
يخرج من رأسي دخان أبيض؛ قال أحد الجيران: إنه مسكون بالجن، طار في الناحية خبري، تلك بلدة لا تخفى فيها الأسرار، يقتات الجوعى والمقهورون حكايات الحساء المخلوط بعرق الذل الذي نبت في أرض السواد أو في علب الصفيح التي تحوط بمدن الملح.
فلا غرابة أن تكون حياتي حالة مجنون عاش مائة عام أو يزيد قليلا منعزلا في قبو تسكنه الأحلام الموءودة.
صوت المذياع يحذر القاطنين في حي المجاورين من أن يمسوا جسدي أو يذكروا اسمي؛ فالعدوى ساكنة في الهواء الذي تنفسته في حالة الصحو التي عرفتها سنوات الربيع الذى التهمه الخريف مبكرا.

Share Button

Comments

comments

أترك تعليق

  • Default
  • Title
  • Date
  • Random
  • مِنْ أَيْنَ يَا فَسْلُ يُفْلَقُ الْحَجَرُ مِنْ حَيْثُ يَجْتَاحُ صُلْبَهُ الْبَطَرُ يَخْتَالُ رَأْسًا وَيَرْتَمِي قَدَمًا وَبَيْنَ تِلْكَ الْمَسَافَةِ الْوَطَرُ قَضَيْتُ
  • خَلَعْتُ عَنْ قَلْبِي ذُنُوبَ الْوَرَى ثُمَّ تَقَنَّعْتُ قِنَاعَ الطِّعَانْ وَجِئْتُ فَاقْبَلْنِيَ فِي أُمَّةٍ لَمْ تَبْتَذِلْ فِي الْعِيِّ مَعْنَى الْبَيَانْ أَزْعَجَنَا
  • كُلٌّ يُسَبِّحُ بِاسْمِهِ وَفَعَالِهِ وَيَزِيدُ وَصْفَ جَمَالِهِ وَجَلَالِهِ أَمَّا الَّذِي عَرَفَ اخْضِرَارَ فَضَائِهِ بِالْفَنِّ فَاسْتَوْحَى شُمُوخَ مِثَالِهِ يَا وَيْلَ مَن
  • يَا أَلْسُنًا مَا احْتَرَسَتْ مِنْ صَهِيلْ وَيَا قُلُوبًا مِنْ هَوَى الْمُسْتَحِيلْ طَافَتْ عَلَى عِيشَتِنَا نَفْحَةً تُطَيِّبُ الضَّنْكَ بِصَبْرٍ جَمِيلْ فَاغْتَالَهَا الْغِلُّ بِأَوْهَامِهِ يَا