• رمضان

    أَتى رمَضانُ المسلمينَ بخيرِه تقبَّلَ ربي منكمُ كلَّ صالحِ Read More
  • ثلاثمئة في ثمان

    في منهج البحث العلمي تُكتشف الظاهرة، ثم تُوصف، ثم تُفسر، ثم تُتوقّع، ثم يُسيطر عليها. خمس مراحل ينهجها كلها البحثُ العلمي الطبيعي، ويعجز عن رابعتها وخامستها البحثُ العلمي الإنساني، بما Read More
  • اشتراك العلوم

    ليس منهج البحث العلمي البَيْنِيّ المرجوّ الآن لكل خير، إلا وجها من مراجعة أدب البحث العلمي القديم، ويَا ما أكثرَ المسائلَ العلمية المعاصرة المشكلة التي تحتاج عند المعالجة إلى مثل Read More
  • اللهم إني صائم (كتابي الجديد في عيد موقعنا الثالث السعيد)

    "عجبا لك يا محمد أي عجب! النظرى العجلى تبدي الإعجاب بالكتاب، وتراه إبداعا أدبيا يتلعب باللغة وتتلعب اللغة به كأنه قصيدة أفلتت من النظم وحنت إليه فتشبثت بعقد حباته يواقيت Read More
  • أجل، صار أَثيريًّا!

    " سلام عليكم ، طبتم " ، من مسقط في 26/1/1423هـ = 8/4/2002م . بسم الله - سبحانه ، وتعالى !- وبحمده ، وصلاة على رسوله ، وسلاما ، ورضوانا على صحابته وتابعيهم ، حتى نلقاهم. أجل ! صار مجلس أبي مذود ، رقميًّا أثيريًّا Read More
  • أفيات في أدب الأساتذة والتلامذة

    تحميل (PDF, 33KB) Read More
  • مسجل مناقشة الأسس اللسانية في النظرية الخليلية الحديثة

    صباح الأربعاء 14/12/2016، ناقشتُ عمر بلحاج الطالب الجزائري، في "الأسس اللسانية في النظرية الخليلية الحديثة عند عبد الرحمن الحاج صالح: دراسة وصفية تحليلية"، رسالته لنيل درجة الماجستير من قسم اللغة Read More
  • نظام رمضان

    سمعت قديما بعض من اضطُرِرْنا إلى التلمذة لهم يشكو اضطراب أحواله في رمضان؛ فلا يستقيم له فيه عمل، ولا تَهْنَؤُهُ راحة، ويخرج منه أَخْسَرَ مما دخل! ورأيت كذلك قديما بعض Read More
  • في كلية الإعلام بجامعة القاهرة

    (إحدى حلقات "في الطريق إلى الأستاذية" المفتقدة) عام ٢٠٠٤-٢٠٠٥ الجامعي -وكنت قريب الأَوْبة من رحلة عملي الأولى بقسم اللغة العربية من كلية الآداب بجامعة السلطان قابوس- رغب إليّ أستاذي الدكتور أحمد Read More
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
٢٠١٨١١٢٩_١٣٣٣١٤
في الطريق إلى الأستاذية

في الطريق إلى الأستاذية

محمد جمال صقر . نشرت في كتبي الفنية 2639 لاتعليقات


Share Button

“الصديق الكبير أ. د. محمد جمال صقر: انتهيت لتوى من قراءة كتابك: “فى الطريق إلى الأستاذية”، الذى استمتعت به أشد الاستمتاع من خلال متابعة المحطات الهامة فى حياتك، وبخاصة أثناء عملك فى الجامعات العربية. وقد وجدت فى الكتاب أسلوبك الممتاد، وإن كان قد غاب عنه تشكيل كل حرف كعادتك فيما طالعته لك من مقالات مشباكية من قبل. وتنبهت أثناء القراءة إلى أن زاى “زرافات ووحدانا” مفتوحة مثل “الزرافات الحيوانية” بالضبط، وكنت أظنها، ولا أدرى لماذا، مضمومة. وتذكرت كيف رأيت عندك فى مقال سابق التأكيد بـ”كلهم جميعا وربما كلمة ثالثة ايضا” (لا أذكر الآن)، وقابلت أيضا التركيب التالى: “لم يكن أحسنَ من كذا” بنصب “أحسن”، وأنا أرفعها دائماعلى اعبتار أن الخبر محذوف بتقدير “لم يكن هناك أحسن من كذا” أو على أساس أن “كان” هنا تامة. ولعلها ثانى مرة أجد أحدهم ينصبها. والأولى فى مؤتمر بالأردن منذ 13 عاما حين وجدت أستاذا عمانيا شابا يفعل ذلك. فضحكت الآن لأنك تحب العمانيين، ويبدو أن الله قد وحد بينك وبينهم فى نصب “أحسن” وأشباهها فى هذا السياق. ثم فوجئت فى أواخر الكتاب بذكرك لى فى إشارة كريمة يجب إزاءها شكرك الشكر الجزيل. سلامى إلى نفسك وأنفس من تحبهم بدءا بأفراد أسرتك وبغير انتهاء”.
إبراهيم عوض
22/5/2015

وهذا كتابي الحبيب،
في الطريق إلى الأستاذية،
الذي أكشف فيه طوعا أو كرها،
خفايا،
لم أظن يوما أن تنكشف!
فلا تقرؤوه…
إلا معتذرين!

تحميل (PDF, Unknown)

Share Button

Comments

comments

أترك تعليق

  • Default
  • Title
  • Date
  • Random
  • ولو بِدُقَّة قالوا في العِلَبْ مادَّة سامَّة قلت وانا مالي لا عارْفَ ادَمِّسْ ولا اتْبهدلْ مع العامَّة غُلُبْ حالي جَعَانْ
  • وَيَقُولُ مَا نَمْنَمْتَ مِنْ نُخَبٍ فَحَسْبُكَ إِنَّهُنَّ عَلَى الْجُنُونِ شَوَاهِدُ أَرَقَائِقٌ وَجَوَارِحٌ وَفَلَاسِفٌ وَعَقَارِبٌ وَفَوَاكِهٌ وَشَوَارِدُ وَأَقُولُ حَسْبُكَ إِنَّهَا الدُّنْيَا
  • يَصُومُ سَوَادَ اللَّيْلِ عَنْ كُلِّ طَاعَةٍ وَيُفْطِرُ عِنْدَ الْفَجْرِ بِالْفَجَرَاتِ يُزَكِّي عَنِ الْفُجَّارِ يَفْرَحُ بَيْنَهُمْ بِعِيدِ الْأَيَامَى الثُّكَّلِ الْخَفِرَاتِ يَعِفُّ
  • غدا في الموعد المشهود عند الواحد القهارْ سأسأله بدمع القلب زينة خلقه الأبرارْ بحق الحب هل يلقي الحبيب محبه في