• ظاهرة التوافق العروضي الصرفي - محاضرات صوتية

    محاضراتي لتمهيدية ماجستير قسم النحو والصرف والعروض بكلية دار العلوم من جامعة القاهرة عام 2007-2008. وفيها اخترت أن أرتقي بمسائل أصول النحو إلى ما اعتنيت به في كتابي ظاهرة التوافق Read More
  • سرب الوحش للدكتور محمد جمال صقر

    أَبِيتُ بِأَبْوَابِ الْقَوَافِي كَأَنَّمَا أُصَادِي بِهَا سِرْبًا مِنَ الْوَحْشِ نُزَّعَا أُكَالِئُهَا حَتَّى أُعَرِّسَ بَعْدَمَا يَكُونُ سُحَيْرًا أَوْ بُعَيْدَ فَأَهْجَعَا سُوَيْدُ بْنُ كُرَاعَ الْعُكْلِيُّ تحميل (PDF, Unknown) Read More
  • الدكتور محمد جمال صقر - سمرؤوت الأكبر - ببر الجصة

    اعتنى به الأستاذ محمود رفعت جزاه الله خيرا ! Read More
  • مناقشاتي

    هاك ما وعدتُك -يا بني العزيز- فالزم منه ما ارتحتُ إليه، وإياك وما نفرتُ منه، فينفرَ منك القُرّاء؛ فما أنا إلا أحدُهم! آخر تحديث في 19 من ذي الحجة 1436 = 2 من أكتوبر 2015 Read More
  • مواقفي

    تحميل (PDF, Unknown) Read More
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
٢٠١٨٠٢٠١_١١٣٦١٢
لست أدري، للدكتور فهر محمود محمد شاكر

لست أدري، للدكتور فهر محمود محمد شاكر

محمد جمال صقر . نشرت في خواطرهم 196 لاتعليقات


Share Button

لست أدري! إنها إرادة الله عز وجل أن تكون الذكرى واحدة؛ يوم ميلاد الوالد اﻷستاذ اﻷديب محمود محمد شاكر -رحمه الله!- هو يوم وفاة الوالدة، رحمها الله!

اﻷم التي لا مثيل لها في هذه اﻷرض؛ فهي لم تكن أمي أنا وأختي-أعزها الله، وحفظها!- فقط؛ بل كانت أختا وأما لكل من دخل بيتنا وعاشرنا من قبل أن نولد وبعد ولادتنا حتى لقيت ربها راضية مرضية. فقد كانت نعم المعين للوالد -رحمه الله!- وكان لها نعم الزوج، وكنا نحن بينهما وبين من نشأنا معهم كيانا واحدا وأسرة لا تنفك عرى أواصرها.
وكأنهما كانا على ميعاد يوم الميلاد، وكأنه كان ميلادا جديدا يلتقيان فيه في عالم غير عالمنا وبرزخ من الأمد.
رحمهما الله؛ فبوفاتهما رفع العلم والرحمة، وتنزلت شآبيب الحزن!

محمود محمد شاكر :
ولد في: 10 محرم 1327 = 1 فبراير 1909، وتوفي في: 3 ربيع اﻵخر 1418 = 7 أغسطس 1997.
والوالدة (نعيمة أمين أحمد الكفراوي):
ولدت في: 15 جمادى اﻵخرة 1348= 17 ديسمبر 1929، وتوفيت في: 21 ربيع اﻵخر 1347 = 1 فبراير 2016.

Share Button

Comments

comments

Tags:

أترك تعليق

  • Default
  • Title
  • Date
  • Random
  • أَخِيرًا تَسْتَوِي الْأَقْدَارْ وَمَا فِي الدَّارِ مِنْ دَيَّارْ تَرَامَى الْجَارُ جَنْبَ الْجَارِ ذَا الْمَغْرُورُ وَالْغَرَّارْ فَنَطَّ الثَّعْلَبُ الْمَكَّارُ فَاسْتَعْلَى بِعُقْرِ
  • مَلَّ جَذْرَهُ الشَّجَرُ وَانْصِبَابَهُ الْمَطَرُ وَالْتَوَتْ مَعَايِشُ لَمْ يَسْتَذِلَّهَا وَطَرُ فَالْكَلَامُ مُلْتَبِسٌ وَالْأَمَانُ وَالْخَطَرُ
  • تَعَادَلْنَا عَلَى كَتِفَيْكْ فَعَادَ الْحَظُّ مِنْكَ إِلَيْكْ وَلَوْ مَيَّلتَ نَاحِيَةً لَمِلْنَا بِالْهَلَاكِ عَلَيْكْ كَذَاكَ تَسُوسُ هَذِي الْأَرْضَ ثُمَّ تُسِيسُهَا وَلَدَيْكْ
  • "مَوْلَايَ ذَا التَّاجِ عَفْوَا يَا أَعْظَمَ الْخَلْقِ زَهْوَا أُقَبِّلُ الرِّجْــلَ رَضْوَى وَأَعْرِفُ الْعُرْفَ سَلْوَى لَكِنْ حَنَانَيْكَ دَعْـنِي وَحْدِي فَمَا عُدْتُ