• رعاية النحو العربي

      مقالي الذي يجمع على نحو ما بين طه حسين والرافعي رعاية النحو العربي لعروبة أطوار اللغة والتفكير   تحميل (PDF, Unknown) Read More
  • رحلة صيد في بحر عمان

    عُمانُ التي أَضْناكَ حُبُّ عُمانَا أي أضناك حبها لا حب سُعاد وَضَع اسمها الظاهر موضع ضميرها الباطن تعلُّقا بها ودلالة على أن ظاهرها في محبته كباطنها والحمد لله رب العالمين Read More
  • تفجير عروض الشعر العربي

    معالم تفجير عروض الشعر العربي 1  داعي التكامل تعلمت أن أحرص على معالم الحياة في الثقافة العربية الإسلامية ؛ فاقتضاني ذلك ألا أشتغل بمسألة أو مسائل منها قدامية أو حداثية أو Read More
  • نظرية النصية العروضية، هدية العيد تحية الغريد الشجية الترديد (الإخراجة الأخيرة)

    حينما نشرتُ مباحث هذا المقال صبر عليها بعض المتخصصين قليلا، ثم يئس من دعاواها النظرية العريضة؛ فذكرت أنها لم تكن لتكون إلا عن تطبيق كثير، ووعدت بإلحاق التطبيق الكافي، ويا Read More
  • نقد الأحكام النحوية بين الثبات والتحول

    "أتقدم بالشكر خالصا للأخ الكريم الأستاذ الدكتور محمد جمال صقر، على ملحوظاته الرائعة التي قدمها، وعلى أسلوبه السخي في تقديمها، الذي أثبت بدوره أن القدرة الفنية قادرة على أن تضيف Read More
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
mmexport١٥١٦٠٨٤٣٢٥١٣١
مسجل محاضرة “صفات العلاقات النحوية (حياة العلاقات)”، بجامعة بيكين الصينية

مسجل محاضرة “صفات العلاقات النحوية (حياة العلاقات)”، بجامعة بيكين الصينية

محمد جمال صقر . نشرت في صوتياتي العلمية 50 لاتعليقات


Share Button

صباح الاثنين 25/12/2017، وزع شمس الدين (طالب الدكتوراة الصيني)، نسخ الصفحتين الآتيتين، على باحثي قسم اللغة العربية من كلية اللغات الأجنبية، لكيلا يغيب عنهم شيء مما سأحاضرهم فيه من دقائق أوصاف العلاقات النحوية المتضادة، التي تجمعت على الزمان؛ فاشتد فيها اختلاف الناظرين أنصارا مؤيدين وخصوما مفندين. ثم لقيته من بعد المحاضرة، فسألته عنها، فقال: أغمض من محاضرة أمس (مناهج التأليف في اللغة العربية)!

” عُمَرُ”، وَ”عَليٌّ”، وَ”خالِدٌ”، وَ”الشَّمْسُ”، وَ”الْقَمَرُ”، وَ”الْأَرْضُ”- كَلِمٌ مُنْفَرِداتٌ مُتَوالِياتٌ، وَهِيَ كَذلِكَ مَعانٍ مُنْفَرِداتٌ مُتَوالِياتٌ، كُلُّ كَلِمَةٍ مُنْفَرِدَةٍ مَعْنًى مُنْفَرِدٌ، مَتى خَطَرَتْ خَطَرَ وَمَتى خَطَرَ خَطَرَتْ، وَما خُطورُ كُلِّ كَلِمَةٍ مِنْها أَوْ كُلِّ مَعْنًى إِلّا بِمَنْزِلَةِ ضَرْبِ واحِدٍ في واحِدٍ أَوْ قِسْمَتِه عَلَيْهِ، لا زِيادَةَ ثَمَّ مُعْتَبَرَةً!

  • أَمّا إِذا كانَتْ تِلْكَ الْكَلِمُ (الْمَعاني) أَنْفُسُها، هكَذا:” عَليٌّ وَخالِدٌ حَوْلَ عُمَرَ، وَالْقَمَرُ وَالْأَرْضُ حَوْلَ الشَّمْسِ”، فَهِيَ كَلامٌ مُرَكَّبٌ مُتَرابِطٌ وَفِكْرَتانِ مُتَشابِهَتانِ مُجْتَمِعَتان. تَدُلُّ الْأولى عَلى عَلاقَةِ جَماعَةٍ مِنَ النّاسِ، وَتَدُلُّ الْآخِرَةُ عَلى عَلاقَةِ جَماعَةٍ مِنَ الْجَمادِ. إِنَّه إِذا كانَتِ الْعَلاقَةُ في الْأولى عَلامَةَ سَعْيِ النّاسِ إِلى الِائْتِلافِ وَحِرْصِهِمْ عَلَيْهِ، كانَتْ الْعَلاقَةُ في الْآخِرَةِ عَلامَةَ ائْتِلافِ الْجَماداتِ عَلى سُنَّةٍ عُلْيا، ثُمَّ كانَ الْتِقاءُ الْعَلامَتَيْنِ كِلْتَيْهِما آيَةَ الْخُضوعِ الْعُظْمى لِتَقْديرِ خالِقٍ واحِدٍ عَظيمٍ!

  • وَنَحْنُ إِذا تَأَمَّلْنا عَلى التّاريخِ أَعْمالَ كِبارِ الْمُفَكِّرينَ عُلَماءَ وَفَنّانينَ، لَمْ نَجِدْ قيمَتَها في ذَخائِرِهِمُ الْمُحْتَشِدَةِ فيها مِنَ الْكَلِمِ (الْمَعاني) الْمُنْفَرِدَةِ، بَلْ فيما يَخْتارونَه لَها وَيَخْتارونَها لَه مِنْ عَلاقاتٍ تُظْهِرُها وَكَأَنْ لَمْ تُسْمَعْ مِنْ قَبْلُ.

  • عَلاقَةُ كَلِمِ الْجُمْلَةِ (الْمَعاني) الْمُجْتَمِعَةِ، أَهَمُّ مِنَ الْكَلِمِ (الْمَعاني) الْمُنْفَرِداتِ أَنْفُسِها، وَبِالْقِياسِ تَكونُ عَلاقَةُ جُمَلِ الْفِقْرَةِ الْمُجْتَمِعَةِ أَهَمَّ مِنَ الْجُمَلِ الْمُنْفَرِداتِ، وَعَلاقَةُ فِقَرِ النَّصِّ الْمُجْتَمِعَةِ أَهَمَّ مِنَ الْفِقَرِ الْمُنْفَرِداتِ، وَعَلاقَةُ نُصوصِ الْكِتابِ الْمُجْتَمِعَةِ أَهَمَّ مِنَ النُّصوصِ الْمُنْفَرِداتِ؛ فَإِنَّ الْمُتَأَمِّلَ يُطيلُ النَّظَرَ حَتّى تَنْكَشِفَ لَه مَشْغَلَةُ الْكِتابِ الْمُسْتَوْلِيَةُ عَلى نُصوصِه؛ فَتَنْكَشِفَ بِانْكِشافِها رَسائِلُ النُّصوصِ، ثُمَّ قَضايا الْفِقَرِ، ثُمَّ أَفْكارُ الْجُمَلِ؛ فَتَكونَ لِمَعاني الْكَلِمِ عِنْدَئِذٍ قيمَةٌ!

  • عَلاقَةُ الْكَلِمِ (الْمَعاني) الْمُجْتَمِعَةِ – وَكَذلِكَ عَلاقَةُ الْجُمَلِ وَالْفِقَرِ وَالنُّصوصِ – عَمَلُ النَّحْوِ؛ فَهُوَ وَحْدَه مِنْ ثَمَّ، نِظامُ أَطْوارِ اللُّغَةِ وَالتَّفْكيرِ الْعَرَبيَّيْنِ، أَيْ سِلْكُ ارْتِباطِها في عِقْدِ الثَّقافَةِ الْعَرَبيَّةِ.

  • لَقَدْ جَرى مِنْ قَديمٍ إِلى حَديثٍ، وَصْفُ تِلْكَ الْعَلاقَةِ بِالْأَضْدادِ التّالِيَةِ عَلى الْمُوازَنَةِ مَثْنى مَثْنى:

1       الْإِحْكامُ وَالْهَلْهَلَةُ.

2       الِاسْتِقامَةُ وَالِانْحِرافُ.

3       الِاطِّرادُ وَالشُّذوذُ.

4       الْإِنْسيَّةُ وَالْوَحْشيَّةُ.

5       الْبَلاغَةُ وَالِانْقِطَاعُ.

6       الْبَيانُ وَالْعيُّ.

7       التَّحَدُّثُ وَالْكِتابَةُ.

8       التَّحَدُّرُ وَالتَّعَثُّرُ.

9       التَّطَوُّرُ وَالْجُمودُ.

10  التَّفَجُّر وَالتَّحَجُّرُ.

11  الْجَزالَةُ وَالرَّكاكَةُ.

12  الْحُسْنُ وَالْقُبْحُ.

13  الْخاصيَّةُ وَالْعاميَّةُ.

14  الذُّكورَةُ وَالْأُنوثَةُ.

15  السُّهولَةُ وَالصُّعوبَةُ.

16  الصَّوابُ وَالْخَطَأُ.

17  الصِّيانَةُ وَالِابْتِذالُ.

18  الطَّبْعُ وَالصَّنْعَةُ.

19  الْفُحولَةُ وَالْخُنوثَةُ.

20  الْفَصاحَةُ وَالْعُجْمَةُ.

21  الْقَدامَةُ وَالْحَداثَةُ.

22  الْقوَّةُ وَالضَّعْفُ.

23  الْكَثْرَةُ وَالْقِلَّةُ.

24  اللُّغَةُ وَاللَّهْجَةُ.

25  اللّينُ وَالْقَسْوَةُ.

26  الْمَنْطِقيَّةُ وَالِانْفِعالُ.

27  الْوُضوحُ وَالْغُموضُ.

  • لَقَدْ يَتَجَلّى بَيْنَ كُلِّ زَوْجَيْنِ مِنْ أَزْواجِ تِلْكَ الْأَوْصافِ، طَوْرٌ مِنْ أَطْوارِ نِظام اللُّغَةِ وَالتَّفْكيرِ الْعَرَبيَّيْنِ” النَّحْوِ الْعَرَبيِّ”، ثُمَّ يَنْكَشِفُ بِالتَّأَمُّلِ وَالْبَحْثِ وَالْفَحْصِ وَالتَّنْقيبِ وَالتَّنْقيرِ.

Share Button

Comments

comments

أترك تعليق

  • Default
  • Title
  • Date
  • Random
  • أُوتيتُمُ الْأَبْصَارَ فَاسْتَعْمَيْتُمُ وَرَضِيتُ مِنْهَا مَا يَرَاهُ الْمُلْهَمُ وَسَعَيْتُ فَاسْتَغْشَيْتُمُ أَعْذَارَكُمْ وَتَبِعْتُمُونِي رَيْثَما أَتَقَدَّمُ مَا أَشْأَمَ الْمُتَجَبِّرِينَ عَلَى الرِّضَا ضَلَّتْ
  • شَهِدَ الْعِيدَ مَيِّتٌ وَشَهِيدُ ظَاهِرٌ سَعْدُهُ وَمِسْخٌ مَرِيدُ وَتَدَاعَتْ لِنَهْشِ لَحْمٍ شَرِيفٍ وَدَمٍ طَاهِرٍ ضِبَاعٌ تَزِيدُ تَتَأَلَّى عَلَى الشَّهَادَةِ وَالْحَقُّ
  • حَضَرْتُ فَلَمْ أُسْأَلْ وَغِبْتُ فَلَمْ أُذكَرْ فَخِفْتُ إِذَا مَا طَالَتِ الْحَالُ أَنْ أُنْكَرْ أَحَطْتُ بِمَا لَمْ يَدْرِ أَهْلُكِ وَاكْتَوَتْ بِكِتْمَانِهِ
  • رَحِمَ اللَّهُ عَبْدَهُ مِفْتَاحَا وَجَزَاهُ عَنْ صِدْقِهِ فَارْتَاحَا حَمَلَتْهُ جَمَاعَةٌ مِنْ بَعِيدٍ وَأَدَارَتْهُ مِنْ قَرِيبٍ فَطَاحَا لَيْتَهُمْ عَالَجُوا الْمَغَالِيقَ وَاسْتَبْقَوْا