• ظاهرة التوافق العروضي الصرفي - محاضرات صوتية

    محاضراتي لتمهيدية ماجستير قسم النحو والصرف والعروض بكلية دار العلوم من جامعة القاهرة عام 2007-2008. وفيها اخترت أن أرتقي بمسائل أصول النحو إلى ما اعتنيت به في كتابي ظاهرة التوافق Read More
  • سرب الوحش للدكتور محمد جمال صقر

    أَبِيتُ بِأَبْوَابِ الْقَوَافِي كَأَنَّمَا أُصَادِي بِهَا سِرْبًا مِنَ الْوَحْشِ نُزَّعَا أُكَالِئُهَا حَتَّى أُعَرِّسَ بَعْدَمَا يَكُونُ سُحَيْرًا أَوْ بُعَيْدَ فَأَهْجَعَا سُوَيْدُ بْنُ كُرَاعَ الْعُكْلِيُّ تحميل (PDF, Unknown) Read More
  • الدكتور محمد جمال صقر - سمرؤوت الأكبر - ببر الجصة

    اعتنى به الأستاذ محمود رفعت جزاه الله خيرا ! Read More
  • مناقشاتي

    هاك ما وعدتُك -يا بني العزيز- فالزم منه ما ارتحتُ إليه، وإياك وما نفرتُ منه، فينفرَ منك القُرّاء؛ فما أنا إلا أحدُهم! آخر تحديث في 19 من ذي الحجة 1436 = 2 من أكتوبر 2015 Read More
  • مواقفي

    تحميل (PDF, Unknown) Read More
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
630
حقيقة كثير، لمحمود رفعت

حقيقة كثير، لمحمود رفعت

محمد جمال صقر . نشرت في خواطرهم 311 6 تعليقات


Share Button

تحميل (PDF, Unknown)

Share Button

Comments

comments

التعليقات (6)

  • غير معروف

    |

    حقيقة كثير مسلية ومضحكة جدا لو علي سبيل الضحك بس محزنة جدا لو حياة زوجية

    رد

    • محمود رفعت

      |

      هذاا التعليق يصلح تعريفًا للسخرية!
      أسعدني مرورك وضحكك!
      شكر الله لك!

      رد

  • غير معروف

    |

    للأسف انها 6 صفحات بس
    كنت اتمني تكون اطول لانها فعلا مسلية
    رغم ان نص كلام ( كثير ) صعب الفهم للناس الغير ضليعة ف اللغة العربية زيي

    رد

    • محمود رفعت

      |

      لكنك برغم ذلك كنت حريصا على قراءتها، وتتمنى أن تكون أطول، وهذا دليل مقدرة لغوية أسأل الله أن يزيدها!
      شكرا جزيلا لك!

      رد

      • غير معروف

        |

        حقيقة كثير مشوقة وده دفعني اقرأها وابقي سعيدة مش قدرة لغوية ابدا
        ربنا يزيدك علما وحبا للرافعي ..حقيقة مساور هي القادمة
        ان شاء الله

        رد

  • محمود رفعت

    |

    آمين، وإياكم، في انتظار تعليقكم على حقيقة مساور!
    شكرا جزيلا ، جزاكم الله خيرا!

    رد

أترك تعليق

  • Default
  • Title
  • Date
  • Random
  • أَخِيرًا تَسْتَوِي الْأَقْدَارْ وَمَا فِي الدَّارِ مِنْ دَيَّارْ تَرَامَى الْجَارُ جَنْبَ الْجَارِ ذَا الْمَغْرُورُ وَالْغَرَّارْ فَنَطَّ الثَّعْلَبُ الْمَكَّارُ فَاسْتَعْلَى بِعُقْرِ
  • مَلَّ جَذْرَهُ الشَّجَرُ وَانْصِبَابَهُ الْمَطَرُ وَالْتَوَتْ مَعَايِشُ لَمْ يَسْتَذِلَّهَا وَطَرُ فَالْكَلَامُ مُلْتَبِسٌ وَالْأَمَانُ وَالْخَطَرُ
  • تَعَادَلْنَا عَلَى كَتِفَيْكْ فَعَادَ الْحَظُّ مِنْكَ إِلَيْكْ وَلَوْ مَيَّلتَ نَاحِيَةً لَمِلْنَا بِالْهَلَاكِ عَلَيْكْ كَذَاكَ تَسُوسُ هَذِي الْأَرْضَ ثُمَّ تُسِيسُهَا وَلَدَيْكْ
  • "مَوْلَايَ ذَا التَّاجِ عَفْوَا يَا أَعْظَمَ الْخَلْقِ زَهْوَا أُقَبِّلُ الرِّجْــلَ رَضْوَى وَأَعْرِفُ الْعُرْفَ سَلْوَى لَكِنْ حَنَانَيْكَ دَعْـنِي وَحْدِي فَمَا عُدْتُ