• هلهلة الشعر العربي القديم

    هلهلة الشعر العربي القديم

    ...يبدو البحث لقارئه، في أمر الجَزالَةِ (صفة الشعر العربي القديم) والإِجْزالِ (إخراج الشعر العربي القديم على هذه الصفة) والتَّجْزيلِ (الحكم على الشعر العربي القديم بهذه الصفة) وأمر الرَّكاكَةِ (ضِدّ الجزالة) Read More
  • (حزب الله) كلمتي وإنشاد قصيدة الإلبيري

    (حزب الله) كلمتي وإنشاد قصيدة الإلبيري

    في جريمة البغي الصهيوني على غزة نتذكر موقفنا هذا في جريمة البغي الصهيوني على لبنان الذي ربطناه بالبغي الصهيوني قديما على غرناطة الأندلسية واحتفينا بثورة المسلمين الكلمة مجتزأة من مهرجان Read More
  • مقام البهجة

    مقام البهجة

  • لحن العمل

    لحن العمل

    [دُعيت اليوم إلى نظم أغنية أطفالية تربوية، فنَظمتُ من فوري هذه الأبيات؛ فأُنكر عليّ أن يفهمها الأطفال، فزعمتُ أنهم إنما يتعلقون بلحنها -إذا جادَ- أولَ ما يتعلقون، ثم بعدئذ يكون Read More
  • أقران إبليس

    أقران إبليس

    من ينكر أن مؤسسات مصر معرضة فيما يأتي للانقلاب رأسا لعقب غاية ومنهجا وأسلوبا وإدارة! أرى أنه لا أحد! إذا كان هذا هكذا أفتغيب عن عقلٍ كبير أو صغير، حاجةُ Read More
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
مشكلات تدريس علم الصرف 6

مشكلات تدريس علم الصرف 6

محمد جمال صقر . نشرت في مشكلات تدريس علم الصرف 642 لاتعليقات

Share Button

مشكلات تدريس علم الصرف
(الطالب)
6


الاستهانة بالضبط اللغوي استماعا وتحدثا وقراءة وكتابة
كيف لطالب نشأ على الاستهانة باللغة العربية الفصحى والسخرية منها، أن ينقلب في حضرة علم الصرف فجأة عربيا سويا، يفرح بضوابط الصيغ، ويسرع إلى تحصيل موادها من الكلمات، ويلهج باستعمالها، كما يفعل بكلمات اللغة الإنجليزية!
وهو لو كان اتحد في وعيه التفكير والتعبير العربيان الخالصان، واتصلت شؤون الماضي والحاضر والمستقبل، وأعانت البيئة- إذن لتلقى الأفكار العلمية الصرفية على بصيرة، فإذا هي همه وسدمه وشغله الشاغل.

التهوين من شأن الحركات
إذا كانت الحروف قد استقلت بالجذر المعجمي الكامن في بواطن مجاميع الكلمات المؤتلفة المختلفة، فإن الحركات قد استولت على توجهات الكلمات الظاهرة المتحكمة في استعمالاتها؛ فلا يجوز للطالب أن يستغني بضبط الحروف عن ضبط الحركات، ويستثقلها هي ومن تحرى ضبطها، حتى تصير عنده شعار الثقل، ليصير العبث بها خبط عشواء شعار الخفة.

الخلط بين الزيادات والأصول
لو تأنى الطالب المخلط لوقف على الحروف الباقية المستمرة -فجعلها أصول الكلمات المؤتلفة المختلفة- وعلى الحروف الزائلة المنقطعة؛ فجعلها زيادات على أصول الكلمات. ولو تأنى مرة أخرى لوقف على ارتكاز عمود المعنى في باطن ذلك الأصل، وتعلق شعب المعنى بهذه الزيادات.
ولو اطلع الطالب المخلط على شبه هذا الخلط بين الزيادات والأصول، بالخلط بين جوهر الإنسان وأحواله- لوقف على فظاعة ما يرتكبه وشناعته وبشاعته!

Share Button

Comments

comments

أترك تعليق

error: Content is protected !!